إعلام ذوى الهمة العلية بما ذكرناه فى جامع الأحاديث من التراجم والفوائد والتعقبات العلمية

يعتبر جامع الأحاديث من أوسع كتب متون السنة الشريفة والذى صدر فى (13) مجلدا عن دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف الكويتية فى مشروع علمى تحت رعاية د . حسن عباس زكى وإشراف فضيلة الأستاذ الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ، وقد كان للفقير عصام أنس الزفتاوى شرف رئاسة اللجنة التى قامت بتحقيقه ، كما قدمنا له بدراسة وافية شملت تراجم واسعة للسيوطى والمتقى الهندى والمناوى والنبهانى ، كما قدمت هذه الدراسة تحليلا جديدا لمؤلفاتهم من خلال رؤية منهجية جديدة لتحليل المصنفات ، بالإضافة إلى ذلك فقد تكلمت الدراسة عن منهج العمل ، وأهم الفوائد العلمية التى قدمها المشروع من مناقشات علمية وفوائد حديثية وتراجم لرواة تفردت الموسوعة بهم إلى غير ذلك ، وقد صدرت الموسوعة فى قرص مدمج بالإضافة إلى النسخة المطبوعة .
ومن الخدمات العلمية التى قدمناها : العديد من تراجم الرواة الذين لا ترجمة لهم فى الكتب المعروفة ، والعديد من الفوائد والتعقبات على الحفاظ ، مما نرجو أن نكون قد وفقنا فيه للصواب ، وهذه المدونة تعنى بجمع ما تناثر من ذلك فى ثنايا الكتاب ، وأوردناه هنا على ترتيب ورودها فى جامع الحديث مع ذكر نص الكلام بتمامه .

السبت، 8 سبتمبر 2007

27) التعقب على الشيخ المناوى :

حديث (7415) إن الله يبغض السائل الملحف (أبو نعيم عن أبى هريرة . الديلمى عن ابن عباس)
------------------------------------------------------
التخريج
حديث أبى هريرة : لم يتبين لنا موضعه من الحلية ، وقد عزاه أيضا لأبى نعيم فى الجامع الصغير ، وفى كنز العمال (ح16718) . وقال فى كشف الخفا (1 / 284 ، رقم 744) : ((رواه أبو نعيم ومن طريقه الديلمي)) . قال المناوى (2 / 283) : ((رواه أبو نعيم فى الحلية عن أبى هريرة ، وفيه ورقاء فإن كان اليشكرى فقد ليَنَّه ابنُ القطان ، أو الأسدى فقال يحيى : ما كان بالذى يعتمد عليه ، وقد أوردهما معا الذهبى فى الضعفاء)) .
------------------------------------------------------
التعليقات العلمية
قال مقيده عفا الله عنه : كلام المناوى رحمه الله تعالى فيه عدة أغلاط :
أولها : التردد فى تعيين ورقاء ، وهو اليشكرى بلا تردد ، روى عن الأعمش ، وقد روى هذا الحديث عنه .
وثانيها : اقتصاره على ذكر تليين القطان له ، وقد تعقبه الذهبى فى المصدر نفسه الذى نقل منه المناوى ، فقال (المغنى 2 / 719 ، ترجمة 6831) : ثقة ثبت . وقال فى الميزان (7 / 121 ، ترجمة 6348) : صدوق عالم . وقال الذهبى أيضا فى الرواة المتكلم فيهم بما لا يوجب ردهم (ص 189 ، ترجمة 360) : ((ثقة لينه يحيى القطان وحده ، وهو ثبت فى أبى الزناد)) . ونعته فى السير (7 / 419 ، ترجمة 157) بالإمام الثقة الحافظ العابد ، وترجمه السيوطى فى طبقات الحفاظ (ص 104 ، ترجمة 205) ، وأخرج له الشيخان وسائر الستة فى مصنفاتهم ، انظر : تهذيب الكمال (30 / 433 ، ترجمة 6684) .ثالثها : قوله ((أو الأسدى فقال يحيى : ما كان بالذى يعتمد عليه)) : لا وجود لورقاء الأسدى ، وكأنه تصحف عليه فى نسخته من الميزان للذهبى ، وصوابه : وقاء بن إياس الأسدى ، وهو الذى قال فيه يحيى ما نقله المناوى . انظر : الميزان (7 / 126 ، ترجمة 9362) . والله تعالى أعلم .

ابحث

Google