إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والفوائد والتعقبات العلمية

يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

الأحد، 7 أكتوبر، 2007

195) التعقب على الحافظين الهيثمى وابن حجر :

حديث (8648) إن مثل العلماء فى الأرض كمثل النجوم فى السماء يهتدى بها فى ظلمات البر والبحر فإذا انطمست النجوم أوشك أن تضل الهداة (أحمد ، والرامهرمزى فى الأمثال عن أنس)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أحمد (3 / 157 ، رقم 12621) ، قال المنذرى (1 / 56) ، ثم الهيثمى (1 / 121) : ((فيه رشدين بن سعد ، واختلف فى الاحتجاج به ، وأبو حفص صاحب أنس مجهول)) . وأخرجه الرامهرمزى فى أمثال الحديث (1 / 87 ، رقم 51) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : ذكره ابن أبى حاتم (9 / 361 ، ترجمة 1642) ، ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا . وقال الحسينى (ص 501) : أبو حفص عن أنس وعنه عبد الله بن الوليد التجيبى ذكره ابن أبى حاتم هكذا فى الكنى ولم يسمه . وقال الحافظ فى التعجيل (ص 476 ، ترجمة 1258) : ((يجوز أن يكون هو عمر بن عبد الله بن أبى طلحة فإن ابنه حفصا يقال له ابن أخى أنس لأن جده عبد الله بن أبى طلحة أخو أنس لأبيه ، وقد تقدمت ترجمة حفص بن عمر فى الأسماء ، وعمر هذا لم يذكره الحاكم أبو أحمد أصلا ، وحديثه : إن مثل العلماء فى الأرض كمثل النجوم فى السماء الحديث ، وفى سنده رشدين بن سعد أحد الضعفاء)) . قلنا : عمر بن عبد الله بن أبى طلحة لم يذكره أحد من المصنفين فى الكنى لا أبو أحمد كما قال الحافظ ولا غيره ، لكنه ثقة ، وثقه أبو زرعة على ما نقله ابن أبى حاتم (6 / 119 ، ترجمة 639) ، والله أعلم .

ليست هناك تعليقات:

ابحث

Google