إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والفوائد والتعقبات العلمية

يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

الأربعاء، 12 سبتمبر، 2007

91) التعقب على الحافظ الهيثمى فى التعريف برجال إسناد قال فيه : ((فيهم جماعة لم أعرفهم) :

حديث (9564) إنى أَشهد عدد تراب الدنيا أن مسيلمة كذاب (الطبرانى عن وَبَر بن مُشَهَّر الحنفى)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى (22 / 153 ، رقم 412) . قال الهيثمى (5 / 315) : ((فيه جماعة لم أعرفهم)) . وأخرجه أيضا : البخارى فى التاريخ الكبير (8 / 183) ، وابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (3 / 307 ، رقم 1685) ، وفيه أن مسيلمة الكذاب بعثه واثنين من قومه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وبر : ((فقدمنا عليه فتقدمانى فى الكلام وكانا أسن منى فتشهدا ثم قالا نشهد أنك نبى وأن مسيلمة من بعدك . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما تقول يا غلام ؟ قلت : أشهد بما شهدتَ به وأكذب بما كذبتَ به قال : فإنى أشهد عدد تراب الدنيا أن مسيلمة كذاب ثم قال : خذوهما فأخذوا وأمر بهما إلى بيت كيسان فشفع فيهما رجل من أصحابه فخلى عنهما)) .
وانظر ترجمة وَبَر بن مُشَهَّر الحنفى رضى الله عنه : الإصابة (6 / 598 ، ترجمة 9109) ، الإكمال لابن ماكولا (7 / 189 ، 299) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : قول الهيثمى ((فيه جماعة لم أعرفهم)) كلهم معروفون ، فمداره عندهم على أبى بكر عبد الرحمن بن شيبة الحزامى عن محمد بن إسماعيل بن أبى فديك عن موسى بن يعقوب الزمعى عن حاجب بن قدامة الحنفى عن عيسى بن خثيم عن وبر به .
وأبو بكر عبد الرحمن بن عبد الملك بن شيبة الحزامى ، من رجال البخارى . انظر : تهذيب الكمال (17 / 260 ، ترجمة 3889) . وابن أبى فديك من رجال الشيخين . انظر : تهذيب الكمال (24 / 485 ، ترجمة 5068) . وموسى بن يعقوب الزمعى ثقة فيه خلاف لا يضر ، فقد وثقه ابن معين ، وضعفه النسائى فتعقبه الذهبى . انظر : الضعفاء للنسائى (ص 95 ، ترجمة 553) ، الجرح والتعديل (8 / 168 ، ترجمة 745) ، الميزان (6 / 560 ، ترجمة 8952) ، من تكلم فيه وهو موثق للذهبى (ص 183 ، ترجمة 346) ، تهذيب الكمال (29 / 171 ، ترجمة 6315) .
وأما حاجب بن قدامة ، وعيسى بن خثيم ، فذكرهما البخارى وابن أبى حاتم فلم يذكرا فيهما جرحا ولا تعديلا ، وذكرهما ابن حبان ، فأما حاجب فلم يذكروا راو عنه غير موسى بن يعقوب ، غير أن البخارى حاول دفع جهالة العين عنه بذكر أنه أخو عبد الحميد بن قدامة ، وأما عيسى فذكرا جماعة رووا عنه ، والله أعلم . انظر تراجمهما على التوالى : التاريخ الكبير (3 / 78 ، ترجمة 280 - 6 / 388 ، ترجمة 2731) ، الجرح والتعديل (3 / 284 ، ترجمة 1264 - 6 / 274 ، ترجمة 1523) ، الثقات (6 / 237 ، ترجمة 7525 - 5 / 215 ، ترجمة 4581) . وفى ترجمة عيسى أيضا : الإكمال للحسينى (ص 330 ، ترجمة 687) ، والتعجيل (ص328 ، ترجمة 838) .

ابحث

Google