إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والفوائد والتعقبات العلمية

يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

السبت، 8 سبتمبر، 2007

38) التعقب على الحافظ الهيثمى ، والحافظ ابن حجر ، وفيه ذكر ترجمة عزيزة لأحد شيوخ الطبرانى :

حديث (8602) إن لله ملكا ينادى عند كل صلاة يا بنى آدم قوموا إلى نيرانكم التى أوقدتموها على أنفسكم فأطفئوها بالصلاة (الطبرانى فى الأوسط ، والضياء عن أنس)
------------------------------------------------------
التخريج
أخرجه الطبرانى فى الأوسط (9 / 173 ، رقم 9452) ، والضياء (7 / 161 ، رقم 2590) . وأخرجه أيضًا : الطبرانى فى الصغير (2 / 262 ، رقم 1359) . قال الهيثمى (1 / 299) : ((رواه الطبرانى فى الأوسط والصغير ، وقال : تفرد به يحيى بن زهير القرشى . قلت (القائل الهيثمى) : ولم أجد من ذكره إلا أنه روى عن أزهر بن سعد السمان ، وروى عنه يعقوب بن إسحاق المخرمى وبقية رجاله رجال الصحيح)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : يحيى بن زهير القرشى ترجمه الخطيب ، وذكر عدة ممن رووا عنه ، فلم ينفرد عنه المخرمى شيخ الطبرانى ، بل ذكر ثلاثة آخرين كلهم ثقات ، وقد توفى يحيى بن زهير سنة (256 هـ) . انظر : تاريخ بغداد (14 / 208 ، ترجمة 7496) .
ولكن يعقوب المخرمى الراوى عنه وشيخ الطبرانى بحاجة إلى بيان حاله أيضا ، وهو كما قال الخطيب والمزى والحافظ : أبو الحسن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم بن عبد الله بن إبراهيم الضبى البغدادى المخرمى المعروف بالبيهسى ، وقد روى الطبرانى عنه فى معاجمه الثلاثة ، وترجمته عزيزة ، فإن الطبرانى وغيره ممن يروون عنه يسمونه يعقوب بن إسحاق المخرمى ، والذين ترجموه سموه فى رأس الترجمة : يعقوب بن إسحاق الضبى البيهسى ، ولا يوقف على أنهما واحد إلا بالاطلاع على نسبته كاملة ، ومقتضى كلام الهيثمى أنه يعرفه ، فكان ينبغى أن يذكر أن الدارقطنى ضعفه ، وقد ترجم له الخطيب وذكر تضعيف الدارقطنى ، ثم أسند الخطيب عن على ابن المنادى : ((جاءنا الخبر بموت أبى الحسن يعقوب بن إسحاق المؤدب يعرف بالبيهسى ... انتقل إلى المخرم ، ثم خرج إلى البصرة فتوفى بها سنة تسعين كتبنا عنه فى حياة جدى ثم ظهر لنا من انبساطه فى بعض الكذب ما أوجب التحذير عنه ، وذلك بعد معاتبة وتوقيف ، فرمينا كل ما كتبنا عنه نحن وعدة من أهل الحديث)) ، من ثم ترجم له الذهبى فى الميزان مقتصرا على ذكر تضعيف الدارقطنى له ، فذيل عليه الحافظ فى اللسان بنقل كلام ابن المنادى ، ولم يعقب ، وكلام ابن المنادى يُشْتَمُّ منه رائحة المعاصرة ، كما أنه غير مفسر ، فينبغى ألا يؤخذ على إطلاقه بأنه متهم بالكذب ، فلهذا فيما نظن أعرض الذهبى عن ذكر كلام ابن المنادى، وقد أخرج له أبو نعيم فى مستخرجه على مسلم حديثا من طريق الطبرانى عنه ، وكذلك فعل الضياء ، وأخرج له آخر من طريق ابن قانع عنه ، فيقتضى أنه ليس عندهما بكذاب وإلا ما أخرجا له فى صحاحهما ، إذ الأصل أنهم يخرجون لمن هو على شرط الصحيح ، ومن ثم اعتنى الحافظ فى مواضع كثيرة بتقوية أمر أحد الرواة بأنه أخرج له أحد أصحاب الصحاح ، كما تعقبهم فى تراجم بأنه ما كان ينبغى لهم أن يخرجوا له ، ففات الحافظ فى ترجمة يعقوب هذا أن يذكر أن أبا نعيم والضياء أخرجا له . وممن روى عنه العقيلى أسند من طريقه فى الضعفاء ، فهؤلاء ثلاثة من كبار الحفاظ رووا عنه : الطبرانى وابن قانع والعقيلى ، والله أعلم . انظر : المستخرج على مسلم لأبى نعيم (2 / 179 ، رقم 1282) ، المختارة للضياء (6 / 114 ، رقم 2108 - 7 / 161 ، رقم 2590) ، الضعفاء للعقيلى (3 / 308) . وانظر ترجمته فى : سؤالات الحاكم للدارقطنى (ص 160 ، ترجمة 246) ، تاريخ بغداد (14 / 290 ، ترجمة 7590)، ميزان الاعتدال (7 / 247، ترجمة 9811) ، اللسان (6 / 303 ، ترجمة 1089) ، تهذيب الكمال (10 / 418) . وانظر مثلا بخصوص صنيع الحافظ مع رواة الصحاح : اللسان (1 / 93 ، ترجمة 268 - 1 / 238 ، ترجمة 750 - 2 / 14 ، ترجمة 45 - 2 / 188 ، ترجمة 845 - 2 / 208 ، ترجمة 927 - 2 / 383 ، ترجمة 1577 - 6 / 332 ، ترجمة 1181) .

ابحث

Google