إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والفوائد والتعقبات العلمية

يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

الأحد، 9 سبتمبر، 2007

86) التعقب على الذهبى وتبعه الهيثمى والمناوى فى اتهام عنبسة بن أبى صغيرة :

حديث (9482) إنها ستخرج رايات من المشرق لبنى العباس أولها مثبور وآخرها مثبور لا تنصروهم لا نصرهم الله من مشى تحت راية من راياتهم أدخله الله يوم القيامة جهنم ألا إنهم شرار خلق الله وأتباعهم شرار خلق الله يزعمون أنهم منى ألا إنى منهم برىء وهم منى براء علامتهم يطيلون الشعور ويلبسون السواد فلا تجالسوهم فى الملإ ولا تبايعوهم فى الأسواق ولا تهدوهم الطريق ولا تسقوهم الماء يتأذى بتكبيرهم أهل السماء (الطبرانى عن أبى أمامة ، قال المناوى : وفيه عنبسة بن أبى صغيرة اتهم بالكذب)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى (8 / 101 ، رقم 7494) . قال الهيثمى (5 / 245) : ((فيه عنبسة بن أبى صغيرة وقد اتهم بالكذب)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : قول الهيثمى والمناوى عن عنبسة ((اتهم بالكذب)) متعقب ، فإنهما بنوه على كلام الذهبى ولم يترجم لعنبسة فى الضعفاء غيرُه ، كما أنه لم يصرح باتهامه ، وإنما ترجم له فى الميزان والمغنى ، ولم يزد فيهما أن قال : ((أتى عن الأوزاعى بخبر باطل)) ، فتعقبه الحافظ فى اللسان فقال بعد أن حكى كلام الذهبى على قاعدته فى اللسان : ((... والخبر المذكور أخرجه الطبرانى فى مسند أبى أمامة من معجمه الكبير ... ثم ذكر الحديث التالى لحديثنا - وهو من طريق عنبسة أيضا - ثم قال الحافظ : وما أدرى لِمَ حكم على هذا الحديث بالبطلان ، ولم يَحْكِ تضعيفه عنبسة عن غيره)) . انظر : المغنى (2 / 494 ، ترجمة 4755) ميزان الاعتدال (5 / 362 ، ترجمة 6517) ، اللسان (4 / 383 ، ترجمة 1153) .

ابحث

Google