إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والفوائد والتعقبات العلمية

يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

الاثنين، 17 سبتمبر، 2007

120) التعريف برجال إسناد قال فيه الحافظ الهيثمى : ((فيه من لم أعرفه)) :

حديث (9994) أول من أشفع له من أمتى أهل المدينة وأهل مكة وأهل الطائف (الطبرانى ، والضياء عن عبد الله بن جعفر . الطبرانى عن عبد الملك بن عباد بن جعفر)
------------------------------------------------------
التخريج
حديث عبد الله بن جعفر : أخرجه الضياء (9 / 186 ، رقم 167) .
حديث عبد الملك بن عباد بن جعفر : أخرجه الطبرانى كما فى مجمع الزوائد (10 / 54) ، قال الهيثمى : ((فيه من لم أعرفهم)) . وأخرجه أيضًا : البزار كما فى مجمع الزوائد (10 / 54) ، والطبرانى فى الأوسط (2 / 230 ، رقم 1827) ، والبخارى فى التاريخ الكبير (5 / 404 ، ترجمة 1306 عبد الملك بن عباد بن جعفر) ، و (5 / 414 ، 1348 ترجمة عبد الملك بن أبى زهير) ، والفاكهى فى أخبار مكة (3 / 71 ، رقم 1817) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : عبد الملك اختلف فى صحبته ، وليس له إلا هذا الحديث ، فقيل مرفوع ، وقيل مرسل ، واختلف فيه على وجوه حكاها البخارى وابن عبد البر فى الاستيعاب ، والحافظ فى الإصابة .
ومدار إسناد الرواية المرفوعة على عبد الملك بن أبى زهير بن عبد الرحمن الطائفى عن حمزة بن عبد الله بن أبى تيماء ، عن القاسم بن حبيب عن عبد الملك بن عباد بن جعفر به .
وعبد الملك بن أبى زهير ، ذكره البخارى وابن أبى حاتم ، ولم يذكرا فيه جرحا ، ولا تعديلا ، ووثقه ابن حبان ، وقال الذهبى فى المغنى : صويلح لا يكاد يعرف ، وقال فى الميزان : لا يكاد يعرف ، فنقله الحافظ فى اللسان على شرطه وزاد : ذكره ابن حبان فى الثقات ، انظر : التاريخ الكبير (5 / 414 ، ترجمة 1348) ، الجرح والتعديل (5 / 351 ، ترجمة 1658) ، الثقات (7 / 99 ، ترجمة 9172) ، المغنى (2 / 405 ، ترجمة 3816) ، ميزان الاعتدال (4 / 398 ، ترجمة 5213) ، اللسان (4 / 63 ، ترجمة 186) .
وحمزة بن عبد الله بن أبى تيماء الثقفى ، وقيل : ابن سبرة على ما وقع فى الأوسط ، وقيل : حمزة بن أبى سمى، ترجمه البخارى وابن أبى حاتم ، ولم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا ، ووثقه ابن حبان ، وقال الحافظ فى التقريب بعد أن ترجمه تمييزا : مجهول . التاريخ الكبير (3 / 49 ، ترجمة 182) ، الجرح والتعديل (3 / 213 ، ترجمة 936) ، الثقات (6 / 227 ، ترجمة 7476) ، تهذيب التهذيب (3 / 27 ، ترجمة 45) ، التقريب (ص 180، ترجمة 1527) .
والقاسم بن حبيب كما فى الأوسط والتاريخ الكبير والاستيعاب والإصابة ، وقيل : ابن جبير كما فى التاريخ الكبير ، وقيل : ابن حبيب بن جبير كما فى أخبار مكة والإصابة ، ولم يترجموا للقاسم بن حبيب ، وإنما ترجم البخارى وابن أبى حاتم للقاسم بن جبير ، ولم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا ، ووثقه ابن حبان ، لكن قال : يروى عن عبد الملك بن عباد بن جعفر المراسيل . انظر : التاريخ الكبير (7 / 168 ، ترجمة 758) ، الجرح والتعديل (7 / 108 ، ترجمة 622) ، الثقات (7 / 336 ، ترجمة 10339) .وعبد الملك بن عباد بن جعفر مختلف فى صحبته ، ولم يذكروا له سوى هذا الحديث ، وذهب أبو حاتم وابن حبان إلى أن حديثه مرسل ، وتبعهما العلائى والولى العراقى ، انظر : الثقات (5 / 116 ، ترجمة 4118) ، الاستيعاب (3 / 1007 ، ترجمة 1705) ، الإصابة (4 / 382 ، ترجمة 5262) ، المراسيل (ص 132 ، رقم 229) ، وجامع التحصيل للعلائى (ص 229 ، رقم 471) ، وتحفة التحصيل للولى العراقى (ص 211) ، والله أعلم .

ابحث

Google