إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والفوائد والتعقبات العلمية

يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

الثلاثاء، 18 سبتمبر، 2007

136) بيان الخلاف فى ثعلبة بن عبد الله الأنصارى الصحابى :

حديث (10230) أيما امرئ اقتطع حق امرئ مسلم بيمين كاذبة كانت له نكتة سوداء من نفاق فى قلبه لا يغيرها شىء إلى يوم القيامة (الحسن بن سفيان ، واللخمى ، وبقى بن مخلد ، وأبو أحمد الحاكم فى الكنى ، والبغوى ، والباوردى ، وابن قانع ، والطبرانى ، وأبو نعيم ، والحاكم ، والضياء عن ثعلبة بن عبد الله الأنصارى ويقال اسمه ثعلبة بن سهيل)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه ابن قانع (1 / 121) ، والطبرانى (1 / 275 ، رقم 801) و (2 / 85 ، رقم 1383) ، والحاكم (4 / 327 ، رقم 7800) ، وقال : صحيح الإسناد ، ووافقه الذهبى . وأخرجه أيضًا : الحارث كما فى بغية الباحث (1 / 515 ، رقم 457) ، والديلمى (3 / 605 ، رقم 5898) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : أخرجه الطبرانى فى الموضع الأول تحت ترجمة أبى أمامة الحارثى ذهابا منه إلى أن ثعلبة بن عبد الله هو أبو أمامة الحارثى ، وقد وافقه على ذلك بعض الأئمة رحمة الله على الجميع . ثم أخرجه فى الموضع الثانى تحت ترجمة ثعلبة أبى عبد الله الأنصارى . وقد وقع فى إسناد الحاكم : ((... ثنا عبد الحميد بن جعفر ثنا عبد الله بن ثعلبة أنه أتى عبد الرحمن بن كعب بن مالك ... وهو أعمى يقاد قال : فسلمت عليه فقال من هذا قلت عبد الله بن ثعلبة قال أخو بنى حارثة قلت نعم وختن جهينة قلت نعم ...)) ، فهذا نص على أنه حارثى ، وهو يساعد الطبرانى على ما ذهب إليه .
ورجح الحافظ أن ثعلبة غير أبى أمامة الحارثى فقال: ((وقد جزم بأنه غيره البغوى وابن أبى حاتم وابن شاهين وغير واحد ممن ألف فى الصحابة وبين الحديثين مغايرة فى المتن والإسناد فيحتمل أن يكون غيره ، وبالمغايرة جزم أبو حاتم وغيره)) ، وقد تناثر أطراف الكلام على الخلاف فيه على عدة تراجم ، انظر : الإصابة (1 / 404 ، ترجمة 942 ، 943 ، 1 / 408 ، ترجمة 956 ، 4 / 31 ، 32 ، ترجمة 4579 ، 4580 ، 7 / 19 ، ترجمة 9532) .

ابحث

Google