إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والفوائد والتعقبات العلمية

يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

الأحد، 9 سبتمبر، 2007

82) التعقب على الحافظ الهيثمى فى عدم معرفته لراو وهو من رجال البخارى ، وفيه لطائف وفوائد أخرى :

حديث (9450) إنه ليس من امرأة أطاعت وأدت حق زوجها وتذكر حسنه ولا تخونه فى نفسها وماله إلا كان بينها وبين الشهداء درجة واحدة فى الجنة فإن كان زوجها مؤمنا حسن الخلق فهى زوجته فى الجنة وإلا زَوَّجَها الله من الشهداء (الطبرانى عن ميمونة)

------------------------------------------------------

التخريج

أخرجه الطبرانى (24 / 11 ، رقم 15) بطرف منه ، و (24 / 16 ، رقم 28) به . قال الهيثمى (4 / 308) : ((رواه الطبرانى بإسنادين فى أحدهما عبد الله الجزرى عن ميمونة ، وفيه منصور بن سعد ولم أعرفه ، وفيه عباد بن كثير وفيه ضعف كبير ، وقد ضعفه جماعة ، وبقية رجاله ثقات ، والإسناد الآخر فيه جماعة لم أعرفهم)) .

------------------------------------------------------

التعليقات العلمية

قال مقيده عفا الله عنه : الموضع الأول قال الطبرانى : ((حدثنا محمد بن على بن شعيب السمسار ثنا إسماعيل بن إبراهيم الترجمانى ثنا حسان بن إبراهيم عن منصور بن سعد عن عباد بن كثير عن عبد الله الجزرى عن ميمونة به)) . قلنا : محمد بن على بن شعيب بن عدى السمسار ، أكثر عنه الطبرانى ، وله ترجمة فى تاريخ بغداد (3 / 66 ، ترجمة 1023) ، والمقصد الأرشد (2 / 468 ، ترجمة 1016) .

وإسماعيل بن إبراهيم الترجمانى لا بأس به ، وقد وثق ، من رجال التهذيب (3 / 13 ، ترجمة 413) .

وحسان بن إبراهيم هو الكرمانى ، ثقة من رجال الشيخين ، تهذيب الكمال (6 / 8 ، ترجمة 1185) .

ومنصور بن سعد الذى ذكر الهيثمى أنه لم يعرفه ، هو البصرى صاحب اللؤلؤ ، ثقة من رجال البخارى ، روى عن عباد بن كثير ، وعنه حسان الكرمانى ، انظر : تهذيب الكمال (28 / 527، ترجمة 6192)، تهذيب التهذيب (10 / 272 ، ترجمة 537) ، التقريب (ص 546، ترجمة 6899) .

وعباد بن كثير هو الثقفى ، متروك (تهذيب الكمال 14 / 146 ، ترجمة 3090) .

وأما عبد الله الجزرى الذى ترجم له الطبرانى عن ميمونة ، فإن لم يكن عبد الله بن محرر العامرى الجزرى ، وهو متروك ، يروى عن التابعين ، فتكون روايته عن ميمونة منقطعة ، فإن لم يكن هو فلا أدرى من ذا . انظر ترجمته : تهذيب الكمال (16 / 29 ، ترجمة 3523) والله أعلم .

والسند على كل حال ضعيف بعباد بن كثير ، وإنما سقناه بتمامه ليساعد على تعيين منصور بن سعد الذى لم يعرفه الهيثمى .

وأما الموضع الثانى : وهو الذى قال فيه الهيثمى : ((فيه جماعة لم أعرفهم)) ففى إسناده لطائف وفوائد ، قال الطبرانى : ((حدثنا أحمد بن محمد بن صدقة ثنا بكر بن عبد الوهاب حدثنى عكرمة بن جعفر عن عقبة بن كثير عن خراش عن ابن عبد الله عن ميمونة به)) .

أولها : شيخ الطبرانى : أحمد بن محمد بن صدقة البغدادى ، من كبار الحفاظ ، كان من الضبط والحذق على نهاية ، موصوفا بالإتقان والتثبت ، قال الدارقطنى فيه : ثقة ثقة . وقال الذهبى : الإمام الحافظ المتقن الفقيه . حدث عن أحمد بن حنبل بمسائل أيام قطعه التحديث توفى سنة ثلاث وتسعين ومئتين . انظر : تاريخ بغداد (5 / 40 ، ترجمة 2395) ، تاريخ دمشق (63 / 147) ، سير الأعلام (14 / 83) ، وتذكرة الحفاظ (2 / 745 ، ترجمة 746) ، وطبقات الحفاظ للسيوطى (ص 317 ، ترجمة 718) .

------------------------------------------------------

التعليقات العلمية

قال مقيده عفا الله عنه : واعتبره الحافظ (هدى السارى ص 492) من كبار الآخذين عن الإمام البخارى من الحفاظ فذكر كبار تلاميذ الإمام البخارى وعده فيهم ، فهذه فائدة غالية ، ونعته المزى بالحافظ فى نحو (15) موضعا من التهذيب (انظر مثلا : 1 / 321 ، 3 / 195) ، روى عنه الطبرانى عن البخارى حديثين فى الأوسط (2 / 73 ، رقم 1289 ، 1290) ، وأكثر عنه جدا فى المعجم الكبير فى مواضع متفرقة ، وجعل له فى الأوسط ترجمة كبيرة (2 / 57 - 156 ، أحاديث 1240 - 1563) ، وأخرج له فى الشاميين والدعاء وغيره من مصنفاته ، ومشيخته تربو على المائة ، وهى مشيخة كبيرة وفيهم حفاظ ومحدثون ، منهم نحو أربعين شيخا من رجال التهذيب ، وهم ينتسبون إلى شتى البلاد مما يعنى أنه كان واسع الرحلة ، معتنيا بهذا الشأن رحمه الله تعالى . ومن كبار شيوخه أيضا : أبو زرعة الدمشقى كما فى الضعفاء للعقيلى (4 / 71) .

روى عنه بخلاف الطبرانى : أحمد بن موسى بن العباس التميمى ، المشهور بابن مجاهد الإمام القارئ الكبير (السبعة فى القراءات ص 54 ، 90) ، وأبو بكر أحمد بن محمود بن يحيى بن داود النهاوندى شيخ اللالكائى كما فى اعتقاد أهل السنة (3 / 398 ، رقم 665) ، وأبو بكر محمد بن القاسم بن بشار النحوى شيخ ابن بطة كما فى الإبانة (3 / 163 ، رقم 121) ، والعقيلى محمد بن عمر بن موسى الحافظ صاحب كتاب الضعفاء ، روى عنه عن العباس الدورى تاريخ ابن معين ، وروى عنه فى نحو عشرين موضعا من كتابه . وآخرون ذكرهم من ترجموه كالذهبى .

ثانيها : بكر بن عبد الوهاب ، شيخ ابن صدقة صدوق من رجال التهذيب (4 / 220 ترجمة 749).

ثالثها : عكرمة بن جعفر عن عقبة بن كثير عن خراش ، لم نقف على تراجمهم ، وينزل عليهم قول الهيثمى ((فيه جماعة لم أعرفهم)) .

رابعها : ابن عبد الله الراوى عن ميمونة يشبه أن يكون عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود أحد الفقهاء السبعة ، له رواية عنها كما فى ترجمته من التهذيب (19 / 73 ، ترجمة 3653) ، وقد أخرج الطبرانى فى هذا الموضع الأحاديث من (25 : 29) عنه عن ابن عباس عن ميمونة ، ما عدا حديثنا هذا (ح 28) فقال : ابن عبد الله عن ميمونة .

ابحث

Google