إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والفوائد والتعقبات العلمية

يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

الثلاثاء، 6 نوفمبر، 2007

239) التعقب على الحافظ السيوطى :

حديث (10819) بول الغلام ينضح وبول الجارية يغسل (ابن ماجه عن أم كُرْز . البيهقى عن أبى الأسود . البيهقى عن أم سلمة . أحمد عن على)
------------------------------------------------------
التخريج
حديث أم كرز: أخرجه ابن ماجه (1 / 175، رقم 527)، قال البوصيرى (1 / 76): ((هذا إسناد منقطع عمرو بن شعيب لم يسمع من أم كرز)) .
وأم كرز الخزاعية الكعبية أسلمت يوم الحديبية . انظر: الإصابة (8 / 286، ترجمة 12219) .
حديث أبى الأسود وهو مرسل: أخرجه البيهقى (2 / 415، رقم 3963)، ونبه فى حديث سيدنا على الذى أخرجه قبل - سيأتى - أنه اختلف على أبى الأسود فيه فروى موقوفا ومرفوعا ومرسلا .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: سياق التخريج كما فى مخطوطة الجامع على ما أثبتناه يوهم أنه صحابى حيث أورد بعده حديث السيدة أم سلمة وعلى، وحقه أن يؤخر إلى آخر التخريج وينبه على أنه مرسل، حتى لا يوهم أن أبا الأسود هنا صحابى، وفى الصحابة عدة يكنون كذلك، وليس الحديث لأحدهم، بل هو أبو الأسود الديلى رواه عنه ابنه أبو حرب بن أبى الأسود الديلى، ويقال: الدؤلى، وهو ظالم بن عمرو بن سفيان، ويقال: عمرو بن ظالم، ثقة من مخضرم كبار التابعين، ينسب إليه علم النحو . انظر: تهذيب الكمال (33 / 37، ترجمة 7209)، تهذيب التهذيب (12 / 12، ترجمة 52)، التقريب (ص 619، ترجمة 7940) . وانظر تراجم من يكنى أبا الأسود فى الإصابة (7 / 14، 15) .
------------------------------------------------------
التخريج
حديث أم سلمة: أخرجه البيهقى (2 / 415، رقم 3964) .
حديث على: أخرجه أحمد (1 / 76، رقم 563) . وأخرجه أيضًا: الترمذى (2 / 509، رقم 610) وقال: حسن صحيح . وابن خزيمة (1 / 143، رقم 284)، وابن حبان (4 / 212، رقم 1375) . وأخرجه أيضا: ابن أبى شيبة (1 / 114، رقم 1292)، جميعا من طريق قتادة عن أبي حرب بن أبي الأسود عن أبيه عن علي مرفوعا . وأخرجه أيضا: البيهقى (2 / 415، ترجمة 3962) موقوفا من طريق سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أبي حرب بن أبي الأسود عن أبيه عن علي بن أبي طالب ثم نقل عن الإمام البخارى قال: ((سعيد بن أبي عروبة لا يرفعه، وهشام الدستوائي يرفعه، وهو حافظ))، قال البيهقى: إلا أن غير معاذ بن هشام رواه عن هشام مرسلا، ثم ذكر حديث أبى الأسود المرسل الذى تقدم ذكره قبل أسطر .

ليست هناك تعليقات:

ابحث

Google