إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والفوائد والتعقبات العلمية

يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

الخميس، 13 سبتمبر، 2007

100) تعليق على إسناد حديث تكلم عليه الحافظ الهيثمى :

حديث (9646) إنى قد أهديتُ إلى النجاشى حلة وأواقى من مسك ولا أُرى النجاشى إلا قد مات فإن رُدت علىّ فهى لك فكان كما قال ردت عليه هديته فأعطى كل امرأة من نسائه أوقية مسك وأعطى أم سلمة بقيته والحلة (أحمد ، والطبرانى عن أم كلثوم بنت أبى سلمة قالت لما تزوج أم سلمة قال لها ذلك) [المناوى]
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه أحمد (6 / 404 ، رقم 27317) ، والطبرانى (25 / 81 ، رقم 205) . قال الهيثمى (4 / 148) : ((فيه مسلم بن خالد الزنجى ، وثقه ابن معين وغيره ، وضعفه جماعة ، وأم موسى بن عقبة لم أعرفها وبقية رجاله رجال الصحيح)) . وأخرجه أيضا : ابن حبان (11 / 515 ، رقم 5114) ، والحاكم (2 / 205 ، رقم 2766) ، وصححه ، وتعقبه الذهبى فقال : ((منكر ، ومسلم الزنجى ضعيف ، والبيهقى (6 / 26 ، رقم 10910) . وانظر ترجمة أم كلثوم : الإصابة (8 / 290 ، ترجمة 12224) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية قال مقيده عفا الله عنه : اضطرب فيه مسلم بن خالد فتارة يقول : موسى بن عقبة عن أمه ، وتارة يقول : عن أبيه ، وتارة عن أم كلثوم عن أم سلمة ، وليس لوالدى موسى ترجمة فيما بين أيدينا من المصادر ، لكن بنوهم محمد وموسى وإبراهيم ثقات جميعا ، روى عنهم الثورى ومالك وغيرهما وكانت لهم هيئة وعلم ورواية كثيرة على ما قال ابن ماكولا ، وكان والدهم عقبة بن أبى عياش مولى الزبير بن العوام . انظر : الإكمال (6 / 71) ، وتهذيب الكمال (2 / 152 ، ترجمة 214 - 26 / 119 ، ترجمة 5467 - 29 / 115 ، ترجمة 6282) ، والله أعلم .

ابحث

Google