إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والفوائد والتعقبات العلمية

يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

الجمعة، 14 سبتمبر، 2007

114) التعقب على الحافظ ابن حجر فى قوله فى محمد بن عمار بن ياسر ((مقبول)) :

حديث (9900) أُوصى من آمن بى وصدقنى بولاية على بن أبى طالب فمن تولاه فقد تولانى ومن تولانى فقد تولى الله ومن أحبه فقد أحبنى ومن أحبنى فقد أحب الله ومن أبغضه فقد أبغضنى ومن أبغضنى فقد أبغض الله (الطبرانى ، وابن عساكر عن أبى عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر عن أبيه عن جده)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى كما فى مجمع الزوائد (9 / 109) ، قال الهيثمى : ((رواه الطبرانى بإسنادين أحسب فيهما جماعة ضعفاء وقد وثقوا)) . وأخرجه ابن عساكر (42 / 239 - 240) . وأخرجه أيضًا : ابن عدى (6 / 113 ، ترجمة 1624 محمد بن عبيد الله بن أبى رافع) ، وقال : ((يروى فى الفضائل أشياء لا يتابع عليها)) ، قال البخارى (1 / 171 ، ترجمة 512) : ((منكر الحديث)) . قلنا : قد رواه ابن عساكر من طريق الطبرانى وابن عدى وغيرهما ومداره عليه فيما عدا طريق الطبرانى .
وأبو عبيدة بن محمد بن عمار مقبول الحديث ، انظر : تهذيب الكمال (34 / 61 ، ترجمة 7498) ، تهذيب التهذيب (12 / 78 ، ترجمة 764) ، التقريب (ص 656، ترجمة 8234) .
ووالده محمد بن عمار ذكر الحافظ أنه مقبول أيضا .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : لكنهم حكوا فى ترجمته أن المختار (يعنى ابن أبى عبيد الثقفى الكذاب المتنبئ المتشيع الملعون) سأله أن يحدث عن أبيه بحديث كذب فلم يفعل فقتله ، فكيف لا يكون ثقة ثبت مأمون وقد بذل حياته دون أن يكذب على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهذه منقبة لم نرها لغيره فى أهل الحديث ، رضى الله عنه وعن أبيه ، ونفعنا بحبهم ، فلم ينزل به عند الحافظ عن الدرجة العليا فى التوثيق إلا قلة الحديث ، وقلة الرواة عنه ، فألزمته قواعد الصنعة ما رأيت ، لكنهم كم استثنوا لقرائن وأحوال ، وحال محمد بن عمار من الجلالة ما يوجب أعلى درجات التوثيق ، وإن كان هذا لن يصحح الحديث لضعف ابن أبى رافع كما تقدم والله أعلم . انظر : تهذيب الكمال (26 / 166 ، ترجمة 5493) ، تهذيب التهذيب (9 / 319 ، ترجمة 597) ، التقريب (ص 498 ، ترجمة 6166) . وانظر المختار وفضائحه وردىء أخباره فى : البداية والنهاية (8 / 287 وما بعدها) ، الإصابة (6 / 305 ، ترجمة 8552) .

ابحث

Google