إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والفوائد والتعقبات العلمية

يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

الثلاثاء، 25 سبتمبر، 2007

156) التعريف بأبى مغوية أو أبى راشد الأزدى ، وفيه التعقب على الحافظ ابن نقطة حيث وهم فى اسمه ، وفيه أيضا التعريف برجال إسناد حديثه عند الطبرانى وفيه م

حديث (10570) الأمانة فى الأزد والحياء فى قريش (الطبرانى عن أبى مُغْوِيَة الأزدى)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى (22 / 394 ، رقم 979) . قال الهيثمى (10 / 26) : ((فيه من لم أعرفهم)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : راويه الأعلى أبو راشد الأزدى عبد الرحمن بن عبد ، كان اسمه - على ما يؤخذ من مجموع كلام ابن عبد البر وابن ماكولا والحافظ - فى الجاهلية عبد العزى بن عبد اللات أبا مُغْوِيَة الأزدى ، فسماه النبى صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن وكناه أبا راشد لما أسلم . وقد وقع تصحيف فى كنيته فى الطبرانى والمجمع إلى : أبى معاوية ، والصواب ما أثبتناه . ووهم ابن نقطة فى تكملة الإكمال فقال : ((اسم أبى راشد مغوية بضم الميم وسكون الغين المعجمة)) ، فمغوية كنيته فى الجاهلية لا اسمه ، لكنه أصاب فى ضبطه . انظر : الاستيعاب (2 / 832 ، ترجمة 1408) ، الإكمال (7 / 204) ، الإصابة (4 / 330 ، ترجمة 5161) ، تكملة الإكمال (2 / 401) .
وقد رواه الطبرانى قال : ((ثنا موسى بن جمهور عن على بن حرب الموصلى عن على بن الحسين عن عبد الرحمن بن خالد بن عثمان بن محمد بن عثمان بن أبى مغوية (راشد) عن أبيه عن جده عن أبيه عن جده عن أبى مغوية بن اللات بن نمر الأزدى)) ، وموسى شيخ الطبرانى أخرج له أبو نعيم فى المستخرج على مسلم (2 / 218 ، رقم 1391) ، وله ترجمة فى تاريخ بغداد (13 / 51 ، ترجمة 7020) ، وتاريخ دمشق (60 / 402 ، ترجمة 7712) ، وعلى بن حرب صدوق من رجال التهذيب (20 / 361 ، ترجمة 4037) ، وعلى بن الحسين لم يتيسر لنا تعيينه ، وعبد الرحمن وأبوه وجده وجد أبيه لم نقف لهم على ترجمة ، أما عثمان بن أبى مغوية فترجم له العقيلى وقال : ((عثمان بن أبى راشد الأزدى عن أبى راشد وله صحبة ، ولا يصح حديثه من أجل شاذان رمى الناس بحديثه ...)) ، فذكر حديث قدوم أبى راشد على النبى صلى الله عليه وسلم ، وكتاب النبى صلى الله عليه وسلم للأزد وهو غير حديثنا ، والذى رواه الطبرانى أيضا من غير طريق شاذان ، وكلام العقيلى إنما هو فى طريق شاذان ، وعن العقيلى نقل الذهبى فى الميزان ، والحافظ فى اللسان وأحال على الإصابة . والله أعلم . انظر : العقيلى (3 / 201 ، ترجمة 1201) ، ميزان الاعتدال (5 / 45 ، ترجمة 5509) ، اللسان (4 / 141 ، ترجمة 314) .

ليست هناك تعليقات:

ابحث

Google