إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والفوائد والتعقبات العلمية

يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

الأحد، 25 نوفمبر، 2007

259) التعقب على الحافظ الهيثمى :


حديث (11339) تَقَبَّلوا لى بست أتقبل لكم بالجنة إذا حدَّث أحدكم فلا يكذب وإذا وعد فلا يخلف وإذا ائتمن فلا يخن وغضوا أبصاركم وكفوا أيديكم واحفظوا فروجكم (الحاكم، والبيهقى فى شعب الإيمان، والخرائطى فى مكارم الأخلاق عن أنس)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الحاكم (4 / 399، رقم 8067)، والبيهقى فى شعب الإيمان (4 / 78، رقم 4355)، والخرائطى فى مكارم الأخلاق (1 / 181، رقم 174) . وأخرجه أيضًا: أبو يعلى (7 / 248، رقم 4257)، قال الهيثمى (10 / 301): ((رجاله رجال الصحيح إلا أن يزيد بن سنان لم يسمع من أنس)) . وابن عدى (3 / 355، ترجمة 799 سعد بن سنان)، والخطيب فى موضح أوهام الجمع والتفريق (2 / 168) . قال المنذرى (3 / 364): ((رواته ثقات إلا سعد بن سنان)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: أخرج أبو يعلى وغيره الحديث من طريق ليث (يعنى ابن سعد) عن يزيد (يعنى ابن أبى حبيب) عن ابن سنان (يعنى سعدا) عن أنس بن مالك . فقول الهيثمى ((يزيد بن سنان لم يسمع من أنس)) نشأ عن تصحيف يبدو أنه وقع فى نسخته .
وابن سنان هو: سعد بن سنان وقيل سنان بن سعد صدوق له أفراد يروى عن أنس . انظر: تهذيب الكمال (10 / 265، ترجمة 2209)، تهذيب التهذيب (3 / 409، ترجمة 877)، التقريب (ص 231، ترجمة 2238) .

258) التعقب على الحافظ الهيثمى :


حديث (11298) تعوذوا بالله من طمع يهدى إلى طبع ومن طبع يهدى إلى غير مطمع (الطبرانى عن المقدام بن معد يكرب)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى فى الكبير (20 / 274، رقم 647) . وأخرجه أيضًا: فى الأوسط (4 / 89، رقم 3685)، قال الهيثمى (10 / 144): ((فيه محمد بن سعيد بن الطباع ولم أعرفه وبقية رجاله ثقات)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: الذى فى إسناد الطبرانى فى الكبير والأوسط: محمد بن عيسى بن الطباع، وهو ثقة فقيه، فلعله تصحف فى نسخة الهيثمى، انظر: تهذيب الكمال (26 / 258، ترجمة 5534)، تهذيب التهذيب (9 / 348، ترجمة 641)، التقريب (ص 501، ترجمة 6210) .

257) التعريف بالحافظ أبى الحسن على بن أحمد بن الأخرم المدينى :


حديث (11279) تعلموا من العلم ما شئتم فوالله لا تؤجروا بجمع العلم حتى تعملوا (أبو الحسن على بن أحمد بن الأخرم المدينى فى أماليه عن أنس)
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: أبو الحسن على بن أحمد بن الأخرم المدينى النيسابورى المؤذن الزاهد المتوفى سنة (494 هـ) له مجالس وأمالٍ، انظر: الأنساب (5 / 236)، النجوم الزاهرة (5 / 168)، والعبر فى خبر من غبر (3 / 341) .

256) التعقب على الحاكم :


حديث (11269) تعلموا سورة البقرة فإن أخذها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها البطلة تعلموا سورة البقرة وآل عمران فإنهما الزهراوان تظلان صاحبهما يوم القيامة كأنهما غمامتان أو غيايتان أو فرقان من طير صوافّ وإن القرآن يلقى صاحبه يوم القيامة حين ينشق عنه قبره كالرجل الشاحب فيقول له هل تعرفنى فيقول ما أعرفك فيقول أنا صاحبك القرآن الذى أظمأتك فى الهواجر وأسهرت ليلك وإن كل تاجر من وراء تجارته وإنك اليوم من وراء كل تجارة فيعطى المُلْكَ بيمينه والخُلْدَ بشماله ويوضع على رأسه تاج الوقار ويُكْسَى والداه حُلَّتين لا تقوم لهما الدنيا فيقولان بم كُسِينا هذا فيقال لهما بأخذ ولدكما القرآن ثم يقال اقرأ واصعد فى دَرَج الجنة وغُرَفها فهو فى صعود ما دام يقرأ هَذًّا كان أو ترتيلا (أحمد، والدارمى، والرويانى، والعقيلى، والحاكم، والبيهقى فى شعب الإيمان، والنسائى عن عبد الله بن بريدة عن أبيه، وروى ابن ماجه بعضه مختصرًا)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أحمد (5 / 352، رقم 23025)، والدارمى (2 / 543، رقم 3391)، والعقيلى (1 / 143، ترجمة 176 بشير بن المهاجر الغنوى)، والحاكم (1 / 747، رقم 2057) وقال: صحيح على شرط مسلم، والبيهقى فى شعب الإيمان (2 / 344، رقم 1989)، وأخرج ابن ماجه بعضه (2 / 1242، رقم 3781) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: مداره عندهم جميعا على بشير بن المهاجر، وقد نقل العقيلى عن الإمام أحمد أنه قال فى بشير: ((مرجىء متهم يتكلم فيه))، ثم نقل عنه أيضا قال: ((منكر الحديث، قد اعتبرت أحاديثه فإذا هو يجىء بالعجب))، وقد وثقه بعضهم وضعفه آخرون . والله أعلم . تهذيب الكمال (4 / 176، ترجمة 727)، تهذيب التهذيب (1 / 411، ترجمة 867)، التقريب (ص 125، ترجمة 723) .

255) التعقب على ابن قانع :


حديث (11244) تعظه وتدفعه (ابن قانع عن قابوس بن الحجاج عن أبيه: أن رجلا قال يا رسول الله أرأيت رجلا يأخذ مالى ما تأمرنى قال . . . فذكره)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه ابن قانع (1 / 196) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: ليس فى الصحابة من يسمى حجاج والد قابوس وهو وهم من ابن قانع نبه عليه ابن الأثير والحافظ ابن حجر، وقال بعد أن ذكر الحديث: ((كذا قال ابن قانع وهو وهم، وصوابه مخارق أبو قابوس)) . انظر: أسد الغابة (1 / 458، ترجمة 1085 حجاج أبو قابوس)، والإصابة (2 / 206، ترجمة 2077) .
ومخارق أبو قابوس هو مخارق بن عبد الله، ويقال: ابن سليم الشيبانى . انظر: الإصابة (6 / 45، ترجمة 7831) .
وابنه: قابوس بن مخارق، ويقال: ابن أبى المخارق تابعى لا بأس به . انظر: تهذيب الكمال (23 / 330، ترجمة 4778)، تهذيب التهذيب (8 / 275، ترجمة 556)، التقريب (ص 449، ترجمة 5446) .

254) التعقب على الحافظ الهيثمى :


حديث (11214) تعاهدوا القرآن فوالذى نفسى بيده لهو أشد تفصيا من قلوب الرجال من الإبل من عُقُلِها (ابن أبى شيبة، وأحمد، والبخارى، ومسلم عن أبى موسى . الطبرانى فى الأوسط، والضياء عن أنس)
------------------------------------------------------
التخريج
حديث أبى موسى: أخرجه ابن أبى شيبة (6 / 123، رقم 29992)، وأحمد (4 / 411، رقم 19700)، والبخارى (4 / 1921، رقم 4746)، ومسلم (1 / 545، رقم 791) .
حديث أنس بن مالك: أخرجه الطبرانى فى الأوسط (2 / 322، رقم 2104)، قال الهيثمى (7 / 169): ((رجاله ثقات إلا أن شيخ الطبرانى أحمد لم ينسبه فإن كان هو ابن الخليل فهو ضعيف وإن كان غيره فلم أعرفه)) . والضياء من طريق الطبرانى (5 / 251، رقم 1880) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: شيخ الطبرانى هو أحمد بن زهير التسترى، نسبه قبله بأحاديث على طريقته، قال الذهبى: الإمام الحجة المحدث البارع، علم الحفاظ شيخ الإسلام أبو جعفر أحمد بن يحيى بن زهير الزاهد أحد الأعلام جود وصنف وقوى وضعف وبرع فى هذا الشأن، قال أبو إسحاق بن حمزة الحافظ: ما رأيت أحفظ منه . وقال الذهبى: جمع وصنف وعلل وصار يضرب به المثل فى الحفظ . وتوفى سنة (310 هـ) . انظر: سير أعلام النبلاء (14 / 362)، والأنساب للسمعانى (1 / 465) .

253) بيان ما لعله خطأ قديم فى عدة مصادر ، وذكر الصواب فيه :


حديث (11202) تطلع عليكم قبل الساعة سحابة سوداء من قبل المغرب مثل التُّرس فما تزال ترفع فى السماء حتى تملأ السماء ثم ينادى مناد يا أيها الناس فيقبل الناس بعضهم على بعض هل سمعتم فمنهم من يقول نعم ومنهم من يشك ثم ينادى الثانية يا أيها الناس فيقول للناس هل سمعتم فيقولون نعم ثم ينادى أيها الناس أتى أمر الله فلا تستعجلوه فوالذى نفسى بيده إن الرجلين لينشران الثوب فما يطويانه وإن الرجل ليَمْدُر حوضه فما يسقى فيه شيئا وإن الرجل ليحلب ناقته فما يشربه وتَشْغَل الناس (الحاكم عن عقبة بن عامر)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الحاكم (4 / 582، رقم 8622) وقال: ((صحيح الإسناد على شرط مسلم))، ووافقه الذهبى . وأخرجه أيضًا: الطبرانى (17 / 325، رقم 899) . قال الهيثمى (10 / 331): ((رجاله رجال الصحيح غير محمد بن عبد الله مولى المغيرة وهو ثقة)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: قول الهيثمى ((محمد بن عبد الله مولى المغيرة)) كذا فى المجمع والمستدرك والطبرانى وتفسير ابن كثير (2 / 740)، وقد روى هذا الحديث عن كعب بن علقمة وعنه أبو بكر بن عياش، والذى فى الرواة بهذه الصفة إنما هو محمد بن يزيد بن أبى زياد الثقفى، أبو عبد الله، الفلسطينى، مولى المغيرة بن شعبة، من رجال التهذيب، ولم أقف على محمد بن عبد الله مولى المغيرة، فإن لم يكن تصحيفا أو وهمًا صوابه محمد أبو عبد الله، فلا أدرى من يكون، ومحمد هذا قال البخارى كما فى علل الترمذى: مقارب الحديث، وقد صحّح الترمذى له حديثا، من ثم وثقه الهيثمى، لكن جهله الدارقطنى، وقال الذهبى: ليس بحجة . وقال الحافظ: مجهول الحال . انظر: علل الترمذى (4 / 106، ترجمة 1528)، سنن الترمذى (4 / 106، رقم 1528)، تهذيب الكمال (27 / 17، ترجمة 5699)، تهذيب التهذيب (9 / 462، ترجمة 861)، التقريب (ص 513، ترجمة 6398)، الكاشف (2 / 231، ترجمة 5221) .

252) التعقب على الحافظ السيوطى وغيره من الحفاظ فى حديث وقع فيه عدة أوهام :


حديث (11150) تسألنى عن خبر السماء وتدع أظفارك كأظفار الطير يجتمع فيها الجنابة والخَبَث والتَّفَث (أحمد، والطبرانى عن أبى أيوب [الأزدى، ومن قال: الأنصارى، فقد وهم على ما ذهب إليه الإمام أحمد والصواب أنه أبو أيوب الأزدى العتكى] )

------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أحمد (5 / 417، رقم 23588)، والطبرانى (4 / 184، رقم 4086) . قال الهيثمى (5 / 168): ((رجالهما رجال الصحيح خلا أبا واصل وهو ثقة))، وفى الحديث: ((أن رجلا أتى النبى صلى الله عليه وسلم فسأله عن خبر السماء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم . . .)) فذكره . وأخرجه أيضا: أبو داود الطيالسى (ص 81، رقم 596) من طريق قريش عن واصل بن سليم قال: ((لقيت أبا أيوب الأزدى))، وابن عدى (3 / 315، ترجمة 774 سليمان بن فروخ أبى واصل)، والخطيب فى موضح أوهام الجمع والتفريق (2 / 540) من طريق أبى داود الطيالسى، والبيهقى (1 / 175، رقم 798) من طريق أبى الوليد الطيالسى عن قريش بن حيان عن أبى واصل عن أبى أيوب فلم ينسبه، وقال البيهقى: ((هكذا رواه جماعة عن قريش ورواه أبو داود الطاليسى . . .)) ثم ذكر خلاف أبى داود فى إسناده ثم قال: ((وهذا مرسل أبو أيوب الأزدى غير أبي أيوب الأنصارى))، والسمعانى (ص 28) من طريق أبو الوليد الطيالسى عن قريش عن أبى الواصل سليمان بن فروخ، ولم ينسب أبا أيوب .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: الحديث مرسل، وما بين المعكوفين من زيادتنا، ولا بد منه، فقد قال الإمام أحمد: ((ثنا وكيع ثنا قريش بن حيان عن أبي واصل قال لقيت أبا أيوب الأنصاري فصافحني فرأى في أظفاري طولا فقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يسأل أحدكم عن خبر السماء))، ثم قال عبد الله بن أحمد: قال أبى (يعنى الإمام أحمد): ((سبقه لسانه - يعنى وكيعا - فقال لقيت أبا أيوب الأنصاري وإنما هو أبو أيوب العتكي))، وقد أخرج الإمام أحمد والطبرانى الحديث فى مسند أبى أيوب الأنصارى خالد بن زيد، وبَيَّن الإمام أحمد أن الصواب أنه أبو أيوب العتكى لا الأنصارى، والعتكى: وهو يحيى بن مالك المراغى الأزدى العتكى البصرى، ثقة من الطبقة الوسطى من التابعين . انظر: تهذيب الكمال (33 / 61، ترجمة 7217)، تهذيب التهذيب (12 / 19، ترجمة 85)، التقريب (ص 620، ترجمة 7949) .
قلنا: لكن لم يتفرد وكيع بقوله ((الأنصارى)) فقد تابعه عليه عبد الرحمن بن المبارك - وهو ثقة من رجال البخارى (تهذيب الكمال 17 / 382، ترجمة 3946) عند ابن عدى، نعم ذكر البخارى وابن أبى حاتم وابن حبان وغيرهم ممن ترجم لأبى واصل أنه يروى عن أبى أيوب العتكى الأزدى التابعى، فكلام الإمام أحمد صحيح وافقه عليه الخطيب فى موضح الأوهام فذكر أن أبا أيوب راوى الحديث هو يحيى بن مالك المراغى، وذكر البيهقى أن الحديث مرسل، لكن الإشكال فى عبارة (يعنى وكيعا) فالوهم ممن هو فوق وكيع لعدم تفرد وكيع به، إما من قريش أو من أبى واصل، ومن الواضح أن جملة (يعنى وكيعا) تفسيرية ليست من كلام الإمام أحمد فلعله زادها أحد رواة المسند للتوضيح فوهم .
وأبو واصل سليمان بن فروخ الأزدى ذكره البخارى وابن أبى حاتم ولم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا وذكره ابن حبان فى الثقات، ولهذا صرح الإمام الهيثمى بتوثيقه، ولكن قال ابن عدى بعد أن أورد حديثنا هذا: ((وسلمان هذا يحدث عن أبي أيوب بأحاديث مقدار عشرة أو أقل وكل تلك الأحاديث لا يتابعه أحد عليه)) من ثم ترجمه الذهبى والحافظ فى الضعفاء، انظر: التاريخ الكبير (4 / 30، ترجمة 1866)، الجرح والتعديل (4 / 135، ترجمة 593)، الثقات (6 / 391، ترجمة 8244)، الكامل (3 / 315، ترجمة 774)، ميزان الاعتدال (3 / 267، ترجمة 3386)، اللسان (3 / 66، ترجمة 244) .
ويبقى أن أبا داود الطيالسى قال: ((عن قريش بن حيان عن واصل بن سليم))، هكذا ذكره فى مسنده، وذكره كل مَن رواه مِن طريقه كالبيهقى والخطيب، وأظن أن الغلط فيه من أبى داود فإنه مع كونه ثقة إمام حافظ فقد غلط فى أحاديث قيل: ألف حديث، فلعل هذا منها، فإن من راوه غيره عن قريش اتفقوا على أنه عن قريش عن أبى واصل أو أبى الواصل، وبعضهم سماه فقال: سليمان بن فروخ، والله أعلم . انظر ترجمة أبى داود الطيالسى: تهذيب الكمال (11 / 401، ترجمة 2507)، تهذيب التهذيب (4 / 160، ترجمة 316)، التقريب (ص 250، ترجمة 2550) .
فيحصل مما ذكرناه أن الحديث فيه عدة إشكالات: أولها: راوى الحديث الأعلى أطلقه السيوطى فقال: عن أبى أيوب، وهو على الإطلاق أبو أيوب الأنصارى الصحابى الكبير، والصواب أنه أبو أيوب الأزدى العتكى التابعى .
ثانيها: أن أبا أيوب راوى الحديث نسبه بعضهم فى الحديث فقال: الأنصارى، وقع ذلك فى رواية وكيع وعبد الرحمن بن المبارك، وهو وهم فى نسبته لعله من قريش أو أبى واصل، ونسبه أبو داود الطيالسى فقال: الأزدى وهو الصواب على ما ذكره أحمد والبيهقى والخطيب، ويؤيده ما ذكره مترجمو أبى واصل أنه روى عن أبى أيوب الأزدى .
ثالثها: أن الواهم فى قوله (الأنصارى) ليس وكيعا كما وقع فى مسند الإمام أحمد لوجود متابع ثقة له على ذلك .
رابعها: أن أبا داود الطيالسى أصاب فى نسبة أبى أيوب فقال: ((الأزدى))، لكن غلط فى اسم الراوى عنه فقال: واصل بن سليم، والصواب أبو واصل سليمان، وإنما قلنا الغلط منه لأن من رووه عن قريش أتوا به على الصواب فقالوا: أبو الواصل، والله أعلم .

251) قاعدة (من أخطأ فى حديث أو حديثين لا يرد حديثه)، والتعقب على الحفاظ الذهبى والهيثمى وابن حجر ، وفيه تحقيق نفيس فى ترجمة إبراهيم بن محمد الحمصى :


حديث (11095) تدنو الشمس من الناس يوم القيامة حتى تكون من الناس على قدر ميلين ويزاد فى حرها فتصهرهم فيكونون فى العرق بقدر أعمالهم فمنهم من يأخذه العرق إلى كعبيه ومنهم من يأخذه إلى ركبتيه ومنهم من يأخذه إلى حقويه ومنهم من يلجمه إلجاما (الطبرانى عن المقدام بن معد يكرب)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى (20 / 281، رقم 666) . قال الهيثمى (10 / 335): ((فيه إبراهيم بن محمد بن عرق الحمصى ولم أعرفه وبقية رجاله حديثهم حسن)) . وأخرجه أيضًا: الترمذى (4 / 614، رقم 2421) وقال: حسن صحيح .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: إبراهيم بن محمد بن عرق الحمصى شيخ الطبرانى، هكذا قال الهيثمى رحمه الله هنا، ولم يستحضر أنه يعرفه، وأنه نقل فى مواضع عن الذهبى أن ضعفه وأنه قال فيه: ((غير معتمد))، بل وتردد فى قبول تضعيفه فى موضع (5 / 72) فقال: ((ضعفه الذهبي فقال: غير معتمد، ولم أر للمتقدمين فيه تضعيفا)) . وانظر مجمع الزوائد أيضا: (2 / 250، 4 / 184، 5 / 28، 8 / 190) .
قلنا: إنما ضعفه الذهبى لظنه أنه غلط فى إسناد وسيأتى أن الغلط ليس منه، قال الذهبى - وتبعه الحافظ ولم يعقب -: ((إبراهيم بن محمد الحمصي شيخ للطبراني غير معتمد، قال: حدثنا عبد الوهاب بن نجدة ثنا إسماعيل بن عياش عن صفوان عن عبد الرحمن بن جبير عن كثير بن مرة عن ابن عمر رضي الله عنهما مرفوعا: (يخرج المهدي وعلى رأسه مَلَك ينادي هذا المهدي فاتبعوه)، فالمعروف بهذا الحديث هو عبد الوهاب بن الضحاك لا ابن نجدة)) . انظر: ميزان الاعتدال (1 / 188، ترجمة 317)، اللسان (1 / 105، ترجمة 313) .
قلنا: إن صح أن الغلط منه فمن أخطأ فى حديث أو حديثين لا يرد حديثه، ومَن لا يغلط، قال سفيان الثورى: ((ليس يكاد يفلت من الغلط أحد إذا كان الغالب على الرجل الحفظ فهو حافظ وإن غلط، وإن كان الغالب عليه الغلط ترك))، وقيل لعبد الرحمن بن مهدى: ((أكتب عمن يغلط في عشرة . قال: نعم . قيل له: يغلط في عشرين . قال: نعم . قلت: فثلاثين . قال: نعم . قلت: فخمسين . قال: نعم))، وإنما شدد عليه الذهبى لعظم الوهم فى هذا الموضع حيث قلب الواهم - وليس بإبراهيم كما سترى - راو متروك متهم وهو عبد الوهاب بن الضحاك إلى راو ثقة وهو ابن نجدة .
قلنا: قد صرح إبراهيم بالراوية عن عبد الوهاب بن الضحاك فى مواضع عدة، فليس يتعمد قلبه، إن كان الوهم منه .
فما ذكرناه يدفع عن إبراهيم بن محمد الحمصي ما لمزه به الذهبى إن صح ما ذكره عنه، وكان الوهم منه، لكن برئ منها إبراهيم فقد أخرج الطبرانى فى الشاميين (2 / 71، رقم 937) حديث المهدى الذى أورده الذهبى عن إبراهيم بن محمد بن عرق عن عبد الوهاب بن الضحاك فأتى به على الصواب، فبرئ إبراهيم والطبرانى من عهدته، والعهدة تكون ممن هو دونهما فى المصدر الذى نقل منه الذهبى الحديث على صفة الوهم، إن لم يكن قد تصحف فى نسخته . انظر: الكفاية للخطيب (ص 144، 147)، والتهذيب (18 / 494، 519، ترجمة 3601، 3607) . ورواية إبراهيم عن ابن الضحاك: المعجم الكبير (5 / 236، رقم 5194 - 7 / 279، رقم 7134 - 8 / 117، رقم 7541) .قال مقيده عفا الله عنه: فاندفع بما ذكرنا - ولله الحمد - تضعيف الذهبى له والذى أقره عليه الحافظ، وصح تردد الهيثمى فيه بقوله ((ولم أر للمتقدمين فيه تضعيفا))، قلنا: بل رأينا للمتقدمين فيه ما يقتضى التعديل، فقد أخرج له أبو نعيم فى المستخرج على مسلم، والضياء فى المختارة عدة أحاديث، وقد أكثر عن الطبرانى فى الشاميين (أكثر من 200 موضع)، والكبير (70 موضعا ) وأخرج له فى سائر مصنفاته كالصغير والدعاء وغيرها، ولإبراهيم هذا مشيخة وسط تدل على عناية لا بأس بها بالحديث، والطبرانى هو راويته، وحديثه فى الدواوين ككتب أبى نعيم والضياء وابن عساكر جله من رواية الطبرانى عنه . وانظر: المستخرج على مسلم لأبى نعيم (4 / 149، رقم 3461)، والمختارة مواضع منها (8 / 230، 267، 275) . والله أعلم .

250) التعقب على الحافظ الذهبى :


حديث (11060) تخرج النَّائِحَة يوم القيامة من قبرها شعثاء غبراء عليها دِرْع من جَرَب وجلباب من لَعْنَة واضعة يديها على رأسها تقول يا ويلتاه وملك ومالك يقول آمين ثم يكون من ذلك حظها النار (ابن النجار عن مسلمة بن جعفر عن حسان بن حميد عن أنس . قال فى الميزان: مسلمة يجهل هو وشيخه . وقال الأزدى: ضعيف)
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: مسلمة بن جعفر البجلى الأحمسى، قال الذهبى: ((يروى عن حسان بن حميد عن أنس فى سب الناكح يده، يجهل هو وشيخه)) . وقال الأزدى: ضعيف . وترجمه البخارى وابن أبى حاتم ولم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا، وذكره ابن حبان فى الثقات . انظر: التاريخ الكبير (7 / 388، ترجمة 1689)، الجرح والتعديل (8 / 267، ترجمة 1219)، الثقات (9 / 180، ترجمة 15879)، الميزان (6 / 42، ترجمة 8524)، اللسان (6 / 33، ترجمة 129) .

الجمعة، 16 نوفمبر، 2007

249) فائدة عن الحافظ الهيثمى فى توثيق عمر بن عبد الرحمن بن عطية :

حديث (11056) تخرج الدابة فتسم الناس على خراطيمهم ثم يعمرون فيكم حتى يشترى الرجل الدابة فيقال ممن اشتريت فيقول من الرجل المخطوم (أحمد، وسمويه، وابن مردويه عن أبى أمامة)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أحمد (5 / 268، رقم 22362)، قال الهيثمى (8 / 6): ((رجاله رجال الصحيح غير عمر بن عبد الرحمن بن عطية وهو ثقة)) . وأخرجه أيضًا: البخارى فى التاريخ الكبير (6 / 172)، والبغوى فى الجعديات (1 / 427، رقم 2919)، وأبو نعيم فى أخبار أصبهان من طريق سمويه (7 / 132، رقم 40530) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: تصريح الهيثمى بتوثيق عمر بن عبد الرحمن فائدة تحفظ، فقد ترجم له البخارى وابن أبى حاتم فلم يذكرا جرحا ولا تعديلا، وذكره ابن حبان فى الثقات، واقتصر الحافظ فى التعجيل على بيان أن البخارى لم يذكر فيه جرحا . والله أعلم . انظر: التاريخ الكبير (6 / 172، ترجمة 2071)، الجرح والتعديل (6 / 121، ترجمة 654)، الثقات (5 / 152، ترجمة 4323) .

248) التعقب على الحافظ الهيثمى فى كونه لم ير من ذكر أبا مدرك :

حديث (11026) تحدثوا وليتبوأ من كذب علىَّ مقعده من جهنم (الطبرانى، وسمويه، والخطيب فى كتاب تقييد العلم عن رافع بن خديج)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى (4 / 276، رقم 4410)، والخطيب فى تقييد العلم (ص73) . وأخرجه أيضا: ابن عساكر (67 / 203) جميعا من طريق: محمد بن مصفى ثنا بقية بن الوليد ثنا ابن ثوبان حدثنى أبو مدرك عن عباية بن رفاعة عن رافع بن خديج . . . الحديث . قال الهيثمى (1 / 151): ((فيه أبو مدرك روى عن رفاعة بن رافع، وعنه بقية ولم أر من ذكره)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: كذا فى المجمع المطبوع، والصواب كما يعلم من الإسناد أن أبا مدرك روى عن عباية بن رفاعة بن رافع، وروى عنه عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان . وأبو مدرك نقل ابن عساكر عن أبى أحمد الحاكم أنه ذكره فيمن يعرف بكنيته ولا يعرف باسمه، وجزم ابن عساكر فى موضع بأنه عبد الله بن مدرك الأزدى، وقال فى موضع: ((أظنه عبد الله بن مدرك))، وذكر المزى فى الرواة عن عباية بن رفاع: أبا مدرك عبد الله بن مدرك الأزدى، وذكر فى شيوخ ابن ثوبان: أبا مدرك الأزدى، قال المزى: واسمه عبد الله بن مدرك، انظر: تاريخ دمشق (33 / 33، ترجمة 3563 - 67 / 203، ترجمة 8815)، تهذيب الكمال (14 / 268، ترجمة 3149 - 17 / 12، ترجمة 3775) .

247) التعقب على الحافظين الهيثمى والسيوطى فى تعيين صحابى حديث :

حديث (10972) تبارك مصرف القلوب (الطبرانى عن أم سلمة)
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: هكذا عزاه السيوطى فى مخطوطة جمع الجوامع (1 / 463)، وكنـز العمال (رقم 29833)، وفى زيادة الجامع الصغير كما فى الفتح الكبير (2 / 22) . ولم نقف عليه فى نسخة المعجم الكبير للطبرانى عن أم سلمة، والذى فيه من رواية أم المؤمنين زينب بن جحش أخرجه الطبرانى (24 / 44، رقم 121) فى سياق أحاديثها، وفى الحديث: ((أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء بيت زيد بن حارثة رضى الله عنه فاستأذن فأذنت له زينب ولا خمار عليها فألقت كم درعها على رأسها، فسألها عن زيد فقالت: ذهب قريبا يا رسول الله . فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وله همهمة فاتبعته فسمعته يقول: تبارك . . .)) الحديث .
وأخرجه أيضا عن أم المؤمنين زينب: ابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (5 / 428، رقم 3089)، والبخارى فى التاريخ الكبير (5 / 302) جميعا من طريق محمد بن خالد بن عثمة حدثنى موسى بن يعقوب عن عبد الرحمن بن المنيب عن أبى بكر بن سليمان بن أبى حثمة .
والعجيب أن الهيثمى رحمه الله فى مجمع الزوائد (9 / 247) ساق هذا الحديث، ولكن فيه: قالت أم سلمة: فاتبعته فسمعته يقول: تبارك . . . الحديث . ولعلها هكذا فى نسخته .
والإشكال هنا فى الضمير هل يعود على أم المؤمنين زينب ؟ فيكون الحديث من مسند زينب . أم يعود على أم سلمة ؟ فيكون الحديث من مسندها . ثم قال الهيثمى: رجاله وثقوا وفى بعضهم ضعف .
قلنا: ومع ضعف بعضهم، فالحديث منقطع لا تقوم به حجة، والله تعالى أعلى وأعلم .

246) موافقة الهيثمى فى كلامه على إسناده بأن فيه جماعة لم يعرفهم :

حديث (10929) البلاد بلاد الله والعباد عباد الله فحيثما أصبت خيرًا فأقم (أحمد عن الزبير)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أحمد (1 / 166، رقم 1420) . قال الهيثمى (4 / 72): ((فيه جماعة لم أعرفهم)) . وقال المناوى (3 / 224): قال الحافظ العراقى سنده ضعيف .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: أخرجه أحمد من طريق ((بقية بن الوليد حدثني جبير بن عمرو القرشي حدثني أبو سعد الأنصاري عن أبي يحيى مولى آل الزبير بن العوام عن الزبير بن العوام))، وشيخه ضعيف، ومن فوقه غير معروفين كما قال الهيثمى، وقد قال أحمد وغيره عن بقية: ((إذا حدث عن قوم ليسوا بمعروفين فلا تقبلوه))، وقال الفسوى: ((يحدث عن قوم متروكى الحديث، وعن الضعفاء، ويحيد عن أسمائهم، إلى كناهم، وعن كناهم إلى أسمائهم))، انظر: تهذيب الكمال (4 / 192، ترجمة 738)، وذكر الحافظ أن الصواب فى شيخه حبيب بن عمر، وأن جبير بن عمرو تصحيف، وترجم لأبى سعد وأبى يحيى ولم يذكر فيهما جرحا ولا تعديلا، انظر: التعجيل (ص 67 / 127، 84 / 176، 487 / 1281، 489 / 1290، 527 / 1427) . والله أعلم .

245) بيان الاختلاف فى والد وجد عدى بن ثابت الأنصارى :

حديث (10910) البزاق والمخاط والحيض والنعاس فى الصلاة من الشيطان (ابن ماجه عن عدى بن ثابت عن أبيه عن جده)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه ابن ماجه (1 / 311، رقم 969) . قال البوصيرى (1 / 118): ((هذا إسناد فيه أبو اليقظان، واسمه عثمان بن عمير البجلى، وقد أجمعوا على تضعيفه)) . وأخرجه أيضًا: ابن أبى عاصم (4 / 195، رقم 2178)، قال المناوى (3 / 220): ((قال مغلطاى: هو ضعيف لضعف عدى بن ثابت وغيره)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: عدى بن ثابت الأنصارى قال أحمد وغيره: ((ثقة إلا أنه كان يتشيع))، وضعفه غير واحد لذلك، . انظر: تهذيب الكمال (19 / 522، ترجمة 3883)، تهذيب التهذيب (7 / 149، ترجمة 330)، التقريب (ص 388، ترجمة 4539) . وقد اختلف فى المراد بوالد عدى وجده كثيرا، بل قال الدارقطنى: ((عدى بن ثابت عن أبيه عن جده لا يثبت ولا يعرف أبوه ولا جده، وعدى ثقة))، وقال أيضا وقد سئل عن الخلاف فى ذلك: ((لا يصح من هذا كله شىء))، وقال الحافظ فى الإصابة: ((قيل إن رواية عدي بن ثابت عن أبيه عن جده التي وقعت في السنن المراد بجده ثابت بن قيس هذا فإنه عدي بن أبان بن ثابت بن قيس بن الخطيم جزم بذلك أبو أحمد الدمياطي تبعا لبعض أهل النسب كابن الكلبي، وفيه خلف كثير، وقيل: هو ثابت بن عازب أخو البراء . وقيل: ثابت بن عبيد بن عازب ابن أخي البراء . وقيل: اسم جده عدي بن عمرو بن أخطب . وقيل: جده هو جده لأمه عبد الله بن يزيد . وقيل: هو ثابت بن دينار . وقيل غير ذلك، ويعكر على قول الدمياطي اتفاق أهل النسب كابن الكلبي وابن سعد على أن أبان ثابت بن قيس درج ولا عقب له))، وقال الحافظ فى ترجمة ثابت من التهذيب بعد أن فصل الأقوال فيه: ((فمن هنا تبين أن الدمياطى وهم فيما جزم به، وظهر أن عدى بن أبان بن يزيد بن قيس غير عدى بن ثابت صاحب الترجمة، ولم يترجح لى فى اسم جده إلى الآن شىء من هذه الأقوال كلها، إلا أن أقربها إلى الصواب أن جده هو جده لأمه عبد الله بن يزيد الخطمى))، ثم اختار الحافظ فى التقريب أن ثابت والد عدى مجهول الحال، مما يعنى أنه أعرض عن القول بأنه ثابت بن قيس بن الخطيم فهو صحابى، انظر: الإصابة (1 / 394، 426، ترجمة 903، 1000 - 2 / 395، ترجمة 2414 - 4 / 267، 414، ترجمة 5036، 5348 - 5 / 465، 510، ترجمة 7171، 7258 - 7 / 54، ترجمة 9648) ، تهذيب الكمال (4 / 385، ترجمة 837)، تهذيب التهذيب (2 / 17، ترجمة 29)، التقريب (ص 133، ترجمة 836) .

244) التعريف بأبى عبد الله الأسدى الراوى عن وابصة بن معبد :

حديث (10895) البر ما انشرح له صدرك وإن أفتاك عنه الناس (أحمد، والبزار عن وابصة) [المناوى]
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أحمد (4 / 227، رقم 18028)، والبزار كما فى مجمع الزوائد (1 / 175) قال الهيثمى: ((رواه أحمد والبزار، وفيه أبو عبد الله السلمى، وقال فى [إسناد] البزار: الأسدى عن وابصة وعنه معاوية بن صالح، ولم أجد من ترجمه)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: أبو عبد الله الأسدى اسمه محمد ترجمه البخارى وابن أبى حاتم ولم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا، وذكره ابن حبان فى الثقات، وقال: ((لا أدرى من هو)) . هكذا ذكروه، لكن نقل المزى وتبعه الحافظ فى ترجمة أبى عبد الله محمد بن سعيد المصلوب الكذاب الزنديق عن عبد الغنى بن سعيد المصرى الحافظ: ((محمد بن سعيد الشامى المصلوب فى الزندقة . . . و لو قال قائل: إنه أبو عبد الله محمد الأسدى الذى يروى عن وابصة بن معبد، وحدث عنه محمد بن صالح لما دفعت ذلك))، ولم يتعقبه المزى ولا الحافظ، فعلى هذا الاحتمال يكون الحديث بهذا الطريق موضوعا، وعبد الغنى هو من هو حفظا ودراية، وقد تقدم التعريف به، وبكتابه إيضاح الإشكال الذى تكلم فيه على هذا الفن من علوم الحديث، وقد ذكر عبد الغنى وغيره أسماء وكنى شتى عرف بها المصلوب هذا مما يقوى هذا الاحتمال، حتى قيل: إنهم قلبوا اسمه على مائة وجه ليخفوا كذبه، وقد قتله المنصور على الزندقة وصلبه . والله أعلم .
انظر محمد أبى عبد الله الأسدى: التاريخ الكبير (1 / 144، ترجمة 432)، الجرح والتعديل (8 / 132، ترجمة 593)، الثقات (5 / 370، ترجمة 5248) . وانظر ترجمة المصلوب: تهذيب الكمال (25 / 264، ترجمة 5241)، تهذيب التهذيب (9 / 163، ترجمة 279)، التقريب (ص 480، ترجمة 5907) .

243) بيان الاختلاف على حديث روى عن على بن أبى طالب وعن الحسين رضى الله عنهما :

حديث (10886) البخيل من ذُكرت عنده فلم يصل علىَّ (أحمد، والنسائى، وأبو يعلى، وابن حبان، وابن السنى فى عمل يوم وليلة، والطبرانى، والحاكم، والبيهقى فى شعب الإيمان، وأبو نعيم، والضياء عن عبد الله بن على بن الحسين عن أبيه عن جده . الترمذى - حسن صحيح غريب - عن الحسين بن على)
------------------------------------------------------
التخريج
حديث عبد الله بن على بن الحسين عن أبيه عن جده: أخرجه أحمد (1 / 201، رقم 1736)، والنسائى فى الكبرى (5 / 34، رقم 8100)، وأبو يعلى (12 / 147، رقم 6776)، وابن حبان (3 / 189، رقم 909)، وابن السنى (2 / 226، رقم 381)، والطبرانى (3 / 127، رقم 2885)، والحاكم (1 / 734، رقم 2015)، والبيهقى فى شعب الإيمان (2 / 213، رقم 1566)، وأبو نعيم فى معرفة الصحابة (5 / 343، رقم 1696)، والضياء (2 / 46، رقم 424) .
حديث الحسين بن على: أخرجه الترمذى (5 / 551، رقم 3546) وقال: حسن صحيح غريب .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: وقع فى بعض نسخ الترمذى عن على بن أبى طالب، وليس عن الحسين، وقد ذكره المزى فى مسند على بن أبى طالب (7 / 364، رقم 10072) عن يحيى بن موسى وزياد بن أيوب، وقال: ((فيه خلاف مذكور فى مسند الحسين بن على))، وذكره المزى فى مسند الحسين (6 / 66، رقم 3412) وعزاه للنسائى عن سليمان بن عبيد الله، وأفاد ابن حجر فى النكت الظراف أن الروايتين - رواية يحيى بن موسى، وسليمان بن عبيد الله - لا تختلفان، لأن سليمان قال: عن أبيه عن جده، ولم يسم جدَّه، فاحتمل أن يريد جدَّه الأدنى، وهو ((الحسين))، واحتمل الأعلى وهو ((على)) فصرحت رواية يحيى بن موسى بالاحتمال الثانى .

242) فائدة فى ضبط حديث ((بينما أنا نائم)) فى ذكر حوضه الشريف صلى الله عليه وسلم :

حديث (10858) بينا أنا نائم إذا زمرة حتى إذا عرفتهم خرج رجل من بينى وبينهم فقال هلم فقلت أين قال إلى النار والله قلت وما شأنهم قال إنهم ارتدوا بعدك على أدبارهم القهقرى ثم إذا زمرة حتى إذا عرفتهم خرج رجل من بينى وبينهم فقال هلم قلت أين قال إلى النار والله قلت ما شأنهم قال إنهم ارتدوا بعدك على أدبارهم القهقرى فلا أراه يخلص منهم إلا مثل همل النَّعم (البخارى عن أبى هريرة)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه البخارى (5 / 2407، رقم 6215) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: قوله ((بينا أنا نائم)) كذا وقع فى مخطوطة الجامع الكبير وأكثر روايات صحيح البخارى غير أن المثبت فى النسخة المطبوعة من الصحيح فيها ((بينا أنا قائم))، وهى إحدى روايات الصحيح كما أشار إلى ذلك الحافظ فى الفتح (11 / 474) حيث قال: قوله ((بينا أنا نائم))كذا بالنون للأكثر وللكشميهنى ((قائم)) وهو أوجه والمراد به قيامه على الحوض يوم القيامة، وتوجه الأولى بأنه رأى فى المنام فى الدنيا ما سيفتح له فى الآخرة .

241) فائدة فيما ورد فى فتح مدينة قيصر بين يدى الساعة :

حديث (10837) بين الملحمة وفتح المدينة ست سنين ويخرج المسيح الدجال فى السابعة (أحمد، وأبو داود، وابن ماجه، وأبو يعلى، ونعيم بن حماد فى الفتن، والطبرانى، والبيهقى فى البعث، والضياء عن عبد الله بن بسر)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أحمد (4 / 189، رقم 17727)، وأبو داود (4 / 110، رقم 4296)، وابن ماجه (2 / 1370، رقم 4093)، ونعيم بن حماد فى الفتن (2 / 525، رقم 1478)، والضياء (9 / 72، رقم 55) . وأخرجه أيضًا: البزار (8 / 431، رقم 3505)، والطبرانى فى الشاميين (2 / 196، رقم 1179) .
------------------------------------------------------
غريب الحديث
ومن غريب الحديث: ((المدينة)): القسطنطينية، كذلك فسرها شراح أبى داود وابن ماجه، ثم استشكلوه بتعارضه مع أحاديث الباب، وأجيب عن ذلك إما بترجيح الأحاديث الأصح درجة بأن الملحمة الكبرى بين المسلمين والمشركين قبيل الدجال، وأن حديث ذكر فتح القسطنطينة ضعيف، لأنها تفتح قبل ذلك، بل فتحت الآن فى زماننا هذا من عدة قرون، وأجيب أيضا بأنها قد تفتح مرة أخرى، .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: ويحتمل عندى أن يكون المدينة هنا هى رومية فإنه ورد أنه ستفتح أيضا بين يدى الساعة، وفتحها بعد الملحمة الكبرى يؤكد ما ذكرناه فى موضع آخر أن الأيام ستدول للمسلمين مرة أخرى ويعودون لقوتهم ودولتهم بإذن الله تعالى، فانظر: ((إنكم ستفتحون مدينة هرقل أو قيصر))، ((لا تقوم الساعة حتى تكون رابطة من المسلمين))، ((لا تقوم الساعة حتى يفتح)) . والله أعلم .

240) التعريف بالحافظ أبى سعيد النقاش :

حديث (10834) بين العبد والجنة سبع عقبات أهونها الموت وأصعبها الوقوف بين يدى الله إذا تعلق المظلومون بالظالمين (أبو سعيد محمد بن على النقاش فى معجمه، وابن النجار عن أبى هريرة عن أنس)
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : أبو سعيد محمد بن على بن عمرو بن مهدى الأصبهانى الحنبلى النقاش الإمام الحافظ البارع الثبت من أئمة الأثر جمع وصنف وأملى وروى الكثير مع الصدق والديانة توفى سنة (414 هـ)، ومن مصنفاته كتاب القضاة، وطبقات الصوفية، والأمالى ، والله أعلم . انظر: تذكرة الحفاظ (3 / 1059، ترجمة 971)، وسير أعلام النبلاء (17 / 307، ترجمة 187) .

الثلاثاء، 6 نوفمبر، 2007

239) التعقب على الحافظ السيوطى :

حديث (10819) بول الغلام ينضح وبول الجارية يغسل (ابن ماجه عن أم كُرْز . البيهقى عن أبى الأسود . البيهقى عن أم سلمة . أحمد عن على)
------------------------------------------------------
التخريج
حديث أم كرز: أخرجه ابن ماجه (1 / 175، رقم 527)، قال البوصيرى (1 / 76): ((هذا إسناد منقطع عمرو بن شعيب لم يسمع من أم كرز)) .
وأم كرز الخزاعية الكعبية أسلمت يوم الحديبية . انظر: الإصابة (8 / 286، ترجمة 12219) .
حديث أبى الأسود وهو مرسل: أخرجه البيهقى (2 / 415، رقم 3963)، ونبه فى حديث سيدنا على الذى أخرجه قبل - سيأتى - أنه اختلف على أبى الأسود فيه فروى موقوفا ومرفوعا ومرسلا .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: سياق التخريج كما فى مخطوطة الجامع على ما أثبتناه يوهم أنه صحابى حيث أورد بعده حديث السيدة أم سلمة وعلى، وحقه أن يؤخر إلى آخر التخريج وينبه على أنه مرسل، حتى لا يوهم أن أبا الأسود هنا صحابى، وفى الصحابة عدة يكنون كذلك، وليس الحديث لأحدهم، بل هو أبو الأسود الديلى رواه عنه ابنه أبو حرب بن أبى الأسود الديلى، ويقال: الدؤلى، وهو ظالم بن عمرو بن سفيان، ويقال: عمرو بن ظالم، ثقة من مخضرم كبار التابعين، ينسب إليه علم النحو . انظر: تهذيب الكمال (33 / 37، ترجمة 7209)، تهذيب التهذيب (12 / 12، ترجمة 52)، التقريب (ص 619، ترجمة 7940) . وانظر تراجم من يكنى أبا الأسود فى الإصابة (7 / 14، 15) .
------------------------------------------------------
التخريج
حديث أم سلمة: أخرجه البيهقى (2 / 415، رقم 3964) .
حديث على: أخرجه أحمد (1 / 76، رقم 563) . وأخرجه أيضًا: الترمذى (2 / 509، رقم 610) وقال: حسن صحيح . وابن خزيمة (1 / 143، رقم 284)، وابن حبان (4 / 212، رقم 1375) . وأخرجه أيضا: ابن أبى شيبة (1 / 114، رقم 1292)، جميعا من طريق قتادة عن أبي حرب بن أبي الأسود عن أبيه عن علي مرفوعا . وأخرجه أيضا: البيهقى (2 / 415، ترجمة 3962) موقوفا من طريق سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أبي حرب بن أبي الأسود عن أبيه عن علي بن أبي طالب ثم نقل عن الإمام البخارى قال: ((سعيد بن أبي عروبة لا يرفعه، وهشام الدستوائي يرفعه، وهو حافظ))، قال البيهقى: إلا أن غير معاذ بن هشام رواه عن هشام مرسلا، ثم ذكر حديث أبى الأسود المرسل الذى تقدم ذكره قبل أسطر .

238) تقوية حال راو بتوثيق الحافظ الهيثمى له :

حديث (10774) بُعثت أنا والساعة كهاتين وأشار بالوسطى والسبابة (الطيالسى، وأحمد، والدارمى، والبخارى، ومسلم، والترمذى، وعبد بن حميد، وابن حبان عن أنس . أحمد، وهناد، والطبرانى، والضياء عن جابر بن سمرة . أحمد، والبخارى، ومسلم، وابن حبان عن سهل بن سعد . الطبرانى عن المستورد . البخارى، وابن ماجه، وهناد عن أبى هريرة . ابن ماجه، وابن سعد عن جابر بن عبد الله . البغوى عن أبى جبيرة الأنصارى عن أشياخ من الأنصار)
------------------------------------------------------
التخريج
حديث أنس: أخرجه الطيالسى (1 / 266، رقم 1980)، وأحمد (3 / 123، رقم 12267)، والدارمى (2 / 404، رقم 2759)، والبخارى (5 / 2385، رقم 6139)، ومسلم (4 / 2268، رقم 2951)، والترمذى (4 / 496، رقم 2214) وقال: حسن صحيح . وعبد بن حميد (ص353، رقم 1166)، وابن حبان (15 / 11، رقم 6640) .
حديث جابر بن سمرة: أخرجه أحمد (5 / 108، رقم 21081)، والطبرانى (2 / 239، رقم 1998) . قال الهيثمى (10 / 311): ((رجال أحمد رجال الصحيح غير أبى خالد الوالبى وهو ثقة)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: الوالبى، قال أبو حاتم: صالح الحديث، وذكره ابن حبان فى الثقات، وقال الذهبى: صدوق، وقال الحافظ: مقبول، فرأى الهيثمى فيه فائدة تستفاد، والله أعلم . انظر: تهذيب الكمال (33 / 275، ترجمة 7337)، تهذيب التهذيب (12 / 90، ترجمة 360)، التقريب (ص 636، ترجمة 8073)، الكاشف (2 / 422، ترجمة 6601) .

237) التعريف بالحافظ سمويه :

حديث (10773) بُعثت أنا والساعة كهاتين إن كادت لتسبقنى (أحمد، وسمويه، والضياء عن عبد الله بن بريدة عن أبيه)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أحمد (5 / 348، رقم 22997) . قال الهيثمى (10 / 311): رجاله رجال الصحيح .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: سمويه هو إسماعيل بن عبد الله بن مسعود العبدى الأصبهانى أبو بشر الطواف المعروف بسمويه، الحافظ المتقن . قال ابن أبى حاتم: صدوق . وقال أبو الشيخ: كان حافظا متقنا . وقال أبو نعيم: كان من الحفاظ والفقهاء . وقال الذهبى: من تأمل فوائده المروية علم اعتناءه بهذا الشأن . وقال ابن عساكر: كان من الحفاظ والفقهاء . توفى سنة (267 هـ) . انظر: الجرح والتعديل (2 / 182)، طبقات المحدثين بأصبهان (3 / 164)، تاريخ دمشق (8 / 424)، تذكرة الحفاظ (2 / 566) .

236) قاعدة عزيزة أفادها الحافظ أن ذكر حديث باطل فى ترجمة يقتضى أن الحمل فيه على المترجم بمجرد ذكر الحديث فى ترجمته، وفيه أيضا الترجمة لأحد شيوخ البزار

حديث (10767) بَعث الله يحيى بن زكريا إلى بنى إسرائيل بخمس كلمات فلما بعث الله عيسى قال الله يا عيسى قل ليحيى بن زكريا إما أن تبلغ ما أرسلت به إلى بنى إسرائيل وإما أن أبلغهم فخرج يحيى حتى صار إلى بنى إسرائيل فقال إن الله أمركم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئًا ومثل ذلك كمثل رجل أعتق رجلاً وأحسن إليه وأعطاه فانطلق وكفر ولىَّ نعمته ووالى غيره وإن الله يأمركم أن تقيموا الصلاة ومثل ذلك كمثل رجل أسره العدو فأرادوا قتله فقال لا تقتلونى فإن لى كنـزًا وأنا أفدى نفسى فأعطاهم كنـزه ونجا بنفسه وإن الله يأمركم أن تصدقوا ومثل ذلك كمثل رجل سعى إلى عدوه وقد أخذ للقتال جنته فلا يبالى من حيث أوتى وإن الله يأمركم أن تقرءوا الكتاب ومثل ذلك كمثل قوم فى حصنهم صار إليهم عدوهم وقد أعدوا فى كل ناحية من نواحى الحصن قوما فليس يأتيهم من ناحية من نواحى الحصن إلا وبين أيديهم من يدرؤهم عن الحصن فذلك مثل من يقرأ القرآن لا يزال فى أحصن حصن (البزار عن على، ورجاله موثقون)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه البزار (2 / 276، رقم 695) . قال الهيثمى (1 / 44): ((رجاله موثقون إلا شيخ البزار الحسن بن محمد بن عباد فإنى لم أعرفه)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: الحسن بن محمد بن عباد أبو على البغدادى شيخ البزار، ولم يرو عنه كثيرا، ولم نقف له على ذكر ولا رواية فى المصادر التى بين أيدينا إلا فى هذا الموضع، وقد ترجم له الخطيب فى التاريخ فى موضعين سماه فى الأول الحسن، وفى الثانى الحسين، وترجم له الذهبى فى الميزان ووافقه الحافظ فى اللسان باسم الحسين، وقالا: ((لا يعرف))، وذكر الذهبى حديثا آخر باطلا من روايته، وتعقبه الحافظ بقوله: ((وهذا لا ذنب فيه لشيخ البزار، والحمل فيه على كوثر بن حكيم (أحد رواة ذلك الحديث الآخر)، فإنه متهم بالكذب))، فأفاد كلام الحافظ قاعدة عزيزة وهى أن ذكر حديث باطل فى ترجمة أحد الرواة يقتضى أن الحمل فيه عليه بمجرد ذكر الحديث فى ترجمته، ولهذا تعقب الحافظ كلام الذهبى . انظر: تاريخ بغداد (7 / 411، ترجمة 3955)، (8 / 90، ترجمة 4186)، الميزان (2 / 304، ترجمة 2048)، اللسان (2 / 309، ترجمة 1269) .

235) التعقب على الحافظ الهيثمى :

حديث (10745) بشِّر المُدْلِجين إلى المساجد فى الظلم بمنابر من نور يوم القيامة يفزع الناس ولا يفزعون (الطبرانى عن أبى أمامة)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى فى الكبير (8 / 142، رقم 7633)، و (8 / 293، رقم 8125) . وأخرجه أيضًا: فى الشاميين (2 / 123، رقم 1033) . قال المنذرى (1 / 134): فى إسناده نظر . وقال الهيثمى (2 / 31): ((فيه سلمة العبسى عن رجل من أهل بيته، ولم أجد من ذكرهما)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: والحديث اختلف فيه على بقية بن الوليد فرواه تارة عن صفوان بن عمرو عن سلمة العبسى عن أبى أمامة، وروى تارة عن صفوان بن عمرو عن سلمة العبسى عن رجل من أهل بيته عن أبى أمامة . وسلمة العبسى ترجمه ابن أبى حاتم فى الجرح والتعديل (4 / 178، ترجمة 778)، ولم يذكر جرحا ولا تعديلا، وقال: ((روى عن رجل من أهل بيته عن أبى أمامة، وروى عنه صفوان بن عمرو))، ووقع فيه وفى الموضع الثانى من المعجم الكبير: ((العنسى))، ووقع فى الموضع الأول من الكبير: ((القيسى))، والمثبت من المجمع والشاميين وغيرهما من المصادر الوسيطة: العبسى، ولم ينص أحد من العلماء على الصواب فيه فالله أعلم .

234) التعقب على الحافظ السيوطى بالتصريح بتسمية صحابى ، وقد وقع غير مسمى فى رواية من خرج الحديث إلا الطبرانى :

حديث (10741) بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من محمد رسول الله لبنى زهير بن أُقَيْش سلام على من اتبع الهدى فإنى أحمد إليكم الله الذى لا إله إلا هو أما بعد إن شهدتم أن لا إله إلا الله وأقمتم الصلاة وآتيتم الزكاة وفارقتم المشركين وأعطيتم من المغانم الخمس وسهم النبى والصَّفِى فأنتم آمنون بأمان الله وأمان رسوله (أحمد، وأبو داود، والنسائى، والبغوى، والباوردى، والطبرانى، والبيهقى عن النمر بن تولب)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أحمد (5 / 363، رقم 23127)، وأبو داود (3 / 153، رقم 2999)، والنسائى (7 / 134، رقم 4146)، والبغوى كما فى الإصابة (1 / 241)، والبيهقى (9 / 13، رقم 17530) . وأخرجه أيضًا: ابن أبى شيبة (7 / 348، رقم 36635)، وابن الجارود (ص 276، رقم 1099)، والطبرانى فى الأوسط (5 / 159، رقم 4940)، قال الهيثمى (3 / 197): ((رواه الطبرانى فى الأوسط من طريق خلاد بن قرة بن خالد عن أبيه، وكلاهما لم أعرفه*)) . وفى الحديث ((أن يزيد بن عبد الله بن الشخير قال: كنا بهذا المربد بالبصرة فجاء أعرابى معه قطعة أديم فقال: هذا كتاب كتبه لى النبى صلى الله عليه وسلم فإذا فيه . . .)) الحديث .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: رووه جميعا هكذا ولم يذكروا اسم الصحابى إلا أنه عند الطبرانى: ((فسألنا عنه فقيل هذا النمر بن تولب العكلى)) .
والنمر بن تولب شاعر فصيح، ويقال: إنه ما مدح أحدا ولا هجا أحدا وكان جوادا . أدرك الإسلام وهو كبير، ووفد على النبى صلى الله عليه وسلم . انظر: الإصابة (6 / 470، ترجمة 8808)، وطبقات فحول الشعراء (1 / 163 - 164) .

233) التعقب على الحافظ الهيثمى فى التعريف بشيخ للطبرانى لم يعرفه ، وهو ثقة :

حديث (10735) بروا آباءكم تبركم أبناؤكم وعفوا تعف نساؤكم (الطبرانى فى الأوسط عن ابن عمر)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى فى الأوسط (1 / 299، رقم 1002) . قال المنذرى (3 / 218): ((إسناده حسن)) . قال الهيثمى (8 / 138): ((رجاله رجال الصحيح غير شيخ الطبرانى أحمد غير منسوب، والظاهر أنه من المكثرين من شيوخه فلذلك لم ينسبه)) . قال المناوى (3 / 200): ((بالغ ابن الجوزى فجعله موضوعًا)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: أحمد شيخ الطبرانى هو أحمد بن داود بن موسى أبو عبد الله السدوسى البصرى ثم المالكى، ويعرف بالمكي . نـزيل مصر . قال ابن يونس وابن الجوزى: ثقة . وتوفى سنة اثنتين وثمانين ومائتين . انظر: المنتظم (4 / 16)، وتاريخ الإسلام (5 / 168)، ومغانى الأخيار (1 / 20، ترجمة 45) والله أعلم .

232) الكلام على حديث عبد الرحمن بن سنة ((بدأ الإسلام غريبا)) :

حديث (10720) بدأ الإسلام غريبًا ثم يعود غريبًا كما بدأ فطوبى للغرباء الذين يصلحون إذا فسد الناس والذى نفسى بيده لينحازن الإيمان إلى المدينة كما يحوز السيل والذى نفسى بيده ليأرزن الإسلام إلى ما بين المسجدين كما تأرز الحية إلى جحرها (أحمد عن عبد الرحمن بن سنة الأشجعى)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أحمد (4 / 73، رقم 16736) . وأخرجه أيضًا: ابن قانع (2 / 171) .
قلنا: عبد الرحمن بن سنة الأسلمى له رؤية، قال البخارى: ((إسناد حديثه ليس بالقائم)) . انظر: الإصابة (4 / 312، ترجمة 5139)، والتاريخ الكبير (5 / 252، ترجمة 813)، الجرح والتعديل (5 / 238، ترجمة 1128) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: الحديث ضعيف من أجل إسحاق بن عبد الله بن أبى فروة، وهو متروك انظر: تهذيب الكمال (2 / 446، ترجمة 367)، تهذيب التهذيب (1 / 210، ترجمة 449)، التقريب (ص 102، ترجمة 368) .
ولكن للحديث طريق آخر أصلح حالا من هذا ذكره ابن قانع (2 / 172) بعد أن ساق الإسناد السابق فقال: فى كتابى بخطى عن محمد بن يحيى بن المنذر عن موسى بن إسماعيل عن أبان عن يحيى بن أبى كثير عن أبى قلابة عن عبد الرحمن بن سنة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم . . . وذكر الحديث، ورجاله ثقات من رجال التهذيب، عدا شيخ ابن قانع، وقد وثقه ابن حبان، وقال: كتب عنه العراقيون والغرباء . وقال الدارقطنى: لا بأس به . انظر: الثقات (9 / 153، ترجمة 15731)، وسؤالات الحاكم للدارقطنى (ص 145، ترجمة 194) .

231) التعقب على الحافظ الهيثمى :

حديث (10711) بخ بخ لخمس ما أثقلهن فى الميزان سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر والولد الصالح يتوفى للمرء المسلم فيحتسبه (البزار، والبغوى، والطبرانى فى الأوسط، وتمام، وابن عساكر، والضياء عن ثوبان . وابن سعد، وأبو يعلى، وابن حبان، والبغوى، والباوردى، والحاكم، والطبرانى، وأبو نعيم فى الحلية، والبيهقى فى شعب الإيمان عن أبى سلمى راعى رسول الله صلى الله عليه وسلم . الطبرانى، وأحمد، والرويانى، والضياء عن أبى أمامة . ابن أبى شيبة عن أبى الدرداء موقوفًا)
------------------------------------------------------
التخريج
حديث ثوبان: أخرجه البزار كما فى مجمع الزوائد (10 / 88)، قال الهيثمى: ((رواه البزار وحسَّن إسناده إلا أن شيخه العباس بن عبد العظيم الباسانى لم أعرفه)) . وتمام (2 / 221، رقم 1581)، وابن عساكر (7 / 14) . وأخرجه أيضًا: الطبرانى فى الشاميين (1 / 453، رقم 801) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: روى البزار عن العباس بن عبد العظيم بن إسماعيل العنبرى البصرى عدة أحاديث، وهو ثقة حافظ، لكن لم يذكروا ((الباسانى)) فى نسبته إن صحت هذه النسبة ولم يكن وقع تصحيف فى المجمع، فإن لم يكن هو العنبرى فلا ندرى من يكون . انظر: الجرح والتعديل (6 / 216، ترجمة 1190)، تاريخ بغداد (12 / 137، ترجمة 6590)، تهذيب الكمال (14 / 222، رقم 3128) .

230) التعقب على الحافظ الهيثمى والشيخ الألبانى :

حديث (10705) بحسب امرئ من الإيمان أن يقول رضيت بالله ربًّا وبمحمد رسولاً وبالإسلام دينا (الطبرانى فى الأوسط عن ابن عباس وحُسِّنَ)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى فى الأوسط (7 / 270، رقم 7472)، وقال: ((لم يروه عن هشام بن عروة إلا محمد بن عمير الرازى)) . قال الهيثمى (1 / 53): ((ذكره ابن حبان فى الثقات)) . وأخرجه أيضًا: الديلمى (2 / 145، رقم 2739) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: وقد حمله الشيخ الألبانى فى الضعيفة (7 / 346) على أنه محمد بن عمير بن أبى الغريف، ولم يذكر فى الثقات (9 / 37) غيره فى طبقة أتباع التابعين، فلهذا حمل الألبانى كلام الهيثمى عليه، ولكن ليس هناك قرينة أخرى - سوى الاشتراك فى الطبقة - على أنه المراد لا النسبة، ولا الشيوخ ولا التلاميذ . والله أعلم .

الاثنين، 29 أكتوبر، 2007

229) التعقب على الحافظ الهيثمى :

حديث (10697) بالكره منى ما أرى منك يا خديجة وقد يجعل الله فى الكره خيرًا كثيرًا أما علمت أن الله زوجنى معك فى الجنة مريم بنت عمران وكلثم أخت موسى وآسية امرأة فرعون (الطبرانى عن ابن أبى رواد قال: دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على خديجة وهى فى مرضها التى توفيت فيه قال . . . فذكره)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى (22 / 451، رقم 1100) . قال الهيثمى (9 / 218): ((منقطع الإسناد، وفيه محمد بن الحسن بن زبالة، وهو ضعيف)) . وأخرجه أيضًا: ابن عساكر (70 / 119) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: محمد بن الحسن بن زبالة متروك متهم، قال ابن معين: يسرق الحديث . انظر: تهذيب الكمال (25 / 60، ترجمة 5148)، تهذيب التهذيب (9 / 101، ترجمة 160)، التقريب (ص 474، ترجمة 5815) .
وهذا الحديث من منكراته، وقد رواه عن يعلى بن المغيرة عن ابن أبى رواد، ولم نقف ليعلى هذا على ترجمة، بل ولا رواية إلا فى هذا الحديث فيما بين أيدينا من مصادر . وأما ابن أبى رواد فالمشهورون بذلك عدة، وأشهرهم بهذا الإطلاق عبد العزيز بن أبى رواد، وقد رويت عنه عدة مراسيل، فلعله المراد هنا، وهو ثقة من رجال التهذيب، قال ابن عدى: ((ثقة . . . في بعض رواياته ما لا يتابع عليه))، والله أعلم، انظر: الكامل (5 / 291، ترجمة 1430)، التهذيب (18 / 136، ترجمة 3447) .

228) التعقب على الحافظ الهيثمى :

حديث (10693) باكروا بالصدقة فإن البلاء لا يتخطَّى الصدقة (الطبرانى فى الأوسط عن على . ابن عدى، والبيهقى فى شعب الإيمان عن أنس)
------------------------------------------------------
التخريج
حديث على: أخرجه الطبرانى فى الأوسط (6 / 9، رقم 5643) . قال الهيثمى (3 / 110): ((فيه عيسى بن عبد الله بن محمد، وهو ضعيف)) .
حديث أنس: أخرجه ابن عدى (3 / 248، ترجمة 733 سليمان بن عمرو النخعى)، وقال: ((اجتمعوا على أنه يضع الحديث)) . والبيهقى فى شعب الإيمان (3 / 214، رقم 3353) . وأخرجه أيضًا: فى السنن الكبرى (4 / 189، رقم 7620)، والديلمى (2 / 8، رقم 2079) . وأورده القارى فى الموضوعات الكبرى (ص 87، رقم 321) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: عيسى بن عبد الله بن محمد المذكور فى حديث على ، قال فيه ابن حبان: ((يروى عن آبائه أشياء موضوعة لا يحل الاحتجاج به، كأنه كان يهم))، وقال ابن عدى: ((عامة ما يرويه لا يتابع عليه))، والله أعلم . انظر: الضعفاء لابن حبان (2 / 121، ترجمة 711)، الكامل (5 / 244، ترجمة 1389) ميزان الاعتدال (5 / 380، ترجمة 6584)، لسان الميزان (4 / 399، ترجمة 1217) .

227) بيان من قصدهم الحافظ الهيثمى بأنه لم يعرفهم فى إسناد حديث ، وأنهم كما قال :

حديث (10689) بارك الله فى الْجُذَامى وفى حديقة خرج هذا منها (الطبرانى عن محمد بن عمرو عن أبيه عن جده عن أبى جده عبد الله بن الأسود)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أيضا: الضياء من طريق الطبرانى (9 / 11، رقم 1)، وابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (3 / 281، رقم 1660)، وابن قانع (2 / 125)، قال الهيثمى (5 / 40): ((رواه البزار والطبرانى، وفيه جماعة لم يعرفهم العلائى، ولم أعرفهم)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: محمد بن عمرو ترجم له البخارى فلم يذكر جرحا ولا تعديلا، وذكره ابن حبان فى الثقات . انظر: التاريخ الكبير (1 / 192، ترجمة 585)، الثقات (9 / 43، ترجمة 15089)، وأبوه وجده لم نقف لهما على ترجمة .
وأما جد أبيه: عبد الله بن الأسود بن شعبة السدوسى فله صحبة، انظر: الإصابة (4 / 8، رقم 4534) .

226) التعقب على الحافظ الهيثمى :

حديث (10688) بادروا بصلاة المغرب قبل طلوع النجم (أحمد، والدارقطنى عن أبى أيوب)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أحمد (5 / 421، رقم 23627)، والدارقطنى (1 / 260) . قال الهيثمى (1 / 310): ((رواه أحمد عن يزيد بن أبى حبيب عن رجل عن أبى أيوب، وبقية رجاله ثقات)) . وأخرجه أيضًا: الرويانى (1 / 193، رقم 258) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: أخرجه أحمد فى موضع آخر (5 / 415، رقم 23568) ، والرويانى عن يزيد بن أبى حبيب عن أسلم أبى عمران عن أبى أيوب الأنصارى .
ويزيد بن أبى حبيب، وأبو عمران أسلم بن يزيد التجيبى المصرى ثقتان من رجال التهذيب . انظر: تهذيب الكمال (32 / 102، ترجمة 9675) و (2 / 528، ترجمة 405) .

225) التعقب على الأزدى ومن تبعه فى تكذيبه لبشر بن عبيد الدارسى :

حديث (10680) بادرِوا أولادكم بالكنى قبل أن تغلب عليهم الألقاب (أبو الشيخ، والدارقطنى فى الأفراد، وابن حبان فى الضعفاء، وابن عدى عن ابن عمر)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الدارقطنى من طريق ابن حبان كما فى الموضوعات لابن الجوزى (1 / 159)، وقال ابن الجوزى: ((لا يصح)) . وابن حبان فى الضعفاء (1 / 274، ترجمة 285 حبيش بن دينار)، وقال: ((يروى عن زيد بن أسلم العجائب لا يجوز الاحتجاج به بحال)) . وأخرجه ابن عدى (2 / 15، ترجمة 251 بشر بن عبيد أبى على الدارسى)، وقال: ((منكر الحديث عن الأئمة . . . هو بَيّن الضعف أيضا ولم أجد للمتكلمين فيه كلامًا . . . وإذا روى إنما يروي عن ضعيف مثله أو مجهول أو محتمل أو يروي عمن يرويه عن أمثالهم)) . قلنا: وبشر هذا هو راويه عندهم جميعا عن حبيش بن دينار عن زيد بن أسلم عن ابن عمر . وأخرجه أيضًا: الديلمى (2 / 8، رقم 2076)، وأورده الذهبى فى الميزان (2 / 32، ترجمة 1207 بشر بن عبيد الدارسى) . وقال بعد أن ذكر الحديث وغيره: ((هذه الأحاديث غير صحيحة)) . والحديث موضوع كما قال الحافظ أحمد الغمارى فى المغير (ص 32) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: بشر بن عبيد الدارسى نقل الذهبى وتبعه الحافظ عن الأزدى أنه كذَّبه، ووهاه المنذرى، ومع هذا فقد سمع منه أبو حاتم فى الرحلة الثانية، وذكره ابنه فلم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا، وذكره ابن حبان فى الثقات، وأخرج له الحاكم فى مستدركه حديثا، وتعقبه الذهبى بأن بشرا واه . والله أعلم . انظر بقية مصادر ترجمته: الجرح والتعديل (2 / 362، ترجمة 1385)، الثقات (8 / 141، ترجمة 12645)، المستدرك (2 / 29، رقم 2210)، الترغيب والترهيب (2 / 370)، المغنى (1 / 106، ترجمة 908)، اللسان (2 / 26، ترجمة 93) .

224) التعريف بأبى بكر بن مقسم :

حديث (10665) بئس الكسب أجرة الزَّمَّارة وثمن الكلب (أبو بكر بن مقسم فى جزئه، والديلمى عن أبى هريرة) [الفتح] ‏

------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الديلمى (2 / 24، رقم 2152) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : وأبو بكر بن مقسم هو محمد بن الحسن بن يعقوب بن الحسن بن الحسين بن مقسم المقرئ النحوى العطار ولد سنة (265هـ) قال الخطيب: ((كان ثقة . . . وكان من أحفظ الناس لنحو الكوفيين وأعرفهم بالقراءات وله في التفسير ومعانى القرآن كتاب جليل سماه كتاب الأنوار، وله أيضا في القراءات وعلوم النحو تصانيف عدة، ومما طعن عليه به أنه عمد إلى حروف من القرآن فخالف الإجماع فيها وقرأها وأقرأها على وجوه ذكر أنها تجوز في اللغة والعربية، وشاع ذلك عنه عند أهل العلم فأنكروه عليه وارتفع الأمر إلى السلطان فأحضره واستتابه بحضرة القراء والفقهاء فأذعن بالتوبة وكتب محضرًا بتوبته وأثبت جماعةُ مَن حضر ذلك المجلس خطوطهم فيه بالشهادة عليه))، وتوفى (354هـ) ، والله أعلم . انظر ترجمته: تاريخ بغداد (2 / 206، ترجمة 638)، المنتظم (7 / 32)، سير الأعلام (16 / 105)، العبر (2 / 307)، البداية والنهاية (11 / 259)، اللسان (5 / 130، ترجمة 439) .

223) التعريف بابن مردك :

حديث (10657) بئس الطعام طعام العرس يطعمه الأغنياء ويمنعه المساكين (الدارقطنى فى فوائد ابن مردك عن أبى هريرة) [الفتح]

------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أيضا: الدارقطنى فى العلل (9 / 119) . وقد وقع فى بعض نسخ الجامع الصغير كما فى شرح العزيزى (2 / 149): زوائد ابن مردك .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: يحتمل أن يكون ابن مردك هو: على بن عبد العزيز بن مردك أبو الحسن البرذعى، روى عن عبد الرحمن بن أبى حاتم وغيره، وتوفى سنة 387 هـ، يعنى بعد الدارقطنى بعامين، وقد أدرك ابن مردك هذا شيوخا لم يرو عنهم الدراقطنى كابن أبى حاتم، فلا يبعد أن ينتخب له الدارقطنى فوائد، كما أن الدارقطنى انتخب أيضا لابن شوكر، وتوفى أيضا سنة 387 هـ، وقد ارتحل الدارقطنى فى كهولته لسماع الحديث بمصر وغيرها، وهذا من عظيم شأنه فى الحديث، فلا زالوا يعدون سماع الرجل ممن هم أصغر منه فضلا عن القرناء علامة العناية بهذا الشأن . انظر لابن مردك: تاريخ بغداد (12 / 30، ترجمة 6397)، تاريخ الإسلام (6 / 339)، المنتظم (4 / 287، وفيها ذكر ابن شوكر أيضا) . وترجمة الدارقطنى: تذكرة الحفاظ (3 / 991، ترجمة 951) . والله أعلم .

222) التعقب على الحافظ الهيثمى فى نقل نقله عن أبى حاتم :

حديث (10655) بئس البيت الحمام تُرفع فيه الأصوات وتُكشف فيه العورات (الطبرانى عن ابن عباس)‏ [الفتح]
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى (11 / 25، رقم 10926)، قال الهيثمى (1 / 278): ((رواه الطبرانى فى الكبير، وفيه يحيى بن عثمان التيمى ضعفه البخارى والنسائى، ووثقه أبو حاتم وابن حبان، وبقية رجاله رجال الصحيح)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: ما وثقه أبو حاتم، وإنما قال: ((هو شيخ))، وهو فى المرتبة الثالثة من مراتب التعديل على ما ذكره ابنه فى مقدمة الجرح والتعديل (2 / 37)، قال: ((إذا قيل شيخ فهو بالمنـزلة الثالثة يكتب حديثه وينظر فيه إلا أنه دون الثانية))، أما الثقة ففى المرتبة الأولى . والله أعلم . انظر: الجرح والتعديل (9 / 174، ترجمة 716)، التهذيب (31 / 465، ترجمة 6884) .

221) التعريف برجال إسناد ذكر الحافظ الهيثمى أن فيهم من لم يعرفه :

حديث (10652) بأبى الوحيد الشهيد بأبى الوحيد الشهيد قاله لعلى (أبو يعلى عن عائشة)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أبو يعلى (8 / 55، رقم 4576) . قال الهيثمى (9 / 138): ((فيه من لم أعرفه)) . وأخرجه أيضًا: ابن عساكر (42 / 549) من طريق أبى يعلى .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه: قال أبو يعلى: ((حدثنا سويد بن سعيد حدثنا محمد بن عبد الرحيم بن شروس الحلبى عن ابن ميناء عن أبيه عن عائشة)) .
وسويد بن سعيد: صدوق إلا أنه عمى فصار يتلقن ما ليس من حديثه، فأفحش فيه ابن معين القول، انظر: تهذيب الكمال (12 / 247، ترجمة 2643)، تهذيب التهذيب (4 / 239، ترجمة 481)، والتقريب (ص 260، ترجمة 2690) .
أما محمد بن عبد الرحيم بن شروس الحلبى الصنعانى أحد رواة الموطأ عن مالك، روى عنه جماعة، وترجمه ابن أبى حاتم ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا، وأخرج له أبو عوانة حديثا فى مستخرجه على مسلم، وقال الخليلى: ((ثقة وفي موطئه عن مالك أحاديث ليست في غيره))، وذكره ابن حبان لكن وقع فى الثقات أن اسمه أبيه: عبد الرحمن . انظر: الجرح والتعديل (8 / 8، ترجمة 32)، الثقات (9 / 76، ترجمة 15264)، المعجم الكبير (2 / 122، ترجمة 1529)، التمهيد (9 / 151)، الإرشاد (1 / 279، ترجمة 130)، تاريخ الإسلام (5 / 190)، تنوير الحوالك (1 / 263) .
وابن ميناء هو عمر بن ميناء، قال أبو حاتم: مجهول، واقتصر عليه الذهبى فى الميزان، وزاد الحافظ: ((ووجدت عنه حديثا منكرا))، فذكر حديثا آخر بنفس الإسناد، نقول: ولو عددنا حديثنا هذا حديثا آخر من مناكيره لم نبعد، فقد تفرد به، انظر: الجرح والتعديل (6 / 135، ترجمة 734)، ميزان الاعتدال (5 / 273، ترجمة 6232)، اللسان (4 / 335، ترجمة 948) .
وأبوه ميناء لا ترجمة له مفردة، وقد فرق ابن ماكولا بينه وبين ميناء بن أبى ميناء القرشى الزهرى الخراز مولى عبد الرحمن بن عوف، وهو متروك رمى بالقدر، ويروى عن عائشة رضى الله عنها أيضا، ولكن لم يعرف بالرواية عنه سوى همام والد عبد الرزاق، ولم يذكروا أن له ابنا يسمى عمر . انظر: الإكمال لابن ماكولا (7 / 236)، تهذيب الكمال (29 / 245، ترجمة 6348)، تهذيب التهذيب (10 / 354، ترجمة 714)، والتقريب (ص 556، ترجمة 7059) .
والحديث منكر كما تقدم، بل ذهب الشيخ الألبانى إلى أنه موضوع، انظر: الضعيفة (10 / 380) .

220) التعقب على الحافظ الخطيب البغدادى فى ترجمة ابن علاثة :

حديث (10468) الاحتباء حيطان العرب والاتكاء رهبانية العرب والعمائم تيجان العرب فاعتموا تزدادوا حلمًا ومن اعتم فله بكل كور حسنة فإذا حط فله بكل حطة حط خطيئة (الرامهرمزى فى الأمثال عن معاذ وفيه عمرو بن الحصين عن ابن علاثة عن ثوير والثلاثة متروكون متهمون بالكذب)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الرامهرمزى فى أمثال الحديث (ص 151 ، رقم 117) .
عمرو بن الحصين العقيلى : اتفقوا على تركه وتوهية حديثه ، واتهمه أبو حاتم ، وكذبه الخطيب ، انظر : تهذيب الكمال (21 / 587 ، ترجمة 4348) ، تهذيب التهذيب (8 / 19 ، ترجمة 32) ، التقريب (ص 420 ، ترجمة 5012) .
وابن علاثة : محمد بن عبد الله بن علاثة ، اتهمه ابن حبان والأزدى والحاكم وغيرهم ، وتركه الدارقطنى ، ووثقه ابن معين وغيره ، وقد دافع عنه الخطيب فقال : ((قد أفرط الأزدى فى الميل على ابن علاثة وأحسبه وقعت له روايات لعمرو بن الحصين ، عن ابن علاثة فنسبه إلى الكذب لأجلها ، والعلة فى تلك من جهة عمرو بن الحصين فإنه كان كذابا ، وأما ابن علاثة فقد وصفه يحيى بن معين بالثقة ولم أحفظ لأحد من الأئمة فيه خلاف ما وصفه به يحيى)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : حفظ غيره عن الأئمة خلاف ما وصفه به يحيى ، وقد تقدم الإشارة إليهم ، وقد مال الحافظ إلى رأى الخطيب فبعد أن حكى ما قيل فيه من توثيق أو اتهام فى التهذيب اختار فى التقريب أنه صدوق يخطئ ، والله أعلم . انظر : تاريخ بغداد (5 / 388 ، ترجمة 2916) ، تهذيب الكمال (25 / 524 ، ترجمة 5366) ، تهذيب التهذيب (9 / 240 ، ترجمة 448) ، التقريب (ص 489 ، ترجمة 6040) .
وثوير هو ابن أبى فاختة ، تركه الدارقطنى وغيره ، وكذبه الثورى ، وضعفه الجمهور ، انظر : تهذيب الكمال (4 / 429 ، ترجمة 863) ، تهذيب التهذيب (2 / 32 ، ترجمة 58) ، التقريب (ص 135 ، ترجمة 862) ، الميزان (1 / 375 ، ترجمة 1408) .

الخميس، 18 أكتوبر، 2007

219) التعقب على الحافظ السيوطى :

حديث (9624) إنى سألت ربى أن لا يهلك أمتى بسنة فأعطانيها وسألته أن لا يسلط عليهم عدوا من غيرهم فأعطانيها وسألته أن لا يلبسهم شيعا ويذيق بعضهم بأس بعض فأبى علىَّ فقلت حمى إذن أو طاعونا حمى إذن أو طاعونا حمى إذن أو طاعونا (أحمد عن معاذ)

------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أحمد (5 / 248 ، رقم 22189) . قال الهيثمى (2 / 311) : أبو قلابة لم يدرك معاذ بن جبل .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : كذا أورده السيوطى من حديث معاذ ، والصواب أنه عن أبى قلابة عمن أنبأه ، وذلك أن أحمد أخرجه بسنده عن أبى قلابة : ((أن الطاعون وقع بالشام فقال عمرو بن العاص : إن هذا الرجز قد وقع ففروا منه فى الشعاب والأودية ، فبلغ ذلك معاذا فلم يصدقه بالذى قال فقال : بل هو شهادة ورحمة ودعوة نبيكم صلى الله عليه وسلم ، اللهم أعط معاذا وأهله نصيبهم من رحمتك . قال أبو قلابة : فعرفت الشهادة وعرفت الرحمة ولم أدر ما دعوة نبيكم حتى أُنبئت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بينما هو ذات ليلة يصلى إذ قال فى دعائه فحمى إذن أو طاعون فحمى إذن أو طاعون ثلاث مرات فلما أصبح قال له إنسان من أهله : يا رسول الله لقد سمعتك الليلة تدعو بدعاء . قال : وسمعته ؟ قال : نعم . قال : إنى سألت ربى عز وجل أن لا يهلك أمتى بسنة ...)) ، الحديث ، والله أعلم .

218) التعقب على الحافظ ابن حجر فى الاقتصار على تضعيف نصر بن طريف ، وهو متروك الحديث :

حديث (9468) إنه يكره للنساء أن ينظرن إلى الرجال كما يكره للرجال أن ينظروا إلى النساء (الطبرانى عن أم سلمة وضعِّف)
------------------------------------------------------
التخريج
أورده الحافظ فى الإصابة (1 / 497) وقال : ((نصر بن طريف ضعيف)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قلنا : هو متروك الحديث، وقال ابن حبان : نصر بن طريف يروى عن الثقات ما ليس من أحاديثهم، كأنه المتعمد لذلك ، لا يجوز الاحتجاج به . انظر : الضعفاء لابن حبان (3 / 52 ، ترجمة 1112)، الكامل (7 / 30 ، ترجمة 1970) ، الميزان (7 / 21 ، ترجمة 9041) ، اللسان (6 / 153 ، ترجمة 540) .

217) الترجمة لحفص بن عمار الطاحى وبيان أنه منكر الحديث ، وإن كان الحافظ الهيثمى لم يعرفه :

حديث (9197) إنما أنا عبد آكل كما يأكل العبد (الدارقطنى فى الأفراد ، وابن عساكر عن البراء ، هناد عن الحسن مرسلاً ، البزار عن ابن عمر) [المناوى]
------------------------------------------------------
التخريج
حديث البراء : أخرجه ابن عساكر (4 / 76) .
حديث الحسن : أخرجه هناد (2 / 411 ، رقم 799) .
حديث ابن عمر : أخرجه البزار كما فى مجمع الزوائد (9 / 21) ، قال الهيثمى : ((فيه حفص بن عمار الطاحى ولم أعرفه ، وبقية رجاله وثقوا)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : قال البزار - كما فى التلخيص الحبير (3 / 125) -: ((نا أحمد بن المعلى الآدمى نا حفص بن عمار الطاحى نا مبارك بن فضالة عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر ... فساقه ثم قال : لا نعلم يروى بإسناد متصل إلا من هذا الوجه ، ولا نعلم رواه إلا ابن عمر ، ولا عن عبيد الله إلا مبارك ، ولا عن مبارك إلا حفص ، ولا يتابع عليه)) . قال الحافظ : ((وحفص فيه مقال)) . وقد ترجم له ابن عدى وساق له ثلاثة أحاديث أخرى عن مبارك وعنه أحمد بن المعلى ، ثم قال : ((وهذه الأحاديث الثلاثة عن مبارك يرويها عنه حفص بن عمار وعن حفص أحمد بن المعلى الآدمى ، ولا أعرف لحفص هذا أنكر من هذه الأحاديث بهذه الأسانيد التى رواها حفص)) .
وقال الذهبى فى الميزان : ((مجهول ، وقد ذكره ابن عدى وساق له مناكير)) . وقال فى المغنى : منكر الحديث ، والله أعلم . انظر : الكامل (2 / 391 ، ترجمة 513) ، الميزان (2 / 322 ، ترجمة 2130) ، والمغنى (1 / 180 ، ترجمة 1617) ، واللسان (2 / 324 ، ترجمة 1326) .

216) الترجمة لإسماعيل بن عبد الله الأصبهانى شيخ البزار ، وفيه تعقب على الحافظ الهيثمى :

حديث (9188) إنما أنا بشر فما حدثتكم عن الله فهو حق وما قلت فيه من قبل نفسى فإنما أنا بشر أصيب وأخطئ (البزار عن ابن عباس) [المناوى]
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه البزار كما فى مجمع الزوائد (1 / 178) ، قال الهيثمى : إسناده حسن إلا أن إسماعيل بن عبد الله الأصبهانى شيخ البزار لم أر من ترجمه . وأخرجه أيضًا : أبو الشيخ فى طبقات المحدثين بأصبهان (1 / 425) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : لعله إسماعيل بن عبد الله بن مسعود العبدى الأصفهانى الحافظ المتقن الطواف ، كان يذاكر أبا حاتم الرازى ، وقد توفى سنة (267 هـ) ، فيصلح من حيث الطبقة أن يكون شيخا للبزار (ت 292 هـ) ، انظر ترجمته فى : طبقات المحدثين بأصفهان لأبى الشيخ (3 / 64 ، ترجمة 254) ، وتذكرة الحفاظ (2 / 566 ، ترجمة 591) . وقد ترجم أبو الشيخ لآخر أصفهانى هو إسماعيل بن عبد الله بن محمد الضبى (ت 299 هـ) ، فهو من طبقة البزار ، فانظر ترجمته : (4 / 69 ، ترجمة 550) . والله أعلم .

215) التعقب على الحافظ الهيثمى :

حديث (9178) إنما الوضوء على من اضطجع (الطبرانى عن أبى أمامة)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى (8 / 243 ، رقم 7948). قال الهيثمى (1 / 248) : ((فيه جعفر بن الزبير وهو كذاب)).
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : إطلاق الهيثمى القول بأنه كذاب غير مرضى ، وكذلك وقع منه فى مواضع أخرى منها طرف ((إن أول قطرة تقطر)) ، وقد ذكره فى مواضع أخرى فذكر أنه متروك ، انظر مثلا أطراف : ((إن الله أخرج ذرية)) ، ((إن أهل الفردوس)) ، ((إن من أمتى من يأتى)) ، وغير ذلك . وهو الصواب فيه ، فقد كذبه بعضهم ، وتركه الباقون وأسقطوا حديثه ، والله أعلم . انظر : تهذيب الكمال (5 / 32 ، ترجمة 940) ، تهذيب التهذيب (2 / 78 ، ترجمة 140) ، الكاشف (1 / 294 ، ترجمة 789) ، التقريب (ص 140، ترجمة 939) ، الميزان (2 / 133 ، ترجمة 1504) .

214) بيان اضطراب حديث ((إنما العشور على اليهود والنصارى)) :

حديث (9161) إنما العشور على اليهود والنصارى وليس على المسلمين عشور (ابن سعد ، وأبو داود ، والبغوى ، وابن قانع ، والبيهقى عن حرب بن عبيد الله عن جده أبى أمه عن أبيه ، قال البغوى : رواه جماعة عن عطاء بن السائب عن حرب عن جده ، ولم يقل فيه أحد عن أبيه غير أبى الأحوص . أحمد ، وأبو داود ، والبيهقى عن رجل من بكر بن وائل عن خاله . البغوى عن حرب بن عبيد الله الثقفى عن خاله . البغوى عن حرب بن هلال الثقفى عن رجل من بنى تغلب)
------------------------------------------------------
التخريج
حديث حرب بن عبيد الله عن جده أبى أمه عن أبيه : أخرجه ابن سعد (6 / 59) ، وأبو داود (3 / 169 ، رقم 3046) ، والبيهقى (9 / 199 ، رقم 18483) .
حديث رجل من بكر بن وائل عن خاله : أخرجه أحمد (3 / 474 ، رقم 15936) ، وأبو داود (3 / 169 ، رقم 3048) ، والبيهقى (9 / 199 ، رقم 18486) .
حديث حرب بن هلال الثقفى عن رجل من بنى تغلب : أخرجه أيضا : البيهقى (9 / 199 ، رقم 18483) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : هذا الحديث مضطرب ، وقد رويت فيه وجوه أخرى غير ما ذكر ، قال الحافظ : ((... ورواه الثورى عن عطاء عن حرب مرسلا لم يذكر فوقه أحدا . وقال مرة : عن عطاء عن رجل من بكر بن وائل عن خاله قال قلت يا رسول الله أعشر قومى فذكر الحديث ، أخرجهما أبو داود الأول من رواية وكيع عن الثورى . والثانى من رواية عبد الرحمن بن مهدى عن الثورى ، ورواه جرير عن عطاء فقال عن حرب بن هلال عن جده أبى أمية الثعلبى رويناه فى جزء هلال الحفار ، والاضطراب فيه من عطاء بن السائب فإنه اختلط ، والثورى سمع منه قبل الاختلاط فهو مقدم على غيره)) . وكما اختلف فى إسناده فقد اختلف فى نسبة حرب فقيل : حرب بن عبيد الله بن عمير الثقفى ، والأكثر لم يسموا جده . انظر الإصابة : (4 / 401 ، 405 ، ترجمة 5312 ، 5326) . تهذيب الكمال (5 / 528 ، ترجمة 1158) ، تهذيب التهذيب (2 / 198 ، ترجمة 417 ، 8 / 135 ، ترجمة 273) .
وقد أخرج كثيرا من هذه الوجوه أبو داود فى الموضع السابق( رقم 3046 إلى 3049) , والبيهقى ( رقم 18483 إلى 18487) ، والله أعلم .

213) التعقب على مصعب الزبيرى بإثبات ترجمة حزام بن حكيم بن حزام :

حديث (9103) إنكم قد أصبحتم فى زمان كثير فقهاؤه كثير خطباؤه كثير سؤاله قليل معطوه العلم فيه خير من العمل (الطبرانى عن حِزَام بن حكيم بن حزام عن أبيه . الطبرانى ، وابن عساكر عن حَرَام بن حكيم عن عبد الله بن سعد الأنصارى)
------------------------------------------------------
التخريج
حديث حزام بن حكيم عن أبيه : أخرجه الطبرانى (3 / 197 ، رقم 3111) . قال الهيثمى (1 / 127) : ((فيه عثمان بن عبد الرحمن الطرائفى وهو ثقة إلا أنه قيل فيه : يروى عن الضعفاء وهذا من روايته عن صدقة بن خالد وهو من رجال الصحيح)) . انظر : تهذيب الكمال (19 / 428 ، ترجمة 3838) ، تهذيب التهذيب (7 / 123 ، ترجمة 280) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قلنا : أنكر مصعب أن يكون لحكيم ابن يقال له حزام ، حكى البخارى عنه ذلك ، واقتصر عليه فى ترجمة حزام هذا ، وترجمه ابن أبى حاتم ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا ، ووثقه ابن حبان ، كما ترجم له الطبرانى فى مسند حكيم بن حزام وذكر تحت ترجمته عدة أحاديث من رواية زيد بن رفيع وعطاء بن أبى رباح ، وهما ثقتان ، والعلاء بن الحارث وسيأتى الكلام عنه . انظر ترجمة حزام بن حكيم بن حزام : التاريخ الكبير (3 / 116 ، ترجمة 391) ، الجرح والتعديل (3 / 298 ، ترجمة 1426) ، الثقات (4 / 188 ، ترجمة 2421) ، تهذيب الكمال (5 / 587 ، ترجمة 1180) ، تهذيب التهذيب (2 / 212 ، ترجمة 441) .
حديث حَرَام بن حكيم عن عبد الله بن سعد الأنصارى : أخرجه ابن عساكر (12 / 303- 304) ، و (33 / 225) . وأخرجه أيضا : ابن أبى عاصم (2 / 144 ، رقم 864) ، والطبرانى فى الشاميين (2 / 221 ، رقم 1225) .
حديث حَرَام بن حكيم عن عبد الله بن سعد الأنصارى : أخرجه ابن عساكر (12 / 303- 304) ، و (33 / 225) . وأخرجه أيضا : ابن أبى عاصم (2 / 144 ، رقم 864) ، والطبرانى فى الشاميين (2 / 221 ، رقم 1225) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : حَرَام ثقة ، تفرد بالرواية عن عمه ، وعمه هذا صحابى ، انظر ترجمة حَرَام : تهذيب الكمال (5 / 517 ، ترجمة 1153) ، تهذيب التهذيب (2 / 195 ، ترجمة 411) ، التقريب (ص 155، ترجمة 1162) . وترجمة عبد الله بن سعد : تهذيب الكمال (15 / 21 ، ترجمة 3299) ، تهذيب التهذيب (5 / 206 ، ترجمة 406) ، الإصابة (4 / 112 ، ترجمة 4720) .
لكن فيه علة ، فإنما رواه العلاء بن الحارث الحضرمى من وجهيه فتارة يقول : عن حزام بن حكيم بن حزام عن أبيه ، وتارة يقول : حرام بن حكيم عن عمه ، رواه عنه بالوجه الثانى الهيثم بن حميد عند ابن أبى عاصم ، وابن عساكر فى الموضع الثانى ، والهيثم ثقة (تهذيب الكمال 30 / 370 ، ترجمة 6643) ، ورواه عنه بالوجه الأول : زيد بن واقد عند الطبرانى ، وزيد ثقة أيضا (تهذيب الكمال 10 / 108 ، ترجمة 2130) ، فيكون الخلاف فيه من العلاء ، وهو ثقة اختلط ، ولم يذكر المزى فى ترجمته غير روايته عن حرام بن حكيم الدمشقى ، ولم يذكر روايته عن حزام بن حكيم بن حزام (تهذيب الكمال 22 / 479 ، ترجمة 4560) ، ولا يبعد أن يكون العلة فيه من عثمان الطرائفى الذى أشار الهيثمى فى كلامه إلى روايته عن الضعفاء ، فقد ذكروا فى ترجمته أن عنده مناكير وعجائب يرويها عن قوم مجاهيل ، لكنه هنا وإن كان يروى عن معروفين ، فقد خالفه فيه غيره فقالوا : عن حرام بن حكيم ، فإن زيد ابن واقد الذى روى عثمان الطرائفى الحديث من طريقه عن العلاء عن حزام، له رواية عن حرام بن حكيم الدمشقى، وقد روى الحديث عن حرام مباشرة بلا وساطة فلم يذكر العلاء ، وقال : عن حرام بن حكيم عن عمه ، أخرجه عنه الطبرانى فى الشاميين ، وابن عساكر فى الموضع الأول ، وكأن هذا الوجه هو الصواب فى الحديث ، والله أعلم .

212) الفرق بين عمرو بن حريث راوى حديث قبط مصر ، وعمرو بن حريث الصحابى :

حديث (9093) إنكم ستقدمون على قوم جعد رءوسهم فاستوصوا بهم خيرا فإنهم قوة لكم وبلاغ إلى عدوكم بإذن الله يعنى قبط مصر (أبو يعلى عن عبد الله بن يزيد وعمرو بن حريث) [المناوى]
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أبو يعلى (3 / 51 ، رقم 1473) . قال الهيثمى (10 / 64) : رجاله رجال الصحيح . وأخرجه أيضًا : ابن حبان (15 / 69 ، رقم 6677) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : الحديث مرسل ، وهما تابعيان ثقتان : أما عبد الله بن يزيد فهو أبو عبد الرحمن الحبلى ، انظر : تهذيب الكمال (16 / 316 ، ترجمة 3663) ، تهذيب التهذيب (6 / 74 ، ترجمة 163) ، التقريب (ص 329 ، ترجمة 3712) .
وأما عمرو بن حريث الذى يروى فى فضل مصر فهو غير عمرو بن حريث المخزومى الصحابى المعروف ، وقد ميز بينهما أبو يعلى فجعل لكل منهما مسندا مستقلا ، وذكر أبو خيثمة أن له صحبة ، وهو مقتضى صنيع ابن حبان على ما ذكره الحافظ ، وأنكر صحبته البخارى وابن معين وأبو حاتم وابن صاعد ، وقالوا : حديثه مرسل .قلنا : لكن الحديث الذى ذكره ابن حبان (10 / 153 ، رقم 4314) إنما هو بصيغة الإرسال ، فلا يثبت به السماع ، فقد قال عمرو بن حريث فيه : ((أن رسول الله قال : ما خففت عن خادمك من عمله كان لك أجرا فى موازينك)) ، وكذلك ثبت فى مسند أبى يعلى (3 / 51 ، رقم 1472) ، ومسند عبد بن حميد (ص 119 ، رقم 284) . وانظر ترجمة عمرو بن حريث : تهذيب التهذيب (8 / 17 ، ترجمة 27) ، والإصابة (4 / 619 ، ترجمة 5813) ، والله أعلم .

211) التعقب على الحافظ الهيثمى :

حديث (9089) إنكم ستفتحون أُفُقا فيها بيوت يقال لها الحمامات حرام على أمتى دخولها قالوا يا رسول الله إنها تذهب الوصب وتنقى الدرن قال فإنها حلال لذكور أمتى فى الأُزُر حرام على إناث أمتى (الطبرانى عن المقدام بن معديكرب)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى (20 / 284، رقم 671). قال الهيثمى (1 / 278) : ((فيه مسلمة بن على الخشنى، وقد أجمعوا على ضعفه)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : بل على تركه ، ومنهم من اتهمه ، والله أعلم . انظر : تهذيب الكمال (27 / 567 ، ترجمة 5958) ، تهذيب التهذيب (10 / 133، ترجمة 280) ، التقريب (ص 531 ، ترجمة 6662) .

210) التعقب على الحافظ الهيثمى :

حديث (9081) إنكم ستجندون أجناد جندا بالشام ومصر والعراق واليمن قالوا فخِرْ لنا يا رسول الله قال عليكم بالشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليسق من غُدُره فإن الله قد تكفل بالشام (الطبرانى عن أبى الدرداء)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى كما فى مجمع الزوائد (10 / 58) ، قال الهيثمى : ((فيه سليمان بن عتبة وقد وثقه جماعة ، وفيه خلاف لا يضر)) . وقال المنذرى (4 / 30) : ((رواه البزار والطبرانى بإسناد حسن)) . وأخرجه أيضا : ابن عساكر من طريق الطبرانى (1 / 72) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية قال مقيده عفا الله عنه : سليمان بن عتبة على ما فيه من خلاف ، فإن له أيضا غرائب على ما قاله الحافظ ، والله أعلم . انظر : تهذيب الكمال (12 / 37 ، ترجمة 2584) ، تهذيب التهذيب (4 / 184 ، ترجمة 358) ، التقريب (ص 253 ، ترجمة 2592) .

الجمعة، 12 أكتوبر، 2007

209) التعريف بسليمان رجل من الصحابة :

حديث (9080) إنكم ستجندون أجنادا ويكون لكم ذمة وخراج وأرض يمنحها الله لكم منها ما يكون على شفير البحر مدائن وقصور فمن أدركه ذلك منكم فاستطاع أن يحبس نفسه فى مدينة من تلك المدائن أو قصر من تلك القصور حتى يدركه الموت فليفعل (أبو حاتم فى الوحدان ، والبغوى ، وابن عساكر عن عروة بن رويم عن شيخ من جرش عن سليمان رجل من الصحابة)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه ابن عساكر (1 / 394) . وأخرجه أيضاً : ابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (4 / 321 ، رقم 2352) ، وفى الجهاد (2 / 696) ، وابن المبارك فى الجهاد (ص144 / ، رقم 177) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : سليمان راوى الحديث هو سليمان بن أبى سليمان الشامى ، ترجموا له فى الصحابة ، وذكروا أنه لا يعرف إلا فى هذا الحديث بهذا الإسناد . قلنا : فمداره على عروة بن رويم وهو صدوق كثير الإرسال ، والله أعلم . انظر ترجمة سليمان : الإصابة (3 / 173 ، رقم 3462) . وترجمة عروة : تهذيب الكمال (20 / 8 ، ترجمة 3904) ، تهذيب التهذيب (7 / 162 ، ترجمة 351) ، التقريب (ص 389 ، ترجمة 4560) .

208) التعقب على الحافظ الهيثمى :

حديث (9029) إنا مُصَبِّحوهم بغارة فأفطروا وتقووا (الطبرانى عن أبى أمامة)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى (8 / 240 ، رقم 7934) . قال الهيثمى (3 / 160) : ((فيه بشر بن نمير وهو ضعيف)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : بل متروك متهم ، والله أعلم . انظر : تهذيب الكمال (4 / 155 ، ترجمة 710) ، تهذيب التهذيب (1 / 403 ، ترجمة 847) ، التقريب (ص124 ، ترجمة 706) ، الكشف الحثيث (ص 77 ، ترجمة 170).

207) التعقب على الحافظ الهيثمى :

حديث (9026) إنا لا نورث ما تركنا صدقة (أحمد عن ابن عباس) [المناوى]
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى فى الأوسط (5 / 157 ، رقم 4933) . قال الهيثمى (9 / 40) : ((فيه إسماعيل بن عمرو البجلى وثقه ابن حبان وضعفه غيره ، وبقية رجاله ثقات)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : لم يطلق ابن حبان توثيقه ، بل ترجم له فى الثقات ، وقال : يغرب كثيرا ، والله أعلم . انظر : الثقات (8 / 100 ، ترجمة 12426) ، واللسان (1 / 425 ، ترجمة 1323) ، وتهذيب التهذيب (1 / 279 ، ترجمة 582) .

206) التعقب على الحافظ الهيثمى :

حديث (8973) إن هذه القلوب أوعية فخيرها أوعاها فإذا سألتم الله فاسألوه وأنتم واثقون بالإجابة فإن الله لا يستجيب دعاء من دعا عن ظهر قلب غافل (الطبرانى عن ابن عمر)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى كما فى مجمع الزوائد (10 / 148) ، قال الهيثمى : ((فيه بشير بن ميمون الواسطى وهو مجمع على ضعفه)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : بل متروك متهم بالوضع ، والله أعلم . انظر : تهذيب الكمال (4 / 178 ، ترجمة 729) ، والتقريب (ص 125 ، ترجمة 725) .

205) الكلام على شعبة بن التوأم عن أبيه عن جده مرفوعا ، وبيان أنه وهم :

حديث (8915) إن هذا الشعر سجع من كلام العرب به يعطى السائل وبه يكظم الغيظ وبه يؤتى القوم فى ناديهم (أبو نعيم عن شعبة بن الدخان بن التوأم عن أبيه عن جده)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أبو نعيم فى جزء ((ذكر من اسمه شعبة)) (ص76) . وذكره الحافظ فى الإصابة (1 / 373 ، ترجمة 856) فقال : ((التوأم أبو دخان روى ابن منده من طريق شعبة بن دخان بن التوأم عن أبيه عن جده عن النبى صلى الله عليه وسلم ... فذكره . قال ابن منده : إسناده مجهول ، وهو وهم . وأخرج له ابن قانع حديثا آخر من رواية جرير عن مغيرة عن أبيه عن شعبة بن توأم عن أبيه رفعه ((لا حلف فى الإسلام)) . قال : هذا خطأ ، والصواب رواية هشيم عن مغيرة فقال عن شعبة عن قيس بن عاصم)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : كلام ابن قانع (1 / 111 ، ترجمة 114) ذكره فى ترجمة أبى شعبة التوأم ، ويحصل من كلامهم أن كلاًّ من الوجهين : شعبة بن الدخان بن التوأم عن أبيه عن جده ، وشعبة بن الدخان عن أبيه وهم ، وأن الصواب شعبة بن التوأم عن قيس بن عاصم . وشعبة تابعى ، والله أعلم . انظر ترجمته : الإكمال لابن ماكولا (1 / 471) ، الإكمال للحسينى (ص 195 ، ترجمة 369) ، الإصابة (3 / 397 ، ترجمة 4017) ، التعجيل (ص 177 ، ترجمة 401) .

204) التعقب على الحافظ الهيثمى فى إطلاق الكذب على راو :

حديث (8904) إن هذا الدين متين فأوغل فيه برفق ولا تبغض إلى نفسك عبادة الله فإن المنبت لا أرضا قطع ولا ظهرا أبقى (البزار ، والبيهقى ، والعسكرى فى الأمثال عن جابر وضعف)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه البزار كما فى مجمع الزوائد (1 / 62) ، قال الهيثمى : ((فيه يحيى بن المتوكل أبو عقيل وهو كذاب)). والبيهقى (3 / 18 ، رقم 4520) . وأخرجه أيضًا : الحاكم فى معرفة علوم الحديث (ص95) ، قال : غريب الإسناد والمتن . والقضاعى (2 / 184 ، رقم 1147) ، والديلمى (1 / 235 ، رقم 900) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : قول الهيثمى ((يحيى بن المتوكل .. كذاب)) لم يسبقه إليه أحد ممن وقفنا على كلامه فيه ، وإنما ضعفه الجمهور ، ووهاه غير واحد واستنكروا حديثه حتى المتشددون فى الجرح كالجوزجانى لم يزد عن ذلك ، وأشد ما قيل فيه كلام ابن حبان فى المجروحين - وهو من المتشددين فى الجرح -: ((منكر الحديث ينفرد بأشياء ليس لها أصول من حديث النبى صلى الله عليه وسلم لا يسمعها الممعن فى الصناعة إلا لم يَرْتَبْ أنها معمولة)) ، ولم يذكره سبط ابن العجمى فى الكشف الحثيث عمن اتهم بوضع الحديث ، والله أعلم . انظر : الجرح (9 / 189، ترجمة 788) ، والمجروحين لابن حبان (3 / 116 ، ترجمة 1204) ، الكامل (7 / 206 ، ترجمة 2108) ، العقيلى (4 / 429 ، ترجمة 2058) ، تاريخ بغداد (14 / 108 ، ترجمة 7449)، تهذيب الكمال (31 / 511 ، ترجمة 6908)، تهذيب التهذيب (11 / 237، ترجمة 441)، التقريب (596 ، ترجمة 7633) .

203) التعريف بعبد الغفور بن عبد العزيز بن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل :

حديث (8887) إن نوحا هبط من السفينة على الجودى يوم عاشوراء فصامه نوح وأمر من معه بصيامه شكرا لله وفى يوم عاشوراء تاب الله على آدم وعلى أهل مدينة يونس وفيه فلق الله البحر لبنى إسرائيل وفيه وُلِدَ إبراهيم وابن مريم (أبو الشيخ فى الثواب عن عبد الغفور بن عبد العزيز بن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل عن أبيه عن جده)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أيضًا : الديلمى (1 / 223 ، رقم 856) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : عبد الغفور بن عبد العزيز بن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل عن أبيه عن جده ، لم نقف على ترجمة لأحد منهم إلا سعيد بن زيد الصحابى ، ويشبه أن يكون عبد الغفور بن عبد العزيز الواسطى وقد تقدم طرف من الكلام عليه تحت حديث ((إن رجب شهر عظيم)) ، وأنه اختلف فى اسمه واسم أبيه وجده كثيرا ، ومما قيل فيه بالإضافة إلى ما تقدم : عبد الغفور بن عبد العزيز بن سعيد بن سعد بن عبادة ، والله أعلم . انظر الثقات (5 / 125 ، ترجمة 4169) .

202) التعقب على الحافظ الهيثمى :

حديث (8884) إن نفس المؤمن تخرج رشحا ولا أحب موتا كموت الحمار قيل : وما موت الحمار قال روح الكافر تخرج من أشداقه (الطبرانى عن ابن مسعود)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى فى الكبير (10 / 90 ، رقم 10049) ، وفى الأوسط (6 / 94 ، رقم 5902) ، وأورده الدارقطنى فى العلل (5 / 143 ، رقم 777) ثم قال : والموقوف أصح . قال الهيثمى (2 / 325) : ((فيه حسام بن مصك وهو ضعيف)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : بل ضعيف جدا ، وهاه أبو زرعة واستنكر حديثه ، وطرحه أحمد ، ولذا قال الحافظ : ضعيف يكاد أن يترك ، والله أعلم . انظر : الكامل (2 / 432 ، ترجمة 546) ، الميزان (2 / 221 ، ترجمة 1803) ، تهذيب الكمال (6 / 5، ترجمة 1184) ، تهذيب التهذيب (2 / 213 ، ترجمة 446) ، التقريب (157 ، ترجمة 1193).

201) التعقب على الحافظ الهيثمى :

حديث (8882) إن نفس المؤمن إذا قبضت تلقاها من أهل الرحمة من عباد الله كما تلقون البشير فى الدنيا فيقولون أَنظِروا صاحبكم ليستريح فإنه كان فى كرب شديد ثم يسألونه ماذا فعل فلان وما فعلت فلانة هل تزوجت فإذا سألوه عن الرجل قد مات قبله فيقول أيهات قد مات ذلك قبلى فيقولون إنا لله وإنا إليه راجعون ذهب به إلى أمه الهاوية فبئست الأم وبئست المربية وإن أعمالكم تعرض على أقاربكم وعشائركم من أهل الآخرة فإن كان خيرا فرحوا واستبشروا وقالوا اللهم هذا فضلك ورحمتك فأتم نعمتك عليه وأَمِتْه عليها ويعرض عليهم عمل المسىء فيقولون اللهم ألهمه عملا صالحا ترضى به عنه ويقربه إليك (الطبرانى عن أبى أيوب)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى فى الكبير (4 / 129 ، رقم 3887) ، وفى الأوسط (1 / 53 ، رقم 148) . قال الهيثمى (2 / 327) : ((فيه مسلمة بن على وهو ضعيف)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : بل متروك ، والله أعلم . انظر : تهذيب الكمال (27 / 567 ، ترجمة 5958) ، الكاشف (2 / 263 ، ترجمة 5442) ، تهذيب التهذيب (10 / 132 ، ترجمة 280) ، التقريب (ص 521 ، ترجمة 6662) .

200) التعقب على الحافظ الهيثمى :

حديث (8826) إن من علامات البلاء وأشراط الساعة أن تعزب العقول وتنقص الأحلام ويكثر القتل وترفع علامات الخير وتظهر الفتن (الطبرانى عن ابن عمر)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى كما فى مجمع الزوائد (7 / 329) ، قال الهيثمى : ((فيه عافية بن أيوب وهو ضعيف)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : ضعفه ابن الجوزى ، وجهَّله البيهقى ، وقال أبو زرعة : ليس به بأس ، والله أعلم . انظر : الجرح والتعديل (7 / 44 ، ترجمة 245) ، واللسان (3 / 222 ، ترجمة 995) .

الأحد، 7 أكتوبر، 2007

199) التعقب على الحافظ الهيثمى بتوثيق تابعى لم يعرفه :

حديث (8777) إن من أمتى قوما يُعْطَوْنَ مثل أجور أولهم ينكرون المنكر (أحمد عن رجل)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أحمد (4 / 62 ، رقم 16643) . قال الهيثمى (7 / 261) : ((فيه عطاء بن السائب سمع منه الثورى فى الصحة ، وعبد الرحمن بن الحضرمى لم أعرفه وبقية رجاله رجال الصحيح)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : عبد الرحمن بن الحضرمى ترجم له البخارى (5 / 276 ، ترجمة 893) ، وابن أبى حاتم (5 / 304 ، ترجمة 1442) ، ولم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا ، ووثقه ابن حبان فى الثقات (5 / 100 ، ترجمة 4023) وسماه : عبد الرحمن بن العلاء الحضرمى ، وقال فى مشاهير علماء الأمصار (ص 123 ، ترجمة 958) : من خيار التابعين ، والله أعلم .

198) توضيح لكلام الحافظ الهيثمى فى حديث نقل أنه موضوع :

حديث (8749) إن من الذنوب ذنوبا لا يكفرها الصلاة ولا الوضوء ولا الحج ولا العمرة قيل فما يكفرها يا رسول الله قال الهموم فى طلب المعيشة (الخطيب فى المتفق والمفترق عن أبى عبيد عن أنس . قال الأزدى : أبو عبيد عن أنس شبه لا شىء . الطبرانى فى الأوسط عن أبى هريرة)
------------------------------------------------------
التخريج
حديث أنس : انظر ترجمة أبى عبيد عن أنس : المغنى (2 / 796 ، ترجمة 7595) ، والميزان (7 / 396 ، ترجمة 10399 ) ، واللسان (7 / 78 ، ترجمة 767) .
حديث أبى هريرة : أخرجه الطبرانى فى الأوسط (1 / 38 ، رقم 102) . وأخرجه أيضًا : أبو نعيم فى الحلية (6 / 335) ، وعزاه العراقى فى المغنى (2 / 32) للخطيب فى تلخيص المتشابه وضعفه . وقال الذهبى والحافظ : موضوع . وقال الهيثمى (4 / 64) : ((فيه محمد بن سلام المصرى ، قال الذهبى : حدث عن يحيى بن بكير بخبر موضوع ، قلت (القائل الهيثمى) : وهذا فيما رواه عن يحيى بن بكير)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : لم يزد الذهبى فى الميزان (6 / 171 ، ترجمة 7619) على ما ذكره الهيثمى ، فوضحه الحافظ فى اللسان (5 / 183 ، ترجمة 632) بقوله : ((والخبر المذكور عن أبى هريرة رفعه : ((إن من الهموم هموما لا تكفرها الصلاة)) الحديث ، وفيه الهم فى طلب المعيشة أخرجه الطبرانى فى الأوسط بسنده إليه)) .
قلنا : وكأن الطبرانى مال إلى كون الحديث منكرا غير محفوظ فقال : ((حدثنا أحمد بن يحيى بن خالد قال حدثنا محمد بن سلام المصرى قال حدثنا يحيى بن عبد الله بن بكير قال حدثنا مالك بن أنس عن محمد بن عمرو عن أبى سلمة عن أبى هريرة فذكره . ثم قال الطبرانى : لم يروه عن مالك إلا يحيى بن بكير تفرد به محمد بن سلام ، قال أحمد بن يحيى فقلت : كيف سمعت هذا من ابن بكير ولم يسمعه أحد غيرك ؟ فقال : كنت عند ابن بكير جالسا فجاءه رجل فذكر ضعف حاله ، فقال ابن بكير : حدثنا مالك وذكر هذا الحديث)) . والله تعالى أعلم .

197) التعقب على الحافظين الكبيرين الطبرانى وابن عدى فى ترجيح أن علة حديث غير ما ذكراه :

حديث (8696) إن من أدخل على أهل بيت سرورًا لم يرض الله له ثوابًا دون الجنة (الطبرانى فى الصغير عن عائشة وفيه عمر بن حبيب القاضى ضعيف) [المناوى]
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى فى الصغير (2 / 132 ، رقم 910) عن عمر بن حبيب عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة به ، ثم قال الطبرانى : ((لم يروه عن هشام إلا عمر بن حبيب تفرد به إبراهيم بن سلم بن رشيد)) . وأخرجه أيضًا : فى الأوسط (7 / 289 ، رقم 7519) ، وابن عدى (1 / 199 ، ترجمة 45 أحمد بن حفص بن عمر) من طريقه عن أبى بكر بن أبى شيبة عن عمر بن حبيب به ، قال ابن عدى : ((هذه الأحاديث لهشام بن عروة مناكير كلها بهذا الإسناد ما أعلم حدث به غير أحمد بن حفص هذا ، وهو عندى ممن لا يتعمد الكذب وهو ممن يشبه عليه فيغلط فيحدث به من حفظه)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية قال مقيده عفا الله عنه : فظهر من مقارنة كلام الطبرانى وابن عدى ، أنه لم يتفرد به لا إبراهيم بن سلم ، ولا أحمد بن حفص عن ابن أبى شيبة ، بل تابع أحدهما الآخر ، فيصبح الحمل فيه على عمر بن حبيب ، وقد قال فيه ابن معين : ضعيف كان يكذب . وقال البخارى : يتكلمون فيه . انظر تهذيب الكمال (21 / 290 ، ترجمة 4211) ، والله أعلم .

196) التعقب على الحافظ الهيثمى :

حديث (8652) إن محرم الحلال كمحل الحرام (الطبرانى فى الأوسط عن ابن عمر)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى فى الأوسط (8 / 67 ، رقم 7982) ، قال الهيثمى (1 / 176) : ((رجاله رجال الصحيح)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : خالفه أبو حاتم وابن حبان فأنكروه ، فالحديث أخرجه أيضًا : ابن حبان فى الضعفاء (1 / 103 ، ترجمة 11 إبراهيم بن إسماعيل بن مجمع بن جارية الأنصارى) وقال : هذا من قول ابن عمر محفوظًا فأما من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا . وأورده ابن أبى حاتم فى العلل (2 / 308 ، رقم 2439) وقال : قال أبى هذا حديث منكر ، والله أعلم .

195) التعقب على الحافظين الهيثمى وابن حجر :

حديث (8648) إن مثل العلماء فى الأرض كمثل النجوم فى السماء يهتدى بها فى ظلمات البر والبحر فإذا انطمست النجوم أوشك أن تضل الهداة (أحمد ، والرامهرمزى فى الأمثال عن أنس)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أحمد (3 / 157 ، رقم 12621) ، قال المنذرى (1 / 56) ، ثم الهيثمى (1 / 121) : ((فيه رشدين بن سعد ، واختلف فى الاحتجاج به ، وأبو حفص صاحب أنس مجهول)) . وأخرجه الرامهرمزى فى أمثال الحديث (1 / 87 ، رقم 51) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : ذكره ابن أبى حاتم (9 / 361 ، ترجمة 1642) ، ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا . وقال الحسينى (ص 501) : أبو حفص عن أنس وعنه عبد الله بن الوليد التجيبى ذكره ابن أبى حاتم هكذا فى الكنى ولم يسمه . وقال الحافظ فى التعجيل (ص 476 ، ترجمة 1258) : ((يجوز أن يكون هو عمر بن عبد الله بن أبى طلحة فإن ابنه حفصا يقال له ابن أخى أنس لأن جده عبد الله بن أبى طلحة أخو أنس لأبيه ، وقد تقدمت ترجمة حفص بن عمر فى الأسماء ، وعمر هذا لم يذكره الحاكم أبو أحمد أصلا ، وحديثه : إن مثل العلماء فى الأرض كمثل النجوم فى السماء الحديث ، وفى سنده رشدين بن سعد أحد الضعفاء)) . قلنا : عمر بن عبد الله بن أبى طلحة لم يذكره أحد من المصنفين فى الكنى لا أبو أحمد كما قال الحافظ ولا غيره ، لكنه ثقة ، وثقه أبو زرعة على ما نقله ابن أبى حاتم (6 / 119 ، ترجمة 639) ، والله أعلم .

194) التعريف براو جهله الهيثمى :

حديث (8642) إن ماعزا البكائى أسلم آخر قومه وإنه لا يجنى عليه إلا يده (ابن سعد ، والطبرانى عن عبد الرحمن بن ماعز)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه ابن سعد (7 / 46) ، والطبرانى من وجه آخر كما فى مجمع الزوائد (1 / 28) ، قال الهيثمى : ((فيه هنيد بن القاسم وهو مجهول)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : ترجم له البخارى (8 / 249 ، ترجمة 2892) ، وابن أبى حاتم (9 / 121 ، ترجمة 509) ، فلم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا ، ووثقه ابن حبان (5 / 515 ، ترجمة 6010) ، والله أعلم .

193) التعريف براو لم يعرفه الهيثمى :

حديث (8637) إن ما بين المصراعين فى الجنة مقدار أربعين عامًا وليأتين عليه يوم يزاحم عليه كازدحام الإبل وردتْ لخمسٍ ظماء (الطبرانى عن عبد الله بن سلام)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى (13 / 160 ، رقم 387) . وأخرجه أيضًا : من طريقه الضياء (9 / 456 ، رقم 430) . قال الهيثمى (10 / 397) : ((فيه زريك بن أبى زريك ، ولم أعرفه ، وبقية رجاله ثقات)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : عرفه غيره ووثقوه ، ولم ينشط الهيثمى رحمه الله للكشف عنه وإلا لوقف على ترجمته بيسر ، فلعله اعتمد على أنه من الأسماء المفردة النادرة التى تعلق بالذهن ، فلو مر سلفا عليه لعلق به ، فكسل عن التفتيش عليه ، وإلا فقد ترجمه البخارى (3 / 451 ، ترجمة 1504) ، ومسلم فى الكنى (ص 852 ، ترجمة 3443) ولم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا ، وترجمه ابن أبى حاتم (3 / 624، ترجمة 2822) ، ونقل توثيق ابن معين وغيره له ، كما وثقه ابن حبان (6 / 348 ، ترجمة 8048) ، وترجمه أبو بكر البرديجى (ت 301 هـ) فى الأسماء المفردة (ص 155 ، ترجمة 359) ، والذهبى فى المقتنى (2 / 115 ، ترجمة 6241) ، وابن ماكولا فى الإكمال (4 / 180) ، وضبطه هكذا : زُرَيْك ، والله أعلم .

192) التعقب على الحافظين الذهبى والهيثمى :

حديث (8507) إن للمهاجرين منابر من ذهب يجلسون عليها يوم القيامة قد أمنوا من الفزع (البزار ، والحاكم عن أبى سعيد الخدرى) [الفتح]
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه البزار كما فى مجمع الزوائد (5 / 254) ، قال الهيثمى (5 / 254) : ((رواه البزار عن شيخه حمزة بن مالك بن حمزة ، ولم أعرفه ، وبقية رجاله ثقات)) . وأخرجه الحاكم (4 / 86 ، رقم 6965) وقال : صحيح الإسناد ، وتعقبه الذهبى فقال : ((أحمد بن عبد الرحمن واه)) . وأخرجه أيضًا : ابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (1 / 259 ، رقم 340) ، وابن حبان (16 / 252 ، رقم 7262) ، وتمام (2 / 234 ، رقم 1607) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : رووه جميعا من وجوه عن كثير بن زيد عن عبد الرحمن بن أبى سعيد الخدرى عن أبيه ، فلا يؤثر تعقب الذهبى على الحاكم لوجود الحديث من غير طريق أحمد بن عبد الرحمن هذا الواهى ، ولا يؤثر أيضا عدم معرفة الهيثمى لشيخ البزار ، على أننا قد عرفنا شيخ البزار ، فهو على ما قال ابن أبى حاتم : ((حمزة بن مالك ابن أخى سفيان بن حمزة أبو صالح ، وهو ابن مالك بن حمزة بن سفيان بن فروة الأسلمى ، روى عن عمه سفيان بن حمزة روى عنه أبى ، وسمع منه بالمدينة فى سنة خمس وخمسين ومائتين ، وكنت معه فلم يقض لى السماع منه)) . انظر : الجرح والتعديل (3 / 216 ، ترجمة 949) . وقد توبع عليه عن عمه فيما أخرجه ابن أبى عاصم ، وتمام ، والله تعالى أعلم .

191) التعريف براو لم يعرفه الحافظ الهيثمى :

حديث (8479) إن للحاج الراكب بكل خطوة تخطوها راحلته سبعين حسنة وللماشى بكل خطوة يخطوها سبعمائة حسنة (الطبرانى عن ابن عباس)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى (12 / 75 ، رقم 12522) . وأخرجه أيضا : الضياء (10 / 54 ، رقم 47) ، والأزرقى فى أخبار مكة (1 / 392 ، رقم 832) . قال الهيثمى (3 / 209) : ((رواه البزار ، والطبرانى فى الأوسط والكبير بنحوه وفيه قصة ، وله عند البزار إسنادان أحدهما فيه كذاب ، والآخر فيه إسماعيل بن إبراهيم عن سعيد بن جبير ، ولم أعرفه ، وبقية رجاله ثقات)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : كذا فى المطبوع من مجمع الزوائد ((إسماعيل بن إبراهيم)) ، والذى عند الطبرانى والضياء : إسماعيل بن أمية ، وأبهمه الأزرقى فقال : عمن سمع سعيد بن جبير . وإسماعيل بن أمية يحتمل أن يكون الأموى أحد رجال الجماعة ، وهو ثقة ثبت ، وقد روى عن طبقة سعيد بن جبير ، انظر : تهذيب الكمال (3 / 45 ، ترجمة 426) ، والله أعلم .

190) تعيين راو توقف الحافظ الهيثمى فى تعيينه :

حديث (8431) إن لكل شىء سقالة وإن سقالة القلوب ذكر الله وما من شىء أنجى من عذاب الله من ذكر الله ولو أن تضرب بسيفك حتى ينقطع (البيهقى فى شعب الإيمان عن ابن عمر)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه البيهقى فى شعب الإيمان (1 / 396 ، رقم 522) . قال المناوى (2 / 511) : ((فيه سعيد بن سنان وهما اثنان أحدهما قال أحمد غير قوى والآخر قال الذهبى متهم بالوضع)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : المقصود هنا هو المتهم بالوضع ، وهو سعيد ابن سنان أبو مهدى الحنفى ، وهو الراوى عن أبى الزاهرية حدير بن كريب كما فى ترجمته من تهذيب الكمال (10 / 495 ، ترجمة 2295) ، والميزان (3 / 211 ، ترجمة 3211) ، وهو متروك واتهمه الدراقطنى وغيره بالوضع ، والله أعلم .

الثلاثاء، 2 أكتوبر، 2007

189) تحقيق المقام فى من هو : مقاتل بن دوال دوز ، وفيه عدة تعقبات على بعض كبار الحفاظ كالمزى والذهبى والحافظ ابن حجر :

حديث (8403) إن لقارئ القرآن دعوة مستجابة فإن شاء صاحبها تعجلها فى الدنيا وإن شاء أخرها إلى الآخرة (ابن مردويه عن جابر)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أيضًا : الطبرانى فى الأوسط (6 / 355 ، رقم 6606) ، وقال : ((لم يرو هذا الحديث عن جابر إلا شرحبيل ، ولا رواه عن شرحبيل إلا مقاتل بن دوال دوز ، تفرد به المحاربى ، ولم يسند مقاتل غير هذا الحديث)) . قال الهيثمى (7 / 163) : ((فيه مقاتل بن دوال دوز فإن كان هو مقاتل بن حيان كما قيل فهو من رجال الصحيح ، وإن كان ابن سليمان فهو ضعيف ، وبقية رجاله ثقات)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : قال الذهبى فى الميزان (6 / 504 ، ترجمة 8746) : ((مقاتل بن دوال دوز هكذا عندى فى نسخة عتيقة من معجم الطبرانى الأوسط ، وهذا فى عداد من يجهل حاله وقيل هو ابن حيان)) . ونقله الحافظ فى اللسان ثم تعقبه بقوله : ((وقال الطبرانى لم يسند مقاتل سواه فدل على أنه غير ابن حيان عنده ، وأورد الذهبى (الميزان 6 / 505 ، 506 ، ترجمة 8747) هذا الحديث فى ترجمة مقاتل بن سليمان وقال : قال المحاربى حدثنا مقاتل دوال دوز وهذا لقب له فذكر الحديث ، وقوله وهذا لقب له من كلام الذهبى ليس كما قال بل هو لقب أبيه ، كما ذكر المزى فى التهذيب (28 / 434 ، ترجمة 6161) فى أول ترجمة مقاتل بن سليمان أن البخارى حكى أن المحاربى روى عن مقاتل بن سليمان فسمى أباه جوال دوز ، وأن عيسى بن يونس وافقه لكن قال بدال بدل الجيم، وهذا يدل على وهم من ظن أنه ابن حيان ، وعلى وهم من ظن أنه آخر كالطبرانى حيث قال ولم يسند غيره)) .
وهذا تحقيق نفيس من الحافظ كعادته رحمه الله تعالى ، ولكن يعكر عليه أن المزى قال فى ترجمة مقاتل بن حيان (28 / 430 ، ترجمة 6160) : ((وهو ابن دوال دوز ومعناه بالفارسية الخراز . ويقال : إنما ذلك مقاتل بن سليمان)) ، وتبعه عليه الحافظ نفسه فى ترجمة ابن حيان فى تهذيبه (10 / 248 ، ترجمة 502) ، ولم يتعقبه . ثم ذكر المزى اللقب نفسه فى ترجمة أخيه يزيد بن حيان (32 / 113 ، ترجمة 6981) ، فحذفه الحافظ فى تهذيبه فلم يتابعه وأيضا لم يتعقبه (11 / 281 ، ترجمة 521) .
وقد ألف الحافظُ كتابه اللسانَ بعد تهذيب التهذيب فيكون ما ذكره فيه هو الأخير من رأيه ، وبه جزم فى التقريب (ص 544 ، 545 ، ترجمة 6867 ، 6868) فاقتصر على ذكر هذا اللقب فى ترجمة ابن سليمان ، وقطع المزى فى الألقاب من التهذيب (35 / 41) ، والحافظ فى تهذيب التهذيب (12 / 363 ، ترجمة 2190) ، والتقريب (ص 719) أنه مقاتل بن سليمان ، وكذلك جزم به الحافظ فى نزهة الألباب فى الألقاب (1 / 268 ، ترجمة 1072) .
ولم يذكر المزى مستنده فى تلقيب مقاتل بن حيان وأخيه بذلك على النحو الذى صنع فى مقاتل بن سليمان ، ولعله أخذه من ابن ماكولا فإنه قال فى الإكمال (2 / 186) : ((وأما الخراز - أوله خاء معجمه وبعدها راء وآخره زاى - فهو مقاتل بن دوال دوز الخراز وهو مقاتل بن حيان)) .وقد قطع الخطيب البغدادى فى موضح أوهام الجمع والتفريق (2 / 483-484 ، ترجمة 477) أن مقاتل بن سليمان صاحب التفسير هو مقاتل بن دوال دوز الذى روى عنه عبد الرحمن بن محمد المحاربى ، وقطع به أيضا ابن عدى فى الكامل (6 / 435 ، ترجمة 1914) ، وكل ذلك يزيد ما رجحه الحافظ فى اللسان قوة ، والله تعالى أعلم .

188) التعليق على كلام الحافظ الهيثمى فى عدم معرفة روايين :

حديث (8330) إن فى جهنم واديًا تستعيذ جهنم من ذلك الوادى فى كل يوم أربعمائة مرة أعد ذلك الوادى للمرائين من أمة محمد لحامل كتاب الله وللمصدق فى غير ذات الله وللحاج إلى بيت الله الحرام وللخارج فى سبيل الله (الطبرانى عن ابن عباس)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى (12 / 175 ، رقم 12803) . وقال الهيثمى (10 / 222) : ((فيه يحيى بن عبد الله بن عبدويه عن أبيه ، ولم أعرفهما ، وبقية رجاله رجال الصحيح)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قلنا : ترجم لهما الخطيب فى تاريخ بغداد ، ولم يذكر فيهما جرحا ولا تعديلا ، وما ساقه فى ترجمتيهما نقله عن الطبرانى ، وأخذه من أسانيده عنهما . انظر : تاريخ بغداد (10 / 38 ، ترجمة 5157) ، (14 / 229 ، ترجمة 7532) .

187) التعقب على الحافظ الهيثمى فى إطلاق التوثيق على راو وليس كذلك :

حديث (8107) إن رجلا حضره الموت فلما أيس من الحياة أوصى أهله إذا أنا مت فاجمعوا لى حطبا كثيرا جزلا ثم أوقدوا فيه نارا حتى إذا أكلت لحمى وخلصت إلى عظمى فامتحشت فخذوها فاطحنوها ثم انظروا يوما راحا فاذروها فى اليم ففعلوا ما أمرهم فجمعه الله وقال له لم فعلت ذلك قال من خشيتك فغفر له (أحمد ، والبخارى ، ومسلم ، والنسائى ، وابن ماجه عن حذيفة وأبى مسعود عقبة بن عمرو البدرى معا . البخارى ، ومسلم ، والنسائى ، وابن ماجه عن أبى هريرة . الرويانى ، والطبرانى ، والضياء عن سلمان . والحكيم ، والطبرانى عن بهز عن أبيه عن جده . الحكيم عن أبى بكرة . الطبرانى عن ابن مسعود موقوفا)
------------------------------------------------------
التخريج
حديث حذيفة وأبى مسعود : أخرجه أحمد (5 / 395 ، رقم 23401) ، والبخارى (3 / 1272 ، رقم 3266) ، والنسائى (4 / 113 ، رقم 2080) .
حديث أبى هريرة : أخرجه البخارى (3 / 1283 ، رقم 3294) ، ومسلم (4 / 2110 ، رقم 2756) ، والنسائى (4 / 112 ، رقم 2079) ، وابن ماجه (2 / 1421 ، رقم 4255) .
حديث سلمان : أخرجه الطبرانى (6 / 249 ، رقم 6122) . قال الهيثمى (10 / 196) : ((رجاله رجال الصحيح غير زكريا بن نافع الأرسوفى ، والسرى بن يحيى وكلاهما ثقة)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قلنا : زكريا لم يوثقه سوى ابن حبان (8 / 252 ، ترجمة 13291) ، وقال فيه : يُغرب . وترجم له ابن أبى حاتم (3 / 594 ، ترجمة 2686) ، ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا . وترجمه العراقى فى ذيل الميزان (8 / 108 ، ترجمة 393) ، واللسان (2 / 483 ، ترجمة 1943) ، وذكرا له رواية عن مالك استنكرها الخطيب .
حديث بهز بن حكيم عن أبيه عن جده : أخرجه الطبرانى (19 / 423 ، رقم 1026) .
حديث ابن مسعود : أخرجه الطبرانى (9 / 353 ، رقم 9758) . وأخرجه أيضًا : أبو يعلى (2 / 285 ، رقم 1002) . قال الهيثمى (10 / 194) : رواه أبو يعلى بسندين ورجالهما رجال الصحيح ، ورواه الطبرانى بنحوه وإسناده منقطع ، وروى بعضه مرفوعا أيضًا بإسناد متصل ، ورجاله رجال الصحيح غير أبى الزعراء وهو ثقة .

186)فائدة جليلة بأن من ذكره البخارى وابن أبى حاتم ولم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا يعد معروفا ، وفيه أيضا فوائد أخرى :

186) فائدة جليلة بأن من ذكره البخارى وابن أبى حاتم ولم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا يعد معروفا ، ولا يطلق عليه الجهالة أو أنه ليس بمشهور ، وفيه أيضا تعقب على الحافظ ابن حجر والهيثمى :
حديث (8095) إن ربى وعدنى أن يدخل الجنة من أمتى سبعين ألفا بغير حساب ثم يشفع كل ألف لسبعين ألفا ثم يحثى لى ربى بكفيه ثلاث حثيات (الطبرانى عن عتبة بن عبد السلمى)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى فى الكبير (17 / 126 ، رقم 312) . وأخرجه أيضًا : فى الأوسط (1 / 126 ، رقم 402) ، وابن حبان (16 / 231 ، رقم 7247) . قال الهيثمى (10 / 409) : ((رواه الطبرانى فى الأوسط والكبير من طريق عامر بن زيد البكالى وقد ذكره ابن أبى حاتم ولم يجرحه ولم يوثقه وبقية رجاله ثقات)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : ذكره أيضا البخارى (6 / 452 ، ترجمة 2966) ، وتبعه ابن أبى حاتم (6 / 320 ، ترجمة 1792) فلم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا ، ووثقه ابن حبان (5 / 191 ، ترجمة 4503) . وقال الحسينى (ص 221 ، ترجمة 411) : ليس بالمشهور . وتعقبه الحافظ فى التعجيل ( 204 ، ترجمة 503) فقال : ((بل هو معروف ذكره البخارى وقال سمع عتبة بن عبد ، وروى عنه أبو سلام حديثه فى الشاميين ، ولم يذكر فيه جرحا وتبعه ابن أبى حاتم ، وأخرج ابن حبان فى صحيحه من طريق أبى سلام عنه أحاديث صرح فيها بالتحديث ، ومقتضاه أنه عنده ثقة ولم أر له ذكرا فى النسخة التى عندى من الثقات له فما أدرى هل أغفله أو سقط من نسختى ، ولا ترجم له ابن عساكر فى تاريخ دمشق)) .
قلنا : قد علمت موضعه من الثقات ، فيكون قد سقط من نسخة الحافظ . وأما ابن عساكر فقد ذكره فى ترجمتى عتبة بن عبد ، وأبى سلام (38 / 275، 279 ، 60 / 263) ، ولم يفرده بالترجمة كما ذكر الحافظ . وأما الأحاديث التى أخرجها له ابن حبان وأشار إليها الحافظ فإنما هى حديث واحد أخرجه الطبرانى فى الكبير والأوسط فى المواضع المذكورة فى سياق واحد ، وقطعها ابن حبان إلى ثلاثة أحاديث حسب تراجم الأبواب ، و هو جائز عند العلماء خاصة عند التصنيف على الأبواب كما فعل البخارى وابن حبان وغيرهما كثيرا ، أو على الأطراف كما اتبعه السيوطى فى جوامعه ، رحمة الله على الجميع .
فانظر بقية أطرافه فى : ((حوضى كما بين البيضاء)) ، ((فيها فاكهة وفيها شجرة تدعى طوبى)) ، والله أعلم .

185) التعريف بالإمام الحافظ أبى إسحاق المزكى :

حديث (7877) إن أهل عليين ليشرف أحدهم على الجنة فيضىء وجهه لأهل الجنة كما يضىء القمر ليلة البدر لأهل الدنيا وإن أبا بكر وعمر منهم وأنعما (أبو إسحاق المزكى ، وابن عساكر عن أبى سعيد)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه ابن عساكر من طريق أبى إسحاق المزكى (44 / 184) وقال قال الدارقطنى : غريب . وأخرجه أيضًا : الطبرانى فى الأوسط (2 / 216 ، رقم 1778) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية قال مقيده عفا الله عنه : وأبو إسحاق المزكى ، عزا له السيوطى هنا وفى موضع آخر وحسب ، وهو إبراهيم بن محمد بن يحيى بن سختويه بن عبد الله أبو إسحاق المزكى النيسابورى ، قال الخطيب : ((كان ثقة ثبتا مكثرا مواصلا للحج انتخب عليه ببغداد أبو الحسن الدارقطنى وكتب عنه الناس بانتخابه علما كثيرا وروى ببغداد مصنفات أبى العباس السراج مثل كتاب التاريخ وكتاب الأخوة والأخوات وغيرهما من كتبه وروى أيضا تاريخ البخارى الكبير وعدة من كتب مسلم بن الحجاج ... من العباد المجتهدين الحجاجين المنفقين على العلماء والمستورين ، توفى رحمه الله سنة اثنتين وستين وثلاثمائة)) ، وقال الذهبى فى السير (16 / 163) : ((الإمام المحدث القدوة شيخ بلده)) . قلنا : فى شيوخه وتلاميذه وحديثه كثرة ، ويمكن جمع ترجمة كبيرة له من بطون التراجم والكتب ، رحمه الله رحمة واسعة ، ولم يسم السيوطى كتابه ، ولا ذكر من ترجموه أسماء مصنفاته ، وقد مر أن الدارقطنى انتخب عليه ، كما ذكر الكتانى فى الرسالة المستطرفة (ص 95) أن له فوائد تعرف بالمزكيات ، والله أعلم .

184) التعريف برجال إسناد ذكر الحافظ الهيثمى أن فيه من لم يعرفه ، وفيه غير ذلك من الفوائد :

حديث (7869) إن أهل المعروف فى الدنيا أهل المعروف فى الآخرة وإن أهل المنكر فى الدنيا أهل المنكر فى الآخرة (ابن أبى الدنيا فى كتاب قضاء الحوائج ، والطبرانى عن سلمان . الشيرازى فى الألقاب ، والخطيب عن على . الخطيب عن أبى الدرداء . الطبرانى ، والحاكم فى الكنى عن قبيصة بن برمة الأسدى . أبو نعيم فى الحلية عن أبى هريرة . الطبرانى عن ابن عباس)
------------------------------------------------------
التخريج
حديث سلمان : أخرجه الطبرانى (6 / 246 ، رقم 6112) قال الهيثمى (7 / 263) : فيه هشام بن لاحق تركه أحمد وقواه النسائى وبقية رجاله ثقات . وأخرجه أيضًا : العقيلى (4 / 337 ، ترجمة 1942 هشام بن لاحق المدائنى) وقال قال البخارى : مضطرب الحديث عنده مناكير أنكر شبابة أحاديثه . والبيهقى فى شعب الإيمان (7 / 517 ، رقم 11181) ، وأورده ابن الجوزى فى العلل المتناهية (2 / 508 ، رقم 839) .
حديث على : أخرجه الخطيب (2 / 244) . وأخرجه أيضًا : ابن الجوزى فى العلل المتناهية (2 / 507 ، رقم 836) .
حديث أبى الدرداء : أخرجه الخطيب (10 / 420) . وأخرجه أيضًا : ابن الجوزى فى العلل المتناهية (2 / 508 ، رقم 840) .
حديث قبيصة بن برمة الأسدى : أخرجه الطبرانى (18 / 375 ، رقم 960) . قال الهيثمى (7 / 262) : فيه على بن أبى هاشم ، قال أبو حاتم : هو صدوق إلا أنه ترك حديثه من أجل أنه يتوقف فى القرآن ، وفيه من لم أعرفه . وأخرجه أيضًا : البخارى فى الأدب المفرد (ص 86 ، رقم 221) ، والبزار كما فى كشف الأستار (4 / 102 ، رقم 3294) . وانظر ترجمته فى الإصابة (5 / 410 ، ترجمة 7064) ، وتهذيب الكمال (23 / 471 ، ترجمة 4839) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : قول الهيثمى ((وفيه من لم أعرفه)) : أسنده الطبرانى عن شيخه : خلف بن عمرو العكبرى ، عن على بن أبى هاشم ، عن نُصي-ر بن عمر بن يزيد ، عن بُرْمة بن ليث ، عن قبيصة بن بُرْمة . وخلف شيخ الطبرانى وثقه الدارقطنى كما فى تاريخ بغداد (8 / 331 ، ترجمة 4423) ، وبقية رجاله من رجال التهذيب ، أما علىّ فتكلم عليه الهيثمى ، وأما نصير فمجهول ، وأما برمة فقال الذهبى وتابعه الحافظ فى اللسان : تابعى لا يعرف ، وقال الحافظ فى التقريب : مقبول ، ووثقه ابن حبان . وأما قبيصة فذكر غير واحد أنه من الصحابة كالبخارى وغيره ، والله أعلم . انظر ترجمة نصير : تهذيب الكمال (29 / 369، ترجمة 6413) ، تهذيب التهذيب (10 / 387، ترجمة 790) ، التقريب (ص 561 ، ترجمة 7127) . وترجمة برمة : التاريخ الكبير (2 / 149، ترجمة 2009) ، الثقات (6 / 119، ترجمة 6988) ، تهذيب الكمال (4 / 48، ترجمة 657) ، تهذيب التهذيب (1 / 377، ترجمة 793) ، التقريب (ص 121 ، ترجمة 656) ، الميزان (2 / 12، ترجمة 1453) ، اللسان (7 / 183، ترجمة 2412) . والله أعلم .
حديث أبى هريرة : أخرجه أبو نعيم فى الحلية (9 / 319) ، وأخرجه أيضًا : الطبرانى فى الصغير (2 / 40 ، رقم 743) وفى إسنادهما المسيب بن واضح عن على بن بكار ، وأخرجه فى الأوسط (1 / 56 ، رقم 156) عن أحمد بن يحيى بن خالد بن حيان الرقى عن أبيه . قال الهيثمى (7 / 263) : ((رواه الطبرانى فى الصغير والأوسط بإسنادين فى أحدهما يحيى بن خالد بن حيان الرقى ولم أعرفه ولا ولده أحمد وبقية رجاله رجال الصحيح ، وفى الأخير المسيب بن واضح قال أبو حاتم : يخطئ كثيرًا فإذا قيل له لم يرجع)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : قد توبع المسيب عليه فيما أخرجه القضاعى (1 / 199 ، رقم 301) من طريق يوسف بن سعيد وهو ثقة حافظ (التقريب ص 611 ، ترجمة 7866) عن على بن بكار . وأما شيخ الطبرانى فى الإسناد الآخر أحمد بن يحيى ووالده فلم نجد ترجمة لهما . والله أعلم .حديث ابن عباس : أخرجه الطبرانى (11 / 190 ، رقم 11460) ، قال الهيثمى (7 / 263) فيه عبد الله بن هارون الفروى وهو ضعيف . وأخرجه أيضًا : ابن أبى الدنيا فى قضاء الحوائج (ص32 ، رقم 18) ، وابن الجوزى فى العلل المتناهية (2 / 508 ، رقم 841) وقال : تفرد به أحمد بن يحيى بهذا الإسناد وهذا حديث لا يصح .

ابحث

Google