إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والفوائد والتعقبات العلمية

يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

السبت، 8 سبتمبر، 2007

30) التعقب على الحافظ الهيثمى فى قوله ((ابن أبى بكرة لم يدرك الأشج)) :

حديث (8341) إن فيك لخصلتين يحبهم الله الحلم والأناة (مسلم ، والترمذى عن ابن عباس . مسلم عن أبى سعيد . أحمد ، والطبرانى فى الأوسط ، وأبو داود ، والبغوى ، والبيهقى ، والضياء عن أم أبان بنت الوازع بن زارع عن جدها . أبو يعلى ، والطبرانى عن الأشج . الطبرانى عن ابن عمر . ابن منده ، وأبو نعيم عن جويرية العصرى)
------------------------------------------------------
التخريج
حديث ابن عباس : أخرجه مسلم (1 / 48 ، رقم 17) ، والترمذى (4 / 366 ، رقم 2011) وقال : حسن صحيح غريب . وأخرجه أيضًا : البيهقى (10 / 104 ، رقم 20059) .
حديث أبى سعيد الخدرى : أخرجه مسلم (1 / 48 ، رقم 18) . وأخرجه أيضًا : أحمد (3 / 22 ، رقم 11191) ، والبيهقى (10 / 194 ، رقم 20591) .
حديث زارع بن عامر : أخرجه أبو داود (4 / 357 ، رقم 5225) ، والطبرانى فى الأوسط (1 / 133 ، رقم 418) ، والبغوى (2 / 520 ، رقم 905) ، والبيهقى (7 / 102 ، رقم 13365) .
حديث الأشج : أخرجه أبو يعلى (12 / 342 ، رقم 6849) ، قال الهيثمى (5 / 64) : ((فيه المثنى بن ماوى أبو المنازل ذكره ابن أبى حاتم ولم يضعفه ولم يوثقه وبقية رجاله ثقات)) . وأخرجه أيضًا : أحمد (4 / 205 ، رقم 17862) ، قال الهيثمى (9 / 387) : ((رجاله رجال الصحيح إلا أن ابن أبى بكرة لم يدرك الأشج)) . وأخرجه أيضا : ابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (3 / 265 ، رقم 1643) ، البخارى فى التاريخ الكبير (2 / 1 / 447 ، محمود بن غيلان - نسخة فيض الله) .
حديث ابن عمر : أخرجه الطبرانى فى الكبير كما فى مجمع الزوائد (9 / 388) . وأخرجه أيضا : فى الأوسط (6 / 38 ، رقم 5727) . قال الهيثمى : رواه الطبرانى من طريقين ورجال أحدهما رجال الصحيح غير نعيم بن يعقوب ، وهو ثقة ، ورواه فى الأوسط من طريق حسنة الإسناد .
حديث جويرية العصرى : أخرجه أبو نعيم فى معرفة الصحابة (2 / 610 ، رقم 1659) . قال الحافظ فى الإصابة (1 / 526 ترجمة 1264 جويرية العصرى) : ذكره ابن منده تعليقًا ، وأبو نعيم موصولا .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : وقول الهيثمى فى حديث الأشج ((إلا أن ابن أبى بكرة لم يدرك الأشج)) : لم يصرح ابن أبى بكرة بالسماع منه ، فإما عنعنه كما وقع عند أبى يعلى ، أو أرسله كما وقع عند أحمد فقال : ((قال أشج)) ، وكذلك وقع فى أحاديث أخرى من رواية ابن أبى بكرة عنه ، والصيغتان ليستا صريحتين فى السماع ، لكن وقع فى مطبوعة الآحاد والمثانى : ((قال لى أشج بنى عصر قال لى رسول الله صلى الله عليه وسلم)) ، فإن صح ذلك - ولم يكن خطأ فى الطبع - فهو نص فى السماع ، وإن لم يصح ذلك فيبقى لنا أن العنعنة مع التعاصر وإمكان اللقى وعدم التدليس كاف فى إثبات الاتصال كما هو مقرر ، وعبد الرحمن بن أبى بكرة ولد سنة 14 هـ، وهو أول مولود بالبصرة بعد تمصيرها، وتوفى بها سنة 96 هـ، والأشج أقام وتوفى بالبصرة ، وقد أطلق ابن أبى حاتم والمزى والذهبى والحافظ أن عبد الرحمن روى عن الأشج ، ولم يصرحوا بما ذكره الهيثمى من عدم الإدراك ، ولم نقف على سلف له فى ذلك . انظر : الجرح والتعديل (2 / 344 ، ترجمة 1304) ، وتهذيب الكمال (17 / 5 ، ترجمة 3771 - 28 / 502 ، ترجمة 6180) ، والكاشف (2 / 295 ، ترجمة 5630) ، وتهذيب التهذيب (6 / 134 ، ترجمة 302 - 10 / 267 ، ترجمة 525) ، والإصابة (5 / 226 ، ترجمة 6683) . والله أعلم .

ابحث

Google