إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والفوائد والتعقبات العلمية

يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

الجمعة، 7 سبتمبر 2007

10) فى التعقب على الحافظين ابن حبان والهيثمى :

حديث (4291) أقل الحيض ثلاثة وأكثره عشرة (الطبرانى عن أبى أمامة)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى فى الكبير (8 / 129 ، رقم 7586) ، وأخرجه أيضاً : وفى مسند الشاميين (2 / 370 ، رقم 1515) ، وفى الأوسط (1 / 189 ، رقم 599) . قال الهيثمى (1 / 280) : ((فيه عبد الملك الكوفى عن العلاء بن كثير لا ندرى من هو)) . وأخرجه أيضا الدارقطنى (1 / 218 ، رقم 59 ، 60) وقال عقب الأول : ((لا يثبت عبد الملك والعلاء ضعيفان ، ومكحول لا يثبت سماعه)) ، وقال عقب الثانى : ((وعبد الملك هذا رجل مجهول ، والعلاء هو ابن كثير وهو ضعيف الحديث ، ومكحول لم يسمع من أبى أمامة شيئا)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : وقع فى الأوسط : العلاء بن كثير ، ووقع فى إسناد الكبير والشاميين : العلاء بن الحارث ، ووقع فى سنن الدارقطنى العلاء غير منسوب فى الموضعين . وكأنه خلاف قديم فى تعيين العلاء ، ولعل الصواب أنه العلاء بن كثير ، وهو مجمع على ضعفه ، واتهمه ابن حبان بالوضع ، ولهذا فكلام الهيثمى فيه قصور واضح . قال الذهبى فى الميزان : ((عبد الملك الكوفى ، روى عن العلاء بن كثير عن مكحول عن أبى أمامة عن النبى قال : أقل الحيض ثلاثة أيام وأكثره عشرة ، رواه عنه حسان بن إبراهيم الكرمانى . قال الطبرانى : لم يروه عن مكحول إلا العلاء ، ووقع فى المعجم الكبير للطبرانى : العلاء بن الحارث ، والحديث فى سنن الدارقطنى ، وقال فى إسناده : ثنا عبد الملك قال سمعت العلاء ولم ينسبه فى الإسناد ، ثم قال : عبد الملك هذا رجل مجهول ، والعلاء هو ابن كثير ضعيف جدا ومكحول لم يسمع من أبى أمامة شيئا)) .
وقال ابن حبان فى ترجمة العلاء بن كثير من المجروحين (2 / 181 ، ترجمة 814) : ((كان ممن يروى الموضوعات عن الأثبات ، لا يحل الاحتجاج بما روى وإن وافق فيها الثقات ، ومن أصحابنا من زعم أنه العلاء بن الحارث ، وليس كذلك ؛ لأن العلاء بن الحارث حضرمى من اليمن وهذا من موالى بنى أمية وذاك صدوق ، وهذا ليس بشيء فى الحديث ، وهو الذى روى عن مكحول عن أبى أمامة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكون الحيض للجارية البكر والثيب التى أيست من الحيض أقل من ثلاثة أيام ولا أكثر من عشرة)) ، ثم ساق إسناده ، فقال فيه : ((عبد الملك بن عمير سمعت العلاء)) .وهذا إشكال آخر فقد نسب ابنُ حبان عبدَ الملك فقال : ابن عمير ، والذى ذكره غيره كالدارقطنى والمزى والذهبى أن عبد الملك هذا شيخ كوفى مجهول ، وابن عمير هذا من المشاهير أدرك النبى صلى الله عليه وسلم - فيما قيل - وروى عن الصحابة ، فهو أعلى طبقة من الراوى عن العلاء . انظر ترجمته : سير الأعلام (5 / 438 ، ترجمة 195) ، وتهذيب الكمال (18 / 370 ، ترجمة 3546) ، والميزان (4 / 405 ، ترجمة 5240) . وترجمة العلاء بن كثير : الجرح والتعديل (6 / 360 ، ترجمة 1987) ، والكامل (5 / 219 ، ترجمة 1373) ، والمغنى (2 / 440 ، ترجمة 4188) ، والميزان (5 / 129 ، ترجمة 5746) . وترجمة عبد الملك الكوفى : الميزان (8 / 153 ، ترجمة 548) . والله أعلم .

ليست هناك تعليقات:

ابحث

Google