إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والفوائد والتعقبات العلمية

يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

الجمعة، 14 سبتمبر، 2007

119) التذييل على الحافظ فى ترجمة عمر بن يحيى الأيلى ، والترجمة لمحمد بن موسى الأيلى وهو ممن لا ترجمة له فى الكتب المعروفة :

حديث (9991) أول ما يوضع فى ميزان العبد نفقته على أهله (الطبرانى فى الأوسط عن جابر) [الفتح]
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى فى الأوسط (6 / 184 ، رقم 6135) ، قال الهيثمى (4 / 325) : ((رواه الطبرانى فى الأوسط ، وفيه من لم أعرفه)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : قال الطبرانى : ((حدثنا محمد بن موسى الأبلى قال نا عمر بن يحيى الأبلى قال نا عبد الحميد بن الحسن الهلالى عن محمد بن المنكدر عن جابر به ، ثم قال : لم يرو هذا الحديث عن محمد بن المنكدر إلا عبد الحميد بن الحسن)) .
وقول الهيثمى ((فيه من لم أعرفه)) يصح أن يحمل على شيخ الطبرانى وشيخ شيخه ، وقد أخرج الطبرانى تحت ترجمة شيخه هذا عدة أحاديث كلها من روايته عن عمر بن يحيى الأبلى ، ونبه الطبرانى فى أغلبها على التفرد بها ، ولم نقف لمحمد بن موسى ولا لشيخه عمر بن يحيى هذا على ترجمة مفردة ، إلا ما كان من الحافظ فى اللسان فإنه زاد ترجمة لعمر بن يحيى استفادها من ذكر ابن عدى له عرضا فى أحد التراجم ، فلنذكر ما ذكره الحافظ ونذيل عليه بما يكشف حاله .
فنقول وبالله التوفيق : هو عمر بن يحيى بن نافع الثقفى الأبلى ، أكثر روايته عن الضعفاء والمجاهيل والمتهمين بما أنكر عليهم ، وروى عن بعض الثقات وأغلبهم ممن فى حديثهم لين ما تفردوا به أيضا ، وممن روى عنهم : أحمد بن محمد بن خالد (ثقة) ، وثمامة بن عبيدة (منكر الحديث) ، وجعفر بن سليمان الضبعى (صدوق له أوهام) ، والحارث بن غسان (ضعيف) ، وحفص بن جميع (ضعيف) ، وحكيم بن خذام (متروك متهم) ، ودرست بن زياد (وهاه أبو زرعة ، ومشّاه ابن عدى) ، وزياد بن عبد الله البكائى (فى حديثه لين) ، وعاصم بن سليمان الكوزى (ضعيف) ، وعبد الحميد بن الحسن (صدوق له أوهام) ، وعبد الوارث بن سعيد (ثقة) ، والعلاء بن زيدل الثقفى (منكر الحديث متهم) ، وعمر بن رباح (ضعيف) ، وعمرو بن النعمان (صدوق له أوهام) ، وعيسى بن شعيب (صدوق له أوهام) ، ومحمد بن زياد اليشكرى (كذاب) ، ومعاوية بن عبد الكريم الضال (ثقة فيه لين) ، ويحيى بن كثير أبو النضر (ضعيف) .
روى عنه : أحمد بن عمرو أبو بكر ابن أبى عاصم الضحاك ، وأحمد بن عمرو البزار ، وبابويه بن خالد ، وسهل بن موسى بن شيران ، وعبد الله بن محمد أبو بكر ابن أبى الدنيا ، وعبد الله بن ناجية ، ومحمد بن أحمد بن أبى خيثمة ، ومحمد بن زهير الأبلى ، ومحمد بن موسى أبو عبد الله الأبلى المفسر ، ومسلم بن خالد الأبلى ، وموسى بن زكريا .
وعامة ما يرويه مما أخرجه له الطبرانى نص على أنه تُفُرِّد به ، سواء كان التفرد من عمر بن يحيى هذا أو ممن هو أعلى منه . وقد أسند ابن عدى من طريقه عن عدة من شيوخه أقل من عشرة أحاديث خمسة منها من طريق محمد بن موسى ونسبه فى أحدها الحلوانى ، وجميع هذه الأحاديث استنكرها ابن عدى أو ذكر أنه لا يتابع من ذكر الحديث فى ترجمته عليها .
وقال الحافظ فى اللسان : ((عمر بن يحيى الأيلى ذكره ابن عدى فأخرج فى ترجمة جارية بن هرم (2 / 175) : حدثنا ابن ناجية ومحمد بن موسى الأيلى قالا حدثنا عمر بن يحيى الأيلى حدثنا جارية بن هرم عن عبد الله بن بسر عن أبى كبشة عن أبى بكر الصديق رضى الله عنه رفعه من كذب على الحديث ، وأشار إلى أن عمر بن يحيى سرقه من يحيى بن بسطام)) . وقال الحافظ فيما نقله عنه المناوى : فيه مقال . وقال الهيثمى فى موضع آخر : لم أجد من ترجمه ، وفى آخر : لم أعرفه .
قلت : فعمر هذا بناء على ما تقدم وجريا على قواعدهم يستحق التضعيف ، وقد قرر ابن عدى مرارا أن الراوى يستحق أن يذكر فى الضعفاء إذا أتى بما ينكر ولا يتابعه عليه الثقات ، وإن لم يكن للمتقدمين فيه كلام ، والله أعلم . انظر : الكامل (2 / 35 ، ترجمة 276 - 4 / 184 ، ترجمة 1000 - 6 / 25 ، 82 ، ترجمة 1571 ، 1615) .
وأما شيخه محمد بن موسى فكناه الدارقطنى فى حديث رواه من طريقه : أبا عبد الله ، وسأله حمزة عنه فقال : ((سألته عن أبى عبد الله محمد بن موسى بن عمران بن حبان الأُبُلِّى بالبصرة فقال : هذا ليس به بأس)) ، ونسبه الطبرانى فى موضع من الكبير وفى الدعاء فقال : الأُبُلِّى المفسر ، وترجم له فى الأوسط فذكر أحاديث أغلبها من روايته عن عمر بن يحيى ، ونص فى عامتها على أنها مما تُفُرِّد به ، وروى أيضا عن : جميل بن الحسن العتكى ، محمد بن الليث الهدادى ، وروى عنه : الطبرانى ، وابن عدى ، وعبد الصمد بن على .انظر : المعجم الأوسط (3 / 329 ، 5 / 284 ، 292 ، 308 ، 6 / 182-185 ترجمة محمد بن موسى الأبلى ، 8 / 177 ، 178) . المعجم الكبير (1 / 182 ، 3 / 181 ، 4 / 99 ، 241 ، 10 / 83 ، 84 ، 126، 11 / 28 ، 29 ، 12 / 220 ، 25 / 68) . المعجم الصغير (1 / 195 ، 2 / 106) . الدعاء (1 / 255) . سنن الدارقطنى (2 / 269) . سؤالات حمزة للدارقطنى (ص 118 ، ترجمة 92) . مسند البزار (4 / 344 ، 5 / 9 ، 61 ، 8 / 141) . شعب الإيمان (7 / 392). الحلية (1 / 17، 4 / 236). فضيلة العادلين لأبى نعيم (ص 149). قضاء الحوائج لابن أبى الدنيا (ص27) . قصر الأمل له (ص 23) . الجهاد لابن أبى عاصم (ص 349) . الضعفاء للعقيلى (1 / 218) . الكامل لابن عدى (2 / 108 ، 175 ، 220 ، 3 / 213 ، 5 / 220 ، 238 ، 6 / 130 ، 7 / 240) . مجمع الزوائد (3 / 138 ، 5 / 149) . فيض القدير (5 / 164) .

ابحث

Google